ترميم الثدي - دليل شامل

تعرف هذه العملية أيضًا باسم إعادة بناء الثدي، وجراحة ما بعد استئصال الثدي.

ترميم الثدي

ستجدين هنا كل ما تودين معرفته عن عملية ترميم الثدي.

دليل عملية ترميم الثدي (Breast Reconstruction) مكتوب بواسطة أطباء وتمت مراجعته من قبل متخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

مقدمة عن عملية ترميم الثدي

تشمل عملية ترميم الثدي مجموعة من الإجراءات المتنوعة التي تهدف لاستعادة شكل وبنية الثدي بعد العمليات والإصابات. ازدادت شعبية ترميم الثدي عند النساء اللواتي أجرين عملية استئصال الثدي بسبب السرطان بفضل نتائجها التجميلية والنفسية الممتازة، بالإضافة لذلك تتميز هذه العملية بقلة اختلاطاتها وتأثيراتها الجانبية.
لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Breast Reconstruction, reconstructive mammoplasty, post mastectomy surgery

عدد العمليات

أجريت 107,238 عملية ترميم ثدي في الولايات المتحدة في عام 2019

(American Society of Plastic Surgeons)

معدل التكلفة

الإمارات: (9500$ – 14500$)

السعودية: (8000$ – 11000$)

تركيا: (6000$ – 8500$)

بريطانيا: (9000$ – 15000$)

عالميًا: (10000$)

مدة التعافي

2 – 6 أسبوع

ما الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية ترميم الثدي؟

هناك أسباب عديدة تدفعك إلى التفكير في إجراء عملية ترميم الثدي، وقد تكون هذه الأسباب طبية أو تجميلية أو أسباب أخرى متنوعة.

أسباب طبية

  • استعادة الشكل الطبيعي للثدي بعد عملية استئصال الثدي.
  • تحسين تناظر الثديين في الشكل والحجم بعد استئصال الكتل الورمية.
  • علاج التشوهات الولادية.
  • استعادة الحياة الجنسية وتحسين الحالة النفسية.

أسباب تجميلية

  • إذا أردت الحصول على مظهر متناظر عند ارتداء حمالة الصدر والاستغناء عن الحشوات الخارجية.
  • إذا أردت تحسين مظهر الملابس وتناسبها مع جسمك.
  • زيادة الرضا عن شكل الجسم.
  • التخلص من الإحراج والأثر النفسي الذي تتركه عملية استئصال الثدي.

ما الذي يمكنك توقعه من عملية ترميم الثدي؟

ننصحك بالحصول على معلومات كافية عن عملية ترميم الثدي وطرق إجرائها والتقنيات المستخدمة فيها، واستشارة طبيبك حول تفاصيل العملية والنتائج المتوقعة. قبل العملية يجب عليك معرفة الحقائق التالية:

ما الذي يمكن لعملية ترميم الثدي أن تحققه؟

  • استعادة الشكل والحجم الطبيعي للثدي بعد عمليات الاستئصال.
  • تكبير الثدي باستخدام الحشوات أو الشرائح إلى الحجم المطلوب.
  • استعادة تناظر الثديين وتصنيع الحلمة المستأصلة.
  • تحسين الحالة النفسية والحياة الجنسية.

ما الذي لا يمكن لعملية ترميم الثدي أن تحققه؟

  • لا يمكن الوصول إلى النتيجة النهائية بعملية واحدة.
  • لا يمكن استرجاع الإحساس الطبيعي بالثدي بشكل كامل غالبًا، خاصةً عند زرع الحشوات.
  • لا يمكن تحقيق نتيجة مثالية عند الاستمرار بالعلاج الشعاعي بعد الترميم.

إيجابيات وسلبيات عملية ترميم الثدي

بعد معرفة كل الحقائق السابقة ومناقشتها مع طبيبك وعائلتك، لا بد من معرفة إيجابيات وسلبيات عملية ترميم الثدي بالتفصيل.

  • يمكن إجراء عملية ترميم الثدي مع عملية استئصال الثدي في نفس الوقت.
  • تساعد على استعادة الشكل الطبيعي للثدي عند وجود تشوه ولادي أو استئصال ورمي.
  • تمكنك من استعادة الحلمة بعد استئصالها.
  • تساعد على استرجاع الإحساس بالثدي، خاصةً عند استخدام الشرائح الجلدية.
  • لا يحتاج ترميم الثدي باستخدام الحشوات فترة تعافٍ طويلة.
  • ترميم الثدي عملية جراحية تحمل أخطارًا واختلاطات مثل جميع العمليات الأخرى.
  • يحتاج الترميم إلى عدة عمليات وإجراءات للوصول إلى النتيجة النهائية.
  • تحتاج الحشوات للتبديل بعد نحو 10 سنوات من العملية.
  • قد تسبب الشرائح الجلدية ندبات في أماكن أخرى من الجسم.
  • لا يعود الإحساس الطبيعي للثدي بشكل كامل.

إن هذه النقاط السابقة هي أهم مزايا وعيوب عملية ترميم الثدي بشكل عام، أما إن كنت ترغبين في التركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن العملية

ما الخيارات المناسبة لك؟

يمكن إجراء عملية ترميم الثدي وفق طرق متنوعة، وسيختار طبيبك الطريقة الأفضل اعتمادًا على عدد من العوامل:

  • السبب الذي أدى لاستئصال الثدي.
  • وجود آفة سرطانية.
  • شكل جسمك وبنيتك التشريحية.
  • التناسب مع الثدي الآخر.
  • النتيجة المتوقعة بعد العملية.

التحضير للعملية

يعمل الجرَّاح وطبيب التخدير مع الفريق الطبي لتحضيرك للعملية بالشكل الأمثل وفق الخطوات التالية:

  • إجراء فحوصات مخبرية وتقييم طبي شامل.
  • تغيير أدويتك أو تعديل جرعتها أو إيقاف بعضها كالأسبرين والمميعات.
  • إيقاف التدخين قبل فترة كافية من العمل الجراحي.
  • أخذ صور متعددة للثديين من الأمام والجانبين قبل العمل الجراحي للمقارنة ومتابعة النتائج على المدى الطويل.

أنواع عملية ترميم الثدي

هناك نوعان لعملية ترميم الثدي:

  • ترميم الثدي باستخدام الحشوات.
  • ترميم الثدي باستخدام الشرائح.
طريقة إجراء ترميم الثدي
حشوات ترميم الثدي

ترميم الثدي باستخدام الحشوات

  • تستخدم في حال بقاء كمية نسيج كافية بعد الاستئصال الجراحي لأورام الثدي ليغطي ويدعم الحشوة.
  • توضع الحشوة فوق العضلة الصدرية أو تحتها، إما بعد عملية استئصال الثدي مباشرة أو في عملية أخرى لاحقة.
  • قد يستخدم الطبيب موسع الأنسجة لتمديد القسم المتبقي من الثدي وجعله مناسبًا للحشوة، ويتم ذلك باستخدام حشوات مؤقتة يمكن تكبيرها تدريجيًا باستخدام سوائل الحقن أو غاز ثاني أكسيد الكربون. تُزال هذه الحشوات لاحقًا ويوضع مكانها حشوات دائمة.
  • قد يستخدم طبيبك شريحةً من عضلات الظهر إذا لم تكن العضلة الصدرية موجودة، ويثبت الحشوة تحتها.
أماكن وضع حشوات الثدي

الحشوة فوق العضلة الصدريةالحشوة تحت العضلة الصدرية
فترة شفاء قصيرة.فترة شفاء أطول.
الحشوة لا تنضغط بالعضلة.الحشوة تنضغط بالعضلة.
قد تسبب تجاعيد جلدية.لا تسبب تجاعيد جلدية.
قد تحتاجين إلى عملية حقن دهون ذاتية لاحًقا.لا حاجة إلى حقن الدهون.

ترميم الثدي باستخدام الشرائح

يستخدم الجراح هذه الطريقة عندما يكون النسيج المتبقي من الثدي غير كاف لوضع حشوة أو عند الرغبة في الحصول على شكل طبيعي أكثر، ويمكن استخدام عدة أنواع من الشرائح في هذه العملية:

  • شرائح البطن.
  • شرائح الفخذ.
  • شرائح الأرداف.

هناك حالات تمنعك من ترميم الثدي باستخدام الشرائح:

  • لا يوجد نسيج كاف في مكان الشريحة.
  • وجود ندبات سابقة قد تؤذي التروية الدموية.
  • أخذ شرائح جلدية في عمليات سابقة من نفس المنطقة.

طريقة إجراء عملية ترميم الثدي

  • تجرى عملية ترميم الثدي تحت التخدير العام مع إعطاء مهدئات وريدية عادةً. سيختار طبيبك الطريقة الأفضل لحالتك.
  • تمديد الأنسجة وزرع الحشوات عند بقاء ما يكفي من نسيج الثدي بعد الاستئصال.
  • أخذ الشرائح العضلية أو الجلدية من المكان الأنسب من جسمك عند عدم وجود نسيج كاف، وهنا يمكن إضافة حشوة أو الاستغناء عنها.
  • شد الثدي باستخدام إحدى الطرق السابقة ومنحه شكلاً جديداً.
  • إعادة تصنيع الحلمة عن طرق طي الجلد ووشمه.

المقارنة بين طرق ترميم الثدي

الحشواتالشرائح
التداخل الجراحي أقل.التداخل الجراحي أكبر.
مدة التعافي أقصر.مدة التعافي أطول.
لا تتغير مع التقدم بالعمر.تتغير مع التقدم بالعمر.
موقع الثدي أعلى من الطبيعي.موقع الثدي طبيعي.
الاختلاطات أكبر.اختلاطات أقل.
نتائج ممتازة.نتائج ممتازة.

صور قبل عملية ترميم الثدي وبعدها

هذه مجموعة من الصور قبل عملية ترميم الثدي وبعدها، وهي عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء استشارة الطبيب المختص المختص.

أسئلة شائعة

فيما يلي مجموعة من الأسئلة الشائعة التي تراود أغلب النساء حول عملية ترميم الثدي:

هل أنت مرشحة جيدة لهذه العملية؟

يجب أن تتوافر عدة شروط قبل اتخاذ القرار النهائي بإجراء العملية:

  • أن تكوني قادرةً على التأقلم جيدًا مع نتيجة العلاج.
  • أن تكوني في حالة صحية جيدة دون أمراض تؤثر في عملية الشفاء.
  • أن يكون لديك معلومات تفصيلية كافية عن النتائج المتوقعة.

كيف تختارين الجراح المناسب لإجراء العملية؟

يجب أن تتوفر الميزات التالية في الطبيب الذي يجري هذا النوع من العمليات:

  • طبيب مختص في الجراحة التجميلية أو الجراحة العامة.
  • يمتلك خبرة كافية لإجراء هذا النوع من العمليات الجراحية.
  • قادر على التعامل مع الاختلاطات المحتملة وتدبيرها.
  • يعمل في مركز أو مستشفى مجهز بشكل كامل للتعامل مع هذه العمليات الجراحية.
  • تشعرين بالثقة والراحة عند التعامل معه.

ما المواضيع التي يجب أن تناقشيها مع طبيبك قبل إجراء عملية ترميم الثدي؟

لا تترددي في سؤال طبيبك عن أي استفسار يجول في ذهنك عن عملية ترميم الثدي، ومن أهم هذه الأسئلة:

  • هل أنت مرشحة جيدة للعملية؟
  • ما النتيجة المتوقعة بعد العملية؟
  • ما نوع التخدير المفضل أثناء العملية؟
  • ما التقنية الجراحية المناسبة لحالتك؟
  • متى ستختفي الندبات الجراحية؟
  • كم تستغرق فترة التعافي؟ وهل ستحتاجين مراقبةً طبيةً خلالها؟
  • ما الأخطار والاختلاطات التي قد تحدث خلال العملية أو بعدها؟ وكيف يمكن التعامل معها؟
  • ما الخيارات المتاحة إذا لم تعجبك النتيجة النهائية للجراحة؟

ما المخاطر والاختلاطات المحتملة أثناء عملية ترميم الثدي وبعدها؟

سيطلعك طبيبك على جميع المخاطر والاختلاطات المحتملة في أثناء العملية وبعدها، وسيشرح لك كيفية تدبير هذه الاختلاطات في حال حدوثها.
من أهم الاختلاطات المحتملة:

  • اختلاطات تخديرية.
  • نزف.
  • فقدان الحس في الثدي ومنطقة الشريحة.
  • تموت الشريحة كليًا أو جزئيًا بسبب فقدانها للتروية.
  • تندب غير مناسب.
  • عدوى.
  • قساوة وصلابة في الثدي في حال استخدام الحشوات.
  • تمزق الحشوات أو تسربها.

هل عملية ترميم الثدي آمنة؟

إن ترميم الثدي عملية جراحية تحمل مخاطر مثل جميع العمليات الأخرى، لكن اختلاطاتها نادرة خاصةً عند استخدام نوع موثوق من حشوات الثدي وإجرائها بيد جراح خبير.

متى تظهر نتائج العملية؟

يستغرق التعافي من العملية 6-8 أسابيع، وفترةً أقل إذا لم يستخدم الجراح الشرائح الجلدية، لكن عمليات الترميم قد تكون متعددة المراحل، وقد تحتاجين إلى إجراء عدة عمليات قبل الحصول على النتيجة النهائية، وهذا يعتمد على شكل الثدي قبل العملية وحجم النسيج المفقود والنتيجة النهائية المرغوبة.

خرافات شائعة عن إزالة الشعر بالليزر

هناك العديد من الخرافات الشائعة والمعلومات المغلوطة عن موضوع إزالة الشعر بالليزر، وفيما يلي توضيح لأهم هذه الخرافات مع الرد العلمي عليها:

يمكن ترميم الثدي بعملية جراحيةً واحدةً فقط.

قد تحتاجين لإجراء عمليات متعددة للوصول إلى النتيجة المرغوبة، إذ تشمل الجراحة الأولى استئصال الثدي ووضع موسع الأنسج تحت عضلة الصدر لتمطيط الجلد والعضلات على عدة مراحل لتجهيز المكان لزرع الحشوة، وتشمل الجراحة الثانية إزالة الموسع ووضع الحشوة النهائية، بينما تشمل الجراحة الثالثة تصنيع الحلمة ومنح الثدي شكله النهائي.

تستمر حشوات الثدي طوال الحياة.

تمتلك جميع الحشوات عمرًا محدودًا، لكنها تستمر على الأقل 10 إلى 15 سنةً، ثم تكون عرضةً للتمزق، وهذا يحتاج متابعةً طبيةً عبر صور المرنان المغناطيسي كل عدة سنوات لكشف التمزقات وتحديد أي مشاكل في الحشوة.

عملية ترميم الثدي تعيق كشف سرطان الثدي مستقبلًا.

لا يوجد أي دليل على صعوبة كشف سرطان الثدي لدى النساء اللواتي أجرين عملية ترميم الثدي، لكن يجب عليك الاستمرار بالمتابعة الطبية وإجراء اختبارات كشف السرطان طوال الحياة حتى بعد عملية الاستئصال.

الحشوات هي الخيار الوحيد لترميم الثدي.

رغم أن زرع الحشوات مناسب في أغلب الحالات، توجد طرق أخرى قد ترغبين في مناقشتها مع طبيبك، وإحداها استخدام الشرائح الجلدية من منطقة أخرى من جسمك، مثل البطن والمؤخرة والفخذين والظهر، وكل طريقة لها خصوصيتها وتستغرق زمنًا مختلفًا للتعافي وتمنحك نتائج مختلفة، لذا يجب عليك معرفة تفاصيلها واختيار الأنسب بمساعدة طبيبك.

لا تستطيعين إجراء ترميم الثدي إذا كنت تخضعين للعلاج الشعاعي.

صحيح أن العلاج الشعاعي يجعل العملية أكثر صعوبة، لكنه لا يلغي خيار الترميم، ويُفضل استخدام الشرائح الجلدية الذاتية على الحشوات في هذه الحالة.

يجب أن تخضعي لعملية ترميم الثدي مباشرة بعد الاستئصال لأنه لا يمكن إجراؤها لاحقًا.

ليس من الضروري إجراء ترميم الثدي مع عملية الاستئصال في نفس الوقت، إذ قد تحتاجين إلى عمليات استئصال وعلاجات أخرى، وهنا يمكن أن يضع الأطباء حشوات الثدي مؤقتًا ريثما يكون الوقت مناسبًا للترميم باستخدام الطرق الأخرى.

دراسات علمية عن ترميم الثدي

  • أظهرت مراجعة أمريكية أجريت في عام 2017 وشمل 20 دراسة سابقة على 2348 مريضة وجود معدل اختلاطات كبير عند تطبيق العلاج الشعاعي بعد زرع الحشوات في عمليات ترميم الثدي، إذ بلغ المعدل الكلي لفشل الترميم 17.6%، وترافق استخدام موسع الأنسجة مع معدل فشل أعلى (20%) من زرع حشوات السيليكون الدائمة (13%)، وأوصت الدراسة بإيجاد طريقة بديلة للترميم عند الحاجة للعلاج الشعاعي بعد العملية، مثل استخدام الشرائح الذاتية.

(مصدر الدراسة)

  • أجرت جامعة ميشيغان تجربة سريرية عام 2018 للمقارنة بين نتائج عمليات ترميم الثدي باستخدام الحشوات أو الشرائح الذاتية. شملت الدراسة 2013 مريضةً (1490 حشوة و523)، تابع الباحثون جميع المريضات على مدى سنتين. أظهرت النتائج وجود معدل رضًا أعلى عن شكل الثدي والحالة النفسية والحياة الجنسية لدى الخاضعات لترميم الثدي باستخدام الشرائح الذاتية مقارنةً بالحشوات، وهذا يدفع المرضى والجراحين إلى إعادة التفكير قبل تحديد نوع العملية لأن الشرائح الذاتية قد تمنح المريضة نوعية حياة أفضل.

(مصدر الدراسة)

أجرت جامعة شانغهاي مراجعةً منهجيةً عام 2018 لدراسة الاختلاف في معدلات الاكتئاب بين النساء اللواتي أجرين عملية ترميم الثدي وبين النساء اللواتي اعتمدن على العلاج المحافظ. شملت المراجعة 16 دراسةً، وأظهرت عدم وجود فارق إحصائي هام في حدوث أعراض الاكتئاب لدى المريضات خلال السنة الأولى من العلاج.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

دليل عملية ترميم الثدي نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp