تصغير الثدي - دليل شامل

تُعرف هذه العملية أيضًا باسم تصغير الصدر.

تصغير الثدي

ستجدين هنا كلَّ ما تودين معرفته عن عملية تصغير الثدي.

دليل عملية تصغير الثدي (Breast Reduction) مكتوب بواسطة أطباء ومتخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

مقدمة عن عملية تصغير الثدي

تهدف عملية تصغير الثدي لإزالة الدهون الزائدة وجزء من الأنسجة الغدية والجلد الزائد للحصول على ثدي بحجم مناسب يلائم شكل جسمك وللتخفيف من الانزعاج المرتبط بالصدر الكبير أو المترهل، والذي قد يسبب آلامًا في الرقبة والظهر أو أعراضًا أخرى، كما يمكن إجراء العملية عند الرجال الذين يعانون من التثدي. معظم النساء اللواتي أجرين عملية تصغير الثدي راضيات جدًا عن النتائج، تُجرى حاليًا آلاف عمليات تصغير الثدي حول العالم مع نتائج ممتازة واختلاطات قليلة.

لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Breast Reduction or reduction mammaplasty

عدد العمليات

أُجريت نحو 43591 عملية تصغير الثدي في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2018.

(Plastic Surgery Statistics Report)

معدل التكلفة

الإمارات: (6000$ – 8000$)

السعودية: (5000$ – 7000$)

تركيا: (3500$ – 5500$)

بريطانيا: (6500$ – 8900$)

عالميًا: (5,864$)

مدة التعافي

2 – 6 أسابيع

ما الأسباب التي تدفعك لإجراء تصغير الثدي؟

تتنوع الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية تصغير الثدي، ومن أهمها:

  • إذا كان حجم الثدي الكبير يسبب مشاكل جسدية وعقد نفسية.
  • إذا كنتِ تعانين من آلام في الرقبة أو الظهر أو أي أعراض أخرى بسبب الوزن الكبير للثدي، ما يؤثر على الأنشطة اليومية.
  • على الرغم من أن تصغير الثدي غالبًا ما يتم إجراؤه لمعالجة المشكلات الطبية، إلا أنه يمكنكِ – إن كنت غير راضية عن حجم الثدي – إجراء عملية تصغير الثدي لأسباب تجميلية.
  • التخلص من الوصمة الاجتماعية ورهبة انتقاء الملابس بسبب حجم الثدي غير المرغوب.

ما الذي يمكنك توقعه من عملية تصغير الثدي؟

ننصحك بالحصول على معلومات كافية حول العملية والأجهزة المستخدمة فيها، والتحدث مع طبيبك عن كل التفاصيل ومناقشته حول التوقعات والنتائج المرجوة للعملية، قبل العملية يجب أن تعرفي الحقائق التالية:

ما الذي يمكنك توقعه من عملية تصغير الثدي؟

  • نتائج جراحة تصغير الثدي طويلة الأمد.
  • تساعد هذه العملية السيدات ذوات الأثداء الكبيرة في التخلص من حمل ثقيل، يخفف من آلام الظهر والكتف الناتجة عن كبر حجم الثديين.
  • ممارسة التمارين الرياضية براحة أكبر.
  • التخلص من الطفح الجلدي على الصدر، إضافة إلى إتاحة خيارات غير مسبوقة للملابس والتخلص من علامات أحزمة حمالة الصدر المثقلة على الكتف.
  • تعزيز الثقة بالنفس.
  • بمرور الوقت قد يتغير ثدييك بسبب الشيخوخة وتقلبات الوزن والعوامل الهرمونية والجاذبية.

ما الذي لا يمكنك توقعه من عملية تصغير الثدي؟

  • لا تزيد العملية من القوة العضلية لمنطقة الصدر، بل تعمل فقط على إعطاء مظهر خارجي جذاب.
  • قد تستغرق النتيجة النهائية للعملية 3 – 6 أشهر لتظهر بشكل كامل.
  • لا يمكن في بعض الحالات الوصول إلى النتيجة النهائية بعملية واحدة ولا بد من اللجوء لإجراءات إضافية.

إيجابيات وسلبيات عملية تصغير الثدي

بعد معرفة كل الحقائق السابقة ومناقشتها مع طبيبك وعائلتك، لا بد من معرفة إيجابيات وسلبيات عملية تصغير الثدي بالتفصيل.

  • لا تساعد العملية في تصغير الثدي فقط، ولكنها أيضًا تجعله مشدودًا، حيث يزيل الجراح الأنسجة الزائدة والجلد لتقليل حجم الثدي، ثم يحرك الحلمتين لأعلى في موضعهما ليرفعهما. فتصبح النتيجة النهائية ثدي مصغر ومشدود.
  • تمنحك العملية صدرًا أكثر جاذبية.
  • تدوم نتائج عملية تصغير الثدي لفترة زمنية طويلة.
  • تساعدك العملية في التخلص من آلام الرقبة والظهر.
  • قد تحتاجين إلى بعض الوقت للتكيّف مع مظهرك الجديد، ومن الممكن أن ينتابك شعور بالاكتئاب أو القلق بعد الجراحة، ولكن بالنسبة للعديد من للمرضى، يُعد هذا التغيير إيجابيًا، وتشعر أغلبهن بالرشاقة والحيوية أكثر من أي وقت مضى
  • يجب التخلي عن الأنشطة الرياضية لبضعه أسابيع، حتى لا تشعري بالألم أو التعب، لذا عليك التخطيط للحصول على إجازة من الدراسة أو العمل أو ممارسة الأنشطة الرياضية لمدة شهر بعد العملية، لتجنب أي آثار جانبية للعملية.
  • قد لا تحصلين على حجم الثدي الذي ترغبين به.
  • تترك العملية ندبات دائمة.
  • قد تشعرين بالخدر في حلماتك بعد العملية. يعود بعض الإحساس في الحلمتين دائمًا، ولكن قد يستغرق شهرًا أو شهرين.
  • يمكن أن توثر العملية على قدرتك على الرضاعة الطبيعية.
  • فترة النقاهة والتعافي طويلة نسبيًا.

إن هذه النقاط السابقة هي أهم مزايا وعيوب عملية تصغير الثدي بشكل عام، أما إن كنتِ ترغبين في التركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن عملية تصغير الثدي

معلومات عامة

  • عادةً ما تُجرى جراحة تصغير الثدي من خلال شقوق في ثدييك مع الإزالة الجراحية للدهون الزائدة والأنسجة الغدية والجلد.
  • في بعض الحالات، يمكن إزالة الدهون الزائدة عن طريق شفط الدهون بالتزامن مع تقنيات الاستئصال الموضحة أدناه.
  • إذا كان حجم الثدي بسبب الأنسجة الدهنية ولم يكن الجلد زائدًا، فيمكن استخدام شفط الدهون وحده في إجراء تصغير الثدي.
  • تستغرق عملية تصغير الثدي من 2 إلى 3 ساعات وسطيًا.

ما الخيارات المناسبة لحالتك؟

يمكن إجراء عملية تصغير الثدي بعدة طرق تبعًا للعوامل التالية:

  • العمر.
  • الحالة الصحية العامة.
  • الهدف من الجراحة.
  • حجم الثدي.
  • بنيتك التشريحي.
  • تفضيلاتك الشخصية.
  • توصيات الجرَّاح.

التحضير لعملية تصغير الثدي

  • يجب أن تكوني في حالة بدنية جيدة، لضمان التعافي بشكل صحي، وعليك الالتزام بتعليمات الجرَّاح قبل وبعد الجراحة.
  • إجراء فحوص دموية وتقييم طبي شامل.
  • تناول بعض الأدوية أو ضبط أدويتك الحالية.
  • إجراء صورة شعاعية للثدي قبل الجراحة وأخرى بعد الجراحة للمساعدة في اكتشاف أي تغييرات مستقبلية في أنسجة الثدي.
  • التوقف عن التدخين.
  • تجنب تناول الأسبرين والأدوية المضادة للالتهاب والمكملات العشبية، لأنها قد تزيد من النزيف.

خطوات العمل الجراحي

التخدير

تجرى عملية تصغير الثدي تحت التخدير العام، مع تحقيق قدر كافٍ من التسكين أثناء وبعد العمل الجراحي.

الشق

تشمل خيارات الشق ما يلي:

  • شق دائري حول الحلمة: خطوط الشق المتبقية تكون مرئية وندوبها دائمة، على الرغم من أنه عادةً ما تكون مخفية بشكل جيد تحت ملابس السباحة أو حمالة الصدر.
  • شق على شكل ثقب مفتاح مع وجود شق حول الحلمة وشق عمودي نزولًا إلى انحناء الثدي.
  • شق على شكل مرساة أو حرف T مقلوب.

إزالة الأنسجة وإعادة تشكيل الثدي

بعد إجراء الشق، يُعاد وضع الحلمة (التي تظل مقيدة بالأوعية الدموية والأعصاب الأصلية)، وتُصغر الهالة عن طريق استئصال الجلد عند المحيط، إذا لزم الأمر.

يتم تصغير حجم أنسجة الثدي الأساسية وشدها وتشكيلها. بالنسبة للثدي المتدلي الكبير للغاية، قد يلزم إزالة الحلمة والهالة وزرعهما في موضع أعلى على الثدي.

إغلاق الشق الجراحي

يتم تجميع الشقوق معًا لإعادة تشكيل الثدي الأصغر الآن. ثم تُوضع الغرز (القطب) في طبقات عميقة داخل أنسجة الثدي لتكوين الثديين حديثي الشكل ودعمهما؛ يُغلق الجلد بالخيوط الجراحية أو المواد اللاصقة للجلد أو الشريط الجراحي. خطوط الشق دائمة، ولكنها في معظم الحالات تتلاشى بشكل ملحوظ بمرور الوقت.

انتظار النتائج

تظهر نتائج جراحة تصغير الثدي على الفور. ويختفي التورم بعد الجراحة تدريجيًا وتتلاشى خطوط الشق بمرور الوقت.

طريقة تصغير الثدي
طريقة تصغير الثدي

فترة النقاهة بعد عملية تصغير الثدي

  • عليك الاستراحة لمدة أسبوع على الأقل من العمل أو المدرسة. وقد يحتاج بعض المرضى لأسبوعين، لذا تختلف فترة النقاهة من مريضة لأخرى.
  • يرشدك طبيبك إلى مواعيد المتابعة لإزالة الضمادات والغرز (القطب).
  • أثناء فترة التعافي، يجب التوقف عن الأنشطة البدنية المتعبة لمدة شهر على الأقل بعد الجراحة.
  • الشعور بالتعب والألم في الثدي أمر وارد بعد الجراحة، لذا سيعطيك الطبيب مسكنًا للألم (فموي) خلال الأيام الأولى.
  • يجب تجنب رفع الأشياء الثقيلة.
  • يعاني بعض المرضى من رد فعل عاطفي، مثل الشعور بالاكتئاب بعد الجراحة، قد يكون هذا أمرًا طبيعيًا، ولكن تأكدي من إخبار طبيبك بكل ما يقلقك.

صور قبل عملية تصغير الثدي وبعدها

هذه مجموعة من الصور قبل عملية تصغير الثدي وبعدها، وهي عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء استشارة الطبيب المختص.

أسئلة شائعة عن تصغير الثدي

هل أنا مرشحة جيدة لجراحة تصغير الثدي؟

يمكن أن يسبب الثدي الكبير جدًا مشاكل صحية وعاطفية، بالإضافة إلى الخجل من الصورة الذاتية، وفي أحيان كثيرة، قد يسبب ألمًا جسديًا وانزعاجًا. يمكن أن يضعف وزن أنسجة الثدي الزائدة قدرتك على ممارسة أنشطة حياتية ممتعة. وقد يكون الانزعاج العاطفي والوعي الذاتي المرتبط غالبًا بالثدي المترهل المتدلي الكبير قضية مهمة مثلها مثل الانزعاج الجسدي والألم.

أنت مرشحة جيدة لجراحة تصغير الثدي إذا:

  • تتمتعين بصحة جيدة جسديًا.
  • توقعاتك جيدة عن نتائج العملية.
  • تعانين من آلام الظهر والرقبة والكتف بسبب ثقل ثدييك.
  • غير مدخنة سابقًا أو مقلعة عن التدخين قبل العملية.
  • تشعرين بالانزعاج من الإحساس بأنّ ثدييك كبيران جدًا.
  • لديك ثديين يحدان من نشاطك البدني.
  • تعانين من آثار أحزمة حمالة الصدر.
  • لديك تهيج جلدي تحت طية الثدي.

كيف تختارين الجرَّاح المناسب لإجراء عملية تصغير الثدي؟

يجب أن تتوفر الميزات التالية في الطبيب الذي يجري هذا النوع من العمليات:

  • طبيب مختص في الجراحة التجميلية أو الجراحة العامة.
  • يمتلك خبرة كافية لإجراء هذا النوع من العمليات الجراحية.
  • قادر على التعامل مع الاختلاطات المحتملة وتدبيرها.
  • يعمل في مركز أو مستشفى مجهز بشكل كامل للتعامل مع هذه العمليات الجراحية.
  • تشعرين بالثقة والراحة عند التعامل معه.

ما الأسئلة التي يجب طرحها على جراح التجميل حول جراحة تصغير الثدي؟

  • أين وكيف ستجري عملية تصغير الثدي؟
  • هل لديك امتيازات في المستشفى لإجراء هذه العملية؟ إذا كان الأمر كذلك، في أي مستشفى؟
  • هل أنا مرشحة جيدة لعملية تصغير الثدي؟
  • ما هي التقنية الجراحية الموصى بها بالنسبة لي؟
  • ما هي مدة فترة التعافي التي يمكنني توقعها وما نوع المساعدة التي سأحتاجها أثناء التعافي؟
  • ما هي المخاطر والمضاعفات المصاحبة لعملية تصغير الثدي؟
  • كيف يتم التعامل مع مضاعفات تصغير الثدي؟
  • كيف سيؤثر تصغير الثدي على قدرتي على الرضاعة الطبيعية؟
  • كيف أتوقع أن يبدو ثديي بمرور الوقت؟ بعد الحمل؟ بعد الرضاعة؟
  • ما هي الخيارات المتاحة أمامي إذا كنت غير راضية عن النتيجة؟
  • هل لديك صور قبل وبعد تصغير الثدي يمكنني مشاهدتها لهذا الإجراء؟ ما هي النتائج المعقولة بالنسبة لي أن أتوقعها؟

أين يمكن إجراء الجراحة؟

يمكنك إجراء جراحة تصغير الثدي في مركز تجميل معتمد بيد جراح التجميل أو مستشفى.

ما المخاطر جراحية لتصغير الثدي؟

قرار إجراء جراحة تصغير الثدي شخصي للغاية. سيتعين عليكِ تحديد ما إذا كانت الفوائد ستحقق أهدافك وما إذا كانت مخاطر جراحة تصغير الثدي والمضاعفات المحتملة مقبولة أم لا.

سيشرح جراح التجميل لك بالتفصيل المخاطر المرتبطة بالجراحة. وسيطلب منك التوقيع على نماذج الموافقة، لضمان فهمك الكامل للإجراء الذي ستخضعين له وأي مخاطر أو مضاعفات محتملة.

تعد الندبات من الآثار الجانبية الطبيعية لجراحة تصغير الثدي. سوف تتلاشى هذه الندبات بمرور الوقت، ولكنها لن تختفي تمامًا. قد تصبح أسوأ إن رفعتي أشياء ثقيلة بعد الجراحة بوقت قصير.

تشمل المخاطر المحتملة لجراحة تصغير الثدي ما يلي:

  • الحساسية من الشريط اللاصق أو مواد الخياطة والمواد اللاصقة أو المستحضرات الموضعية أو العوامل القابلة للحقن.
  • مخاطر التخدير.
  • نزف.
  • ورم دموي.
  • جلطات الدم.
  • عدم تناسق الثدي.
  • اختلاف محيط وشكل الثدي عن الشكل الطبيعي.
  • تغيرات في الإحساس بالثدي والحلمة، التي قد تكون مؤقتة أو دائمة.
  • يمكن أن يحدث تلف في البنى العميقة مثل الأعصاب والأوعية الدموية والعضلات والرئتين، وقد تكون دائمة أو مؤقتة.
  • حدوث تخثر في الأوردة ومضاعفات قلبية ورئوية.
  • صلابة مفرطة في الثدي.
  • يمكن أن تموت الأنسجة الدهنية العميقة في الجلد.
  • تراكم السوائل.
  • عدوى.
  • ألم مستمر.
  • ضعف التئام الجروح.
  • إمكانية إجراء جراحة ترميمية.
  • عدم القدرة على الرضاعة الطبيعية.
  • فقدان محتمل للجلد / أنسجة الجلد حيث تلتقي الشقوق ببعضها البعض.
  • فقدان محتمل جزئي أو كلي للحلمة والهالة.
  • تلون الجلد وتصبغات دائمة، وتورم وكدمات.
  • تندب غير مرغوب به.

عليكِ أن تعلمي:

  • قد تتداخل جراحة تصغير الثدي مع إجراءات تشخيصية معينة.
  • يمكن أن يؤدي ثقب الثدي والحلمة إلى حدوث عدوى.
  • قد تكون قدرتك على الرضاعة الطبيعية بعد عملية تصغير الثدي محدودة، ويجب التحدث إلى طبيبك إن كنتِ تخططين لإرضاع طفلك مستقبلًا.
  • يمكن إجراء عملية تصغير الثدي في أي عمر، ولكن من الأفضل إجرائها عندما يكتمل نمو ثدييك.
  • قد تؤدي التغييرات في الثدي أثناء الحمل إلى تغيير نتائج جراحة تصغير الثدي السابقة، كما يمكن أن تتسبب في حدوث تقلبات كبيرة في الوزن.

كيف أناقش الطبيب حول العملية؟

يعتمد نجاح وسلامة إجراء تصغير الثدي بشكل كبير على صراحتك الكاملة أثناء الاستشارة، ستطرحين ويُطرح عليك عدد من الأسئلة حول صحتك ورغباتك وأسلوب حياتك.

أثناء استشارة تصغير الثدي، استعدي لمناقشة:

  • لماذا ترغبين بإجراء الجراحة وتوقعاتك والنتائج المرجوة.
  • الحالات الطبية والحساسية للأدوية والعلاجات الطبية.
  • استخدام الأدوية الحالية والفيتامينات والمكملات العشبية والكحول والتبغ والمخدرات.
  • العمليات الجراحية السابقة.
  • التاريخ العائلي لإصابة بسرطان الثدي ونتائج أي تصوير شعاعي للثدي أو خزعات سابقة.

ومن الخطوات الضرورية التي يقوم بها الجرَّاح قبل العملية:

  • تقييم حالتك الصحية العامة وأي ظروف صحية أو عوامل خطر موجودة مسبقًا.
  • فحص ثدييك، وقد يأخذ قياسات تفصيلية لحجمهما وشكلهما، وجودة الجلد ووضع الحلمتين والهالة.
  • التقاط صور لسجلك الطبي.
  • مناقشة خياراتك ويوصي بالخيار الأفضل.
  • مناقشة النتائج المحتملة لإجراء تصغير الثدي وأي مخاطر أو مضاعفات محتملة.
  • مناقشة استخدام التخدير.
  • قد يطلب منك إجراء صورة للثدي بالأشعة السينية وفحص الثدي قبل الجراحة.
  • أثناء الاستشارة، سيسألك الجراح عن عاداتك، بما في ذلك التدخين والأدوية التي تتناولينها. قد تضطرين إلى الإقلاع عن التدخين لفترة قبل الجراحة وبعدها لضمان الشفاء المناسب، والتوقف عن تناول بعض الأدوية، مثل الأسبرين وغيرها من الأدوية المضادة للالتهاب.

متى اطلب العناية الطبية بعد العملية؟

  • إن كنت تعانين من ضيق في التنفس أو آلام في الصدر أو دقات قلب غير منتظمة. فاطلبي العناية الطبية على الفور.
  • في حال حدوث أي من مضاعفات تصغير الثدي، قد تحتاجين إلى العودة إلى المستشفى وعلاج إضافي.
  • عند ظهور أول علامة للعدوى، بما ذلك الاحمرار أو الحمى أو التورم غير المعتاد في موقع الجراحة.
  • خروج إفرازات غير عادية (قيح) من موقع الشق.
  • إن انفك أحد الغرز الجراحية قبل أن يحين موعد إزالته.

هل عملية تصغير الثدي آمنة؟

إن تصغير الثدي عملية جراحية تحمل مخاطر مثل جميع العمليات الأخرى، ولكن اختلاطاتها نادرة خاصةً عند إجرائها بيد جرَّاح خبير ووفق استطبابات صحيحة. ويجب الموازنة بشكل عام بين الاختلاطات المحتملة والنتائج المتوقعة.

متى تظهر نتائج العملية؟

ستكون نتائج جراحة تصغير الثدي طويلة الأمد. يجب أن يساعد حجم ثدييك الجديد على تخفيف الألم والقيود الجسدية التي واجهتيها قبل تصغير الثدي. من المرجح أن يعزز الشكل الأفضل تناسقًا لصورتك الذاتية ويعزز ثقتك بنفسك. ومع ذلك، يمكن أن يتغير شكل ثدييك مع مرور الوقت بسبب الشيخوخة وتقلبات الوزن والعوامل الهرمونية والجاذبية.

هل هناك بدائل لجراحة تصغير الثدي؟

من الممكن في بعض الأحيان تقليل المشاكل التي تسببها زيادة حجم الثدي دون الحاجة إلى الجراحة.

قد تساعد التدابير التالية:

  • إن كنتِ تعانين من زيادة الوزن، فقد يساعد فقدان الوزن أحيانًا في تقليل كمية الأنسجة الدهنية في ثدييك.
  • بالنسبة للعديد من النساء اللواتي يعانين من مشاكل ناجمة عن ثديين كبيرين، فإن الاستعانة بمتخصص لتركيب حمالة الصدر تناسب الحجم الصحيح، يمكن أن يقلل ذلك من الشعور بعدم الراحة.
  • قد تساعد التمارين التي يقوم بها اختصاصي العلاج الطبيعي في بعض الأحيان في علاج الآلام الناتجة عن الثدي الكبير.
  • يمكن أن يساعد الدعم النفسي إذا كان ثدييك كبيران ويسببان مشاكل نفسية.

خرافات شائعة عن تصغير الثدي

جراحة تصغير الثدي هي إجراء شائع للنساء اللواتي يعانين من عدم الراحة الجسدية أو عدم الرضا عن مظهرهن بسبب كبر حجم الثديين . وفقًا للجمعية الأمريكية لجراحة التجميل، أجرت ما يقرب من 140.000 امرأة عملية تصغير الثدي في الولايات المتحدة في عام 2010. ومع ذلك، هناك الكثير من التفاصيل التي لا يعرفها الشخص العادي عن هذه العملية. فيما يلي بعض الأساطير الشائعة حول تصغير الثدي التي تم دحضها.

جراحة تصغير الثدي هي نفس عملية شد الثدي.

هناك اختلاف بين العمليتين، يجري بعض الجراحين دائمًا شد للثدي كجزء من عملية التصغير. من ناحية أخرى، فإن جراحة تصغير الثدي التي يتم إجراؤها باستخدام شفط الدهون وحدها لا توفر أي رفع وقد تؤدي إلى زيادة تدلي الثديين.

يوفر التصغير باستخدام شق نموذجي أو شق ثقب المفتاح قدرًا من الثبات للثدي لأنه يجعل الجلد أكثر إحكامًا حول الأنسجة الأساسية. بالإضافة إلى ذلك، يتم إعادة وضع الحلمات بحيث تكون أعلى على كتلة الثدي. قد يتطلب رفع المزيد من الجروح غرزًا توضع في عمق الأنسجة لدعم الثدي في وضع أكثر شبابًا. من الشائع جدًا أن يخضع المرضى لعملية شد الثدي وتصغير الثدي في نفس الوقت لأن كلاهما يتم باستخدام نفس الشقوق.

يمكنني اختيار تصغير ثديي إلى حجم C

تعتقد العديد من النساء أن الحجم C هو الحجم “المثالي” للثدي – ليس كبيرًا جدًا أو صغيرًا جدًا. ومع ذلك، من الصعب جدًا في الواقع التنبؤ بالحجم الذي ستنتهي به بعد تصغير الثدي. بعد كل شيء، إذا كنتِ تتسوقين حمالات الصدر، فأنتِ تعلمين أن ما يسميه أحد مصنعي الملابس الداخلية بالحجم C قد يكون B أو D في علامة تجارية أخرى. يجب أن يكون لديك فكرة جيدة عن الحجم والشكل الجديد لثدييك من وجهة نظر بصرية بناءً على صور لمرضى مشابهين. أهم شيء هو ما إذا كان ثدييك يبدوان متناسقين مقارنة ببقية جسمك. لا تركزي على الحجم فقط، وركز عوضًا عن ذلك على العثور على حمالات الصدر والملابس التي تلائم شكلك الجديد.

إذا فقدت وزني، فلن أحتاج إلى تصغير الثدي.

يتكون الثديان من نوعين من الأنسجة، الأنسجة الدهنية والغدية. تميل أجسام بعض النساء إلى تخزين الأنسجة الدهنية في صدورهن عند زيادة الوزن. وقد يفقدن بعض من حجم الثدي مع فقدان الوزن. مع ذلك، فإن النساء اللواتي لديهن ثدي كبير بما يكفي لتتطلب تصغير الثدي عادة ما يكون لديهن الكثير من الأنسجة الغدية أيضًا.

تتطور الأنسجة الغدية استجابة للهرمونات (غالبًا ما يكون هذا الجانب من نمو الثدي وراثيًا في العائلات)، ولا تختفي الأنسجة الغدية بغض النظر عن مقدار الوزن الذي تفقدينه. كما لا يمكن إزالته بشكل فعال عن طريق شفط الدهون.

إذا كنتِ تعلمين من التجارب السابقة أن ثدييك يميلان إلى أن يصبحا أصغر عندما يكون وزنك أقل، فقد يوصي جراح التجميل بتخفيف الوزن والحفاظ عليه قبل الجراحة. يقلل ذلك من كمية الأنسجة الدهنية التي يجب إزالتها أثناء العملية. كونك بوزن صحي سيجعلك مرشحة جيدة للإجراء. مع ذلك، إذا كان ثدييك كبيران بما يكفي ليُسببا آلامًا في الظهر ومشاكل أخرى، فمن غير المرجح أن يكون فقدان الوزن وحده كافيًا لتوفير الراحة.

الرضاعة الطبيعية مستحيلة بعد جراحة تصغير الثدي.

في معظم حالات تصغير الثدي الحديثة، تُترك الحلمة ملتصقة بالنسيج الأساسي أثناء الجراحة. يسمى هذا بتقنية السويقة السفلية، ويتم إزالة الحلمة بالكامل وإعادة وصلها فقط في حالات نادرة جدًا. يمكن إعادة وضعها في مكان أعلى دون أن ينقطع عنها إمداد الدم وقنوات الحليب.

يواجه بعض المرضى صعوبة في الرضاعة الطبيعية بعد هذه الجراحة إما بسبب ضعف إمدادات الحليب أو تلف الأعصاب في الهالة والحلمة أو مشاكل أخرى. قد يكون استخدام مدرات الحليب أو الأجهزة المساعدة على الرضاعة الطبيعية، أو الرضاعة بالزجاجة بالحليب المسحوب حلولًا عملية في هذه الحالات.

لا يمكن ضمان قدرتك على الإرضاع بنجاح بعد عملية تصغير الثدي. ومع ذلك، فإن جراح التجميل الذي يفهم كيفية عمل نظام إنتاج الحليب وتوصيله قد يمنحك احتمالات أفضل للحفاظ على قدرتك على الرضاعة الطبيعية.

الثدي الكبير من علامات الجمال والجاذبية عند المرأة دومًا.

تُصاب العديد من النساء والرجال بالصدمة لسماع أن بعض النساء يرغبن في ثدي أصغر. لكن اختيار إجراء عملية تصغير الثدي هو قرار شخصي تمامًا، حيث تعاني بعض النساء من آلام حادة في الظهر من ثقل الثديين. في الواقع، تغطي بعض شركات التأمين عملية تصغير الثدي لهذا السبب.

يجد البعض الآخر أن ثدي كبير يمثل عائقًا لممارسة الرياضة أو يجعل من المستحيل تقريبًا العثور على الملابس المناسبة. في معظم الحالات، لا ينصح الأطباء بالجراحة التجميلية.

هناك فوائد تجميلية أيضًا. عادة ما يبدو الثديان أكثر شبابًا وثباتًا بعد تصغير الثدي. خلاصة القول هي أنه ليس بالأمر السيئ أن ترغب في ثدي أصغر، ولا يجب أن تشعر أنك مضطر إلى تبرير رغباتك للآخرين.

يمكن أن تجرى عملية تصغير الثدي دون أي ندبات.

كل العمليات الجراحية تترك خلفها بعض الندبات. يمكن أن يؤدي تصغير الثدي إلى ظهور بعض الندوب الكبيرة، اعتمادًا على كمية أنسجة الثدي المراد إزالتها. يعاني بعض المرضى من ندبات تمتد إلى أسفل الحلمة وعلى طول الطية تحت الثديين. في حين أن هذه الندبات سوف تتلاشى إلى حد ما بمرور الوقت ويمكن إخفاؤها بسهولة بواسطة حمالة الصدر أو ملابس السباحة.

دراسات علمية عن تصغير الثدي

  • أجريت دراسة عام 2009 ونُشرت في مجلة “JPRAS”، على أكثر من 273 امرأة فنلندية، لمعرفة تأثير الوزن على مضاعفات ما بعد الجراحة لتصغير الثدي وهل للقيود ما يبررها. حدثت مضاعفات بعد الجراحة بنسبة 52%، لكن معدل المضاعفات غير مرتبط بوزن الجسم أو مؤشر كتلة الجسم أو العمر أو التقنية الجراحية أو خبرة الجراح ، وخلصت الدراسة إلى أن السمنة لا تشكل عائق ولا تزيد مخاطر جراحة تصغير الثدي.

(مصدر الدراسة)

  • خلصت دراسة أجريت عام 2007 ونُشرت في مجلة “JPRAS”، على أكثر من 764 مريضة خضعن لعملية تصغير الثدي في مستشفى ليستر الملكي بين عامي 1999 و2004 بأثر رجعي لدراسة تأثير العمر ومؤشر كتلة الجسم وعادات التدخين والمضاعفات المتعلقة بالجروح، إلى أن المدخنات لديهن خطر حدوث مضاعفات جراحية أكثر بمقدار 2.3 مرة من غير المدخنات واحتمال إصابتهن بعدوى 3.3، لذا تُشجع النساء المقبلات على إجراء تصغير الثدي على الإقلاع عن التدخين قبل الجراحة وبعدها حتى يلتئم الجرح تمامًا.

(مصدر الدراسة)

  • وجدت دراسة أجريت عام 2004 ونُشرت في مجلة “JPRAS”، أن تقنية الشق العامودي في جراحة تصغير الثدي مقارنة مع تقنية شق على شكل حرف T مقلوب، لها معدل مضاعفات أقل من التقنيات التقليدية وتقلل من دوام الندوب وتعطي شكل أفضل للثدي على المدى الطويل.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

دليل عملية تصغير الثدي هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp