حقن الكولاجين - دليل شامل

وتعرف هذه العملية أيضًا باسم العلاج بالكولاجين.
حقن الكولاجين

ستجدين هنا كلَّ ما تودين معرفته عن حقن الكولاجين.

دليل حقن الكولاجين (Collagen injection) مكتوب بواسطة أطباء ومتخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

مقدمة عن حقن الكولاجين

توجد مادة الكولاجين في جسم الإنسان بصورة طبيعية، ولها دور بارز في الحفاظ على نضارة البشرة ومرونتها، لكن مع التقدم في العمر، يقل إفراز الجسم للكولاجين، فتظهر التجاعيد ويترهل الجلد. تلجأ العديد من النساء لإجراء حقن الكولاجين لتخفيف التجاعيد وإعادة مظهر الشباب لأجسامهن. تتميز عملية حقن الكولاجين بتعدد خياراتها، وبالإضافة لفعاليتها، فقد أظهرت العديد من الأبحاث والدراسات أمانها ونتائجها الممتازة.

لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Collagen injection 

عدد العمليات

أجريت 45 ألف جلسة حقن كولاجين في الولايات المتحدة في عام 2018.

(Plastic Surgery Statistics Report)

معدل التكلفة 

الإمارات: (300$)

السعودية: (280$)

تركيا: (250$)

بريطانيا: (370$)

عالميًا: (250$)

مدة التعافي

1 – 2 يوم

ما الأسباب التي تدفعك لإجراء حقن الكولاجين؟

هناك أسباب عديدة تدفعك إلى التفكير في إجراء عملية حقن الكولاجين، وقد تكون هذه الأسباب طبية أو تجميلية أو أسباب أخرى متنوعة.

أسباب طبية:

  • يعوض الكولاجين المحقون حاجة الجلد من الكولاجين الطبيعي، وهذا يحافظ على مرونة الجلد وصحته.
  • تحفز عملية الحقن نمو الكولاجين في الجلد، ما يحسن من بنيته حتى بعد زوال المادة المحقونة وامتصاصها في الجسم.
  • يمكن استخدامه في تطبيقات علاجية عديدة مثل تقريب الحبال الصوتية وتدبير القلس المثاني الحالبي.

أسباب تجميلية:

  • ملء تجاعيد الوجه والتخلص من مظاهر التقدم في العمر.
  • يمكن استخدامه لتجميل الأنف وملء الفراغ تحت العينين وإخفاء خطوط التجهم حول الفم وتجاعيد الجبهة.
  • يساعد في إخفاء الندب الجلدية عبر حقنه أسفلها، لتحريض إنتاج الكولاجين ورفع الجلد المنخفض ليستعيد مظهره الطبيعي.
  • يمكن استخدام حقن الكولاجين لنفخ الشفتين وزيادة امتلائهما وحجمهما.

ما الذي يمكنك توقعه من حقن الكولاجين ؟

ننصحك بالحصول على معلومات كافية عن حقن الكولاجين وطرق إجرائه والتقنيات المستخدمة فيه، واستشارة طبيبك حول تفاصيل العملية والنتائج المتوقعة. قبل العملية يجب عليك معرفة الحقائق التالية:

ما الذي يمكن لعملية حقن الكولاجين أن تفعله؟

  • ملء المناطق المنخفضة من الجلد وإعادتها إلى الشكل الطبيعي.
  • إزالة الندبات المزعجة بعد العمليات الجراحية.
  • تحسين صحة الجلد وزيادة مرونته وتحفيز الإنتاج الطبيعي للكولاجين بعد توقفه مع تقدم العمر.
  • تعطي نتائج تجميلية ممتازة بأقل نسبة من الاختلاطات والآثار الجانبية.
  • الحصول على النتائج المرغوبة مباشرةً بعد العملية.

ما الذي لا يمكن لعملية حقن الكولاجين أن تفعله؟

  • تحقيق نفس النتائج التجميلية التالية لعمليات الوجه الجراحية مثل شد الوجه، وهذا ينطبق على جميع إجراءات الحقن المؤقتة.
  • قد لا تكون النتائج دائمة، لأن الكولاجين مادة عضوية يمتصها الجسم مع مرور الوقت، وقد تحتاجين إلى إعادة الإجراء بعد فترة.
  • لا يمكن إجراء العملية باستخدام أي نوع من الكولاجين، إذ قد تسبب بعض الأنواع حساسية جلدية وأثارًا جانبية أخرى، لذا عليك إجراء اختبار الكولاجين الجلدي لتحديد النوع المناسب لك.
  • توقع النتيجة بدقة بعد الحقن، لأنها تختلف وفقًا لجسمك ونمط الكولاجين المستخدم.

إيجابيات وسلبيات حقن الكولاجين

بعد معرفة كل الحقائق السابقة ومناقشتها مع طبيبك وعائلتك، لا بد من معرفة إيجابيات وسلبيات عملية حقن الكولاجين بالتفصيل.

  • طريقة فعالة في إزالة التجاعيد والخطوط الجلدية والندبات، وخاصةً الحفر الوجهية الناجمة عن حب الشباب.
  • عملية سريعة تستغرق دقائق معدودة وتظهر نتيجتها مباشرة.
  • لا تحتاج إلى مستشفى ويمكن إجراؤها في العيادة.
  • لا تحتاجين إلى وقت للتعافي بعد العملية، إذ يمكنك العودة إلى نشاطاتك اليومية مباشرة بعد العلاج.
  • رغم أنه إجراء تجميلي مؤقت، تستمر النتائج فترة طويلة قد تصل حتى خمس سنوات في بعض أنواع الحقن.
  • تشتق أغلب منتجات الحقن من منشأ حيواني، وهذا قد يسبب تفاعلات تحسسية تحتاج مراقبة طبية ومراجعة التاريخ المرضي السابق.
  • قد يسبب حقن الكولاجين أثارًا جانبية مثل الشعور بالوخز وخفقان القلب والتكدم والتهيج في موقع الحقن، لكنها عادةً ما تزول خلال ساعة أو ساعتين من العلاج.
  • قد يبدأ تراجع النتائج بعد فترة قصيرة من العملية، وهذا يعتمد على سرعة استقلاب جسمك للمواد المحقونة.
  • تختلف نتائجها تبعًا لطبيعة الجسم وشكله وتغيراته اللاحقة، وهذا يجعل من الصعب توقع النتيجة النهائية ومدى نجاحها.

إن هذه النقاط السابقة هي أهم مزايا وعيوب عملية حقن الكولاجين بشكل عام، أما إذا كنت ترغبين في التركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن حقن الكولاجين

ما الخيارات المناسبة لك؟

يمكن إجراء حقن الكولاجين في أماكن متعددة من الجسم مثل اليدين والشفتين وتحت العينين، وهناك أنواع عدة من المواد حيوانية أو بشرية المصدر تختلف في مدة التأثير والكلفة والآثار الجانبية.

يمكنك اختيار النوع المناسب بمساعدة الطبيب اعتمادًا على:

  • توفر المادة المالئة.
  • التكلفة المتوقعة.
  • زمن التأثير المرغوب.
  • النتيجة النهائية.
  • بنيتك التشريحية وتفضيلاتك الشخصية.
  • توصيات طبيبك.

سيقيم الطبيب حالتك العامة ويتأكد من حالتك الصحية وما إذا كانت هناك أمراض مهددة للحياة أو مؤهبة للتحسس مثل أمراض النسيج الضام والذئبة الحمامية، ويعطيك توصيات تساعدك في اتخاذ القرار المناسب.

التحضير للعملية

سيتعاون طبيبك الجراح مع الفريق الطبي لتحضيرك للعملية بالشكل الأمثل وفق الخطوات التالية:

  • إجراء فحوصات مخبرية وتقييم طبي شامل.
  • وصف بعض الأدوية الجديدة أو تعديل جرعة الأدوية السابقة أو إيقاف بعضها.
  • إيقاف التدخين قبل وقت كاف من العمل الجراحي.
  • أخذ صور متعددة للوجه من الأمام والجانبين قبل عملية الحقن للمقارنة ومتابعة النتائج على المدى الطويل.

أنواع المواد المستخدمة في حقن الكولاجين:

هناك نوعان من حقن الكولاجين المستخدمة طبيًا: الكولاجين المستخلص من الأبقار، والكولاجين البشري (الذاتي والغيري).

الكولاجين البقري:

  • أشيع أنواع الكولاجين المستخدمة في الحقن.
  • فعال في إزالة التجاعيد والشذوذات الشكلية الأخرى.
  • يُستخلص من جلد الأبقار ويُنقى ويُعقم ثم يُذاب ليصبح جاهزًا للاستخدام.
  • الأقل كلفة بين المواد التجميلية المالئة.
  • تستمر نتائجه من ستة أسابيع إلى سنة واحدة.
  • من سلبياته إمكانية حدوث حالات تحسسية والتهابات في أعضاء الجسم.

الكولاجين الذاتي:

  • يُستخلص هذا النوع من الجلد الخاص بالمريض ذاته، إذ يخضع المريض لعملية مستقلة يُستأصل فيها قطعة من الجلد وتُرسل إلى المختبر لاستخلاص الكولاجين وتعقيمه وإذابته لاستخدامه لاحقًا.
  • لا يحتاج هذا النوع إلى اختبار حساسية، لأنه مستخلص من الجسم نفسه وبالتالي لن يسبب أي اضطراب.
  • يشيع استخدام الكولاجين الذاتي في تكبير الشفاه، ويستمر تأثيره أكثر من الكولاجين البقري، لكن كلفته أكبر.

الكولاجين الغيري:

  • يُستخلص هذا الكولاجين من زرع الخلايا المولدة للكولاجين بعد أخذ عينة منها من خلف أذنك.
  • تُجرى عملية الحقن في هذا النوع بفاصل أسبوعين، وتتحسن نتائجها مع الوقت.
  • عادةً لا يسبب تفاعلات تحسسية.
  • تفوق كلفته النوعين السابقين.

 الكولاجين البشريالكولاجين البقري
المصدرمن الخلايا البشرية المولدة للكولاجين.من الخلايا البقرية.
الحساسيةلا.نعم.
الكلفةأكبر.أقل.
مدة التأثيرأطول.أقصر.
الآثار الجانبيةنادرة جدًا.نادرة.

خطوات حقن الكولاجين في الوجه:

تشمل عملية حقن الكولاجين في الوجه الخطوات التالية:

الخطوة الأولى – تقييم وضع الوجه وتقاسيمه:

يقيم الطبيب المختص مظهر وجهك ومرونة الجلد ويفحص المنطقة التي ستخضع لعملية الحقن. يحدد الجراح في هذه المرحلة مواقع الحقن المناسبة ويلتقط صورًا للوجه قبل إجراء العملية لمقارنتها بالنتائج.

الخطوة الثانية – تطهير الوجه وتخديره:

يطهر الطبيب منطقة الحقن باستخدام مادة مضادة للجراثيم لتجنب الإصابة بالعدوى وقتل العضويات الموجودة على الجلد، ثم يخدر المنطقة باستخدام مواد شديدة البرودة ويطبق مراهم للتخدير الموضعي.

الخطوة الثالثة – الحقن:

تستغرق عملية الحقن دقائق معدودة، ويتلوها تدليك المنطقة المحقونة وتقييم النتيجة، وإضافة المزيد من المواد وفق الحاجة. تستغرق العملية حتى 15 دقيقة وفق عدد أماكن الحقن وكمية المادة المستخدمة، وقد تصل إلى ساعة من الزمن.

الخطوة 4 – تنظيف الجلد والتعافي:

بعد الحصول على النتيجة المرغوبة، يطهر الجراح الجلد ثانية ويضع قطعة من الثلج في منطقة الحقن. يتلو الحقن شعورًا بسيطًا بالألم قد يستمر يومًا أو يومين، ولا يحتاج أي مسكنات.

الخطوة 5 – مراقبة النتائج وتقييمها

طريقة حقن الكولاجين
طريقة حقن الكولاجين

طرق بديلة لحقن الكولاجين

هناك العديد من الطرق الأخرى البديلة عن حقن الكولاجين، منها:

  • متممات الكولاجين: يفيد تناول متممات الكولاجين بجرعة 2.5 غرامًا يوميًا لمدة 8 أسابيع في الحصول على نتائج جيدة، إذ يزيل علامات التقدم في السن ويزيد مرونة الجلد ويحسن مظهره. تشكل الفترة اللازمة لظهور النتائج الفارق الأساسي بين المتممات والحقن، إذ تظهر نتيجة الحقن مباشرة بعد العملية على عكس المتممات التي تحتاج فترة طويلة نسبيًا.
  • حقن الشحوم: تتضمن عملية حقن الشحوم إعادة استخدام شحوم الجسم في أماكن أخرى مثل اليدين والجلد المحروق بأشعة الشمس والندبات الجلدية السابقة. قد تسبب هذه الطريقة تفاعلات حساسية لكنها نادرة.
  • المواد المالئة للوجه: يعد البوتوكس أشهر المواد المستخدمة لتجميل الوجه، لكنه ليس الوحيد، إذ يتزايد استخدام حمض الهيالورونيك لإزالة علامات تقدم العمر في الولايات المتحدة. تستمر النتائج التجميلية في هذه الطريقة فترة أقصر من حقن الكولاجين، لكنها أكثر أمانًا.

صور قبل حقن الكولاجين وبعده

هذه مجموعة من الصور قبل عملية حقن الكولاجين وبعدها، وهي عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء استشارة الطبيب المختص.

أسئلة شائعة عن حقن الكولاجين

فيما يلي مجموعة من الأسئلة الشائعة التي تراود أغلب النساء حول عملية حقن الكولاجين:

كيف تختارين الجراح المناسب لإجراء العملية؟

يجب أن تتوفر الميزات التالية في الطبيب الذي يجري هذا النوع من العمليات:

  • طبيب مختص في الجراحة التجميلية أو الأمراض الجلدية.
  • يمتلك خبرة كافية لإجراء هذا النوع من العمليات الجراحية.
  • قادر على التعامل مع الاختلاطات المحتملة وتدبيرها.
  • يعمل في مركز أو مستشفى مجهز بشكل كامل للتعامل مع هذه العمليات.
  • تشعرين بالثقة والراحة عند التعامل معه.

ما المواضيع التي يجب أن تناقشيها مع طبيبك قبل إجراء عملية حقن الكولاجين؟

لا تتردي في سؤال طبيبك عن أي استفسار يجول في ذهنك عن عملية حقن الكولاجين، ومن أهم هذه الأسئلة:

  • هل أنت مرشحة جيدة للعملية؟
  • ما النتيجة المتوقعة بعد العملية؟
  • ما نوع التخدير المفضل أثناء العملية؟
  • ما نوع الحقن المناسبة لحالتك؟
  • كم تستغرق فترة التعافي؟ وهل ستحتاجين مراقبة طبية خلالها؟
  • ما الأخطار والاختلاطات التي قد تحدث خلال العملية أو بعدها؟ وكيف يمكن التعامل معها؟
  • ما الخيارات المتاحة لك إذا لم تعجبك نتيجة الحقن؟

ما المخاطر والاختلاطات المحتملة أثناء عملية حقن الكولاجين وبعدها؟

تترافق عملية حقن الكولاجين مع اختلاطات عديدة، منها:

  • احمرار الجلد.
  • الانزعاج في مكان الحقن.
  • التورم.
  • النزف والتكدم.
  • الإصابة بالعدوى.
  • الطفح الجلدي والحكة.
  • التندب (نادر جدًا).
  • تكتل المادة المحقونة وعدم تناظر الوجه.

هل عملية حقن الكولاجين آمنة؟

يعد حقن الكولاجين من أكثر الإجراءات أمانًا، لأنه لا يحتاج تداخلًا جراحيًا كبيرًا ويُجرى في بيئة نظيفة ولا يتطلب تخديرًا عامًا، لكنه يترافق في حالات نادرة مع اختلاطات مزعجة مثل الاحمرار والألم الخفيف والتورم وغيرها. ننصحك بجمع معلومات كافية عن هذا الإجراء واختيار طبيب موثوق لتجنب الآثار الجانبية والحصول على النتائج المرغوبة.

متى تظهر نتائج العملية؟

تظهر نتائج حقن الكولاجين بعد العملية مباشرة، وهذه إحدى أهم إيجابياتها، إذ لن تضطري للانتظار حتى الحصول على النتيجة المرغوبة كما في الطرق التجميلية البديلة التي تستغرق حتى أشهر أحيانًا.

خرافات شائعة عن حقن الكولاجين

يمكن إجراء حقن الكولاجين لجميع الأشخاص دون استثناء.

تعرض جميع مراكز التجميل عملية حقن الكولاجين ما ينشر فكرة أن الجميع قادر على إجرائها، لكن الخبراء يوصون باستشارة طبيب أو جراح تجميل مختص، لأن هذا الإجراء يحمل مخاطر جراحية ويجب إجراؤه تحت إشراف خبير في مركز طبي معتمد. تأكدي من حصولك على عناية طبية احترافية لتجنب الأخطار والاختلاطات المحتملة.

حقن الكولاجين إجراء مؤلم.

عادةً لا يرافق هذا الإجراء ألم شديد، وغالبًا لن تشعري بأي شيء أثناء العملية، إذ يخدر الطبيب المنطقة المعالجة موضعيًا في أغلب الحالات. قد تشكين من بعض الاحمرار أو الألم بعد الإجراء لكنه سيزول سريعًا، خاصة عند تطبيق الثلج على منطقة الحقن لمدة 15 دقيقة.

قد يسبب حقن الكولاجين آثارًا جانبية خطيرة.

تُعد الأثار الجانبية لحقن الكولاجين نادرة جدًا عند إجرائها على شخص سليم جسديًا بيد طبيب خبير. قد تلاحظين القليل من التورم والتكدم بعد الحقن لكنه يزول خلال أسبوع أو أقل دون أي أثر.

يؤثر الكولاجين على تعابير وجهك الطبيعية.

قد يحذرك البعض من أنك «ستخسرين القدرة على تحريك وجهك» بعد قن الكولاجين أو تفقدي تعابير وجهك الطبيعية، لكن إجراء الحقن بيد خبير لن يسبب لك أمورًا مشابهة.

تتحسن النتائج التجميلية مع زيادة الكمية المحقونة من الكولاجين.

وهذا اعتقاد خاطئ يشيع بين المرضى، إذ تسبب زيادة الكميات المحقونة نتائجًا عكسية ومظهرًا اصطناعيًا، خاصة عند حقن الشفتين، وتختلف الكمية المثالية بناءً على الحالة الفردية لكل مريض اعتمادًا وتقاسيم جسمه وملامح وحهه وحجمها وتناسبها، وهنا يأتي دور الطبيب في اختيار المناسب لكل حالة.

دراسات علمية عن حقن الكولاجين

  • في إيطاليا، أجرى فريق بحثي بقيادة د. لوكا دراسة سريرية راجعة حول علاج أعراض الفصال العظمي في مفصل الركبة باستخدام حقن الكولاجين ضمن المفصل. نُشرت الدراسة في مجلة الطب السريري عام 2019، وشملت 20 مريضًا بينهم 14 رجلًا و6 نساء، تتراوح أعمارهم بين 35 و 72 عامًا لا يعانون من أي اختلاطات أو أعراض جانبية بعد حقن الكولاجين. استنتج الباحثون أنّ حقن الكولاجين ضمن المفصل قد يحرض الخلايا الغضروفية على إنتاج الغضروف الهياليني وموازنة تشكيل النسيج الليفي. وجدت الدراسة أن هذا الإجراء آمن وفعال في علاج الفصال العظمي العرضي في الركبة، وهذا يدفع إلى إجراء المزيد من التجارب والتطبيقات الطبية لتحديد مدى فائدته كعلاج غير دوائي لهذه الحالة في الممارسة السريرية.

(مصدر الدراسة)

  • في عام 1993، أجرى باحثون بقيادة د. ميلفن إلسون دراسة في الولايات المتحدة الأمريكية تربط حقن الكولاجين البقري بأمراض المناعة الذاتية. نُشرت الدراسة في مجلة الجراحة وعلم الأورام الجلدية، وشملت معلومات عديدة من التقارير الطبية وبيانات المرضى. وجدت الدراسة أنه لا يوجد رابط بين حقن الكولاجين والأمراض المناعية، خاصة التهاب الجلد والعضلات والتهاب العضلات المتعدد ولا توجد بيانات إحصائية أو علمية تدعم هذا الادعاء.

(مصدر الدراسة)

  • أجرى فريق بحثي بقيادة د. أندرسون دراسةً عام 2004 في قسم جراحة الرأس والعنق وأمراض الأذن والأنف والحنجرة في لاهي كلينيك في مدينة ماساتشوستس الأمريكية. تناولت الدراسة اختلاطات حقن الكولاجين في الطيات الصوتية للحنجرة، ونُشرت في مجلة فويس الطبية. شملت الدراسة اختلاطين أساسيين لعملية الحقن هما خلل النطق وفرط الحساسية، واستنتج الباحثون أن حقن الكولاجين قد يسبب هذه الاختلاطات لكن في حالات نادرة وأن التدبير العاجل والمراقبة الطبية المناسبة كفيلة بالحصول على نتائج جيدة وعلاج هذه الآثار الجانبية المحتملة.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

دليل عملية حقن الكولاجين هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp