زراعة الشعر - دليل شامل

تعرف هذه العملية أيضاً باسم استبدال الشعر ونقل الشعر.

زراعة الشعر

ستجدون هنا كل ما تودون معرفته عن عملية زراعة الشعر.

دليل عملية زراعة الشعر (Hair Transplantation) مكتوب بواسطة أطباء وتمت مراجعته من قبل متخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

مقدمة عن عملية زراعة الشعر

يعتبر الصلع وتساقط الشعر مشكلة شائعة تؤثر على الرجال والنساء على حدٍّ سواء، تنجم هذه المشكلة عن الوراثة والعديد من الحالات المرضية. قد يكون تساقط الشعر مؤقتاً أو دائماً ما يؤدي لمشاكل نفسية وجمالية كبيرة. يمكن أن تُوفر عملية زراعة الشعر حلاً مثالياً لهذه الحالات، وقد ازدادت شعبية هذه العملية بشكل كبير في السنوات الأخيرة بفضل نتائجها الممتازة وقلة اختلاطاتها وتأثيراتها الجانبية.
لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Hair Transplantation, hair restoration, hair replacement surgery.

عدد العمليات

أجريت 24,348 عملية زراعة شعر في الولايات المتحدة في عام 2018.

(American Society of Plastic Surgeons)

معدل التكلفة

الإمارات: (1300$ – 6000$)

السعودية: (1200$ – 5500$)

تركيا: (1000$ – 4300$)

بريطانيا: (1500$ – 6000$)

عالميًا: (2000$)

مدة التعافي

2 – 3 يوم

ما الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية زراعة الشعر؟

تقل كثافة الشعر بشكل طبيعي مع التقدم بالعمر، كما أنَّ العديد من الأمراض والحالات الفيزيولوجية تسبب تساقط الشعر بكميات كبيرة. تتنوع أساليب علاج تساقط الشعر، لكن عملية زراعة الشعر تبقى أهم هذه العلاجات وأشيعها في الوقت الحالي، ومن أهم الأسباب التي تدفعك للتفكير في إجراء هذه العملية:

  • وجود فراغات لا تحتوي على بصيلات في فروة الرأس.
  • الصلع الذكوري والصلع الوراثي.
  • التعرض لصدمات نفسية شديدة أدت لتساقط الشعر بشكل كبير.
  • الأمراض الجلدية التي تصيب فروة الرأس.
  • التعرض لعوامل كيميائية أو حرارية أدت لفقدان جزء من الشعر.
  • إذا كنت تفكر\ين في زراعة شعر الحاجب للحصول على مظهر أجمل.

ما الذي يمكنك توقعه من عملية زراعة الشعر؟

ننصحك بالحصول على معلومات كافية عن عملية زرع الشعر وطرق إجرائها والتقنيات المستخدمة فيها، واستشارة طبيبك حول تفاصيل العملية والنتائج المتوقعة. قبل العملية يجب عليك معرفة الحقائق التالية:

ما الذي يمكن لعملية زراعة الشعر أن تحققه؟

  • الحصول على شعر يغطي كامل فروة رأسك بدون فراغات أو أماكن خفة شعر واضحة.
  • يتساقط الشعر المزروع بعد العملية بأسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ولكن لا يوجد داعٍ للقلق لأنه يعود للنمو خلال شهر.
  • بإمكانك العودة إلى العمل ومتابعة حياتك بشكل طبيعي بعد يومين إلى خمسة أيام من الجراحة.
  • من الممكن أن تعاني من آلام متوسطة لعدة أيام بعد العمل الجراحي، ولكنه أمر طبيعي ويعالج بالمسكنات.

ما الذي لا يمكن لعملية زراعة الشعر أن تحققه؟

  • لن يعود شعرك إلى كثافته السابقة ولكن العملية تفيد بتوزيعه بشكل متجانس وإخفاء المناطق التي تفتقر للشعر بشكل واضح.
  • سيحدث تغير في كثافة شعرك بعد ستة إلى تسعة أشهر، إذ ينمو 60% من الشعر الجديد فقط خلال هذه المدة.
  • سُجلت حالات نادرة رفض فيها الجسم الشعر المزروع، ما أدى إلى تساقطه.

إيجابيات وسلبيات عملية زراعة الشعر

بعد معرفة كل الحقائق السابقة ومناقشتها مع طبيبك وعائلتك، لا بد من معرفة إيجابيات وسلبيات عملية زراعة الشعر بالتفصيل.

  • تمنحك هذه العملية مظهراً طبيعياً وصحياً للشعر، ما يزيد من جمالك وثقتك بنفسك.
  • ينمو شعر جديد مماثل لطبيعة شعرك القديم.
  • تؤمن العملية استعادة خط الشعر في مقدمة الرأس.
  • تتطلب العملية وقت نقاهة قصير، ويمكنك متابعة عملك وحياتك اليومية بعد عدة أيام من إجراء العملية.
  • تجرى العملية تحت التخدير الموضعي بدون الشعور بألم.
  • تدوم نتائج العملية لفترة طويلة، ولن تحتاجي لأي إجراءات إضافية غالباً.
  • رغم أمان العملية وسلامتها بشكل عام، لكنها مثل أي عمل جراحي آخر تتضمن اختلاطاتٍ وتأثيرات جانبية محتملة.
  • لا يوجد ضمان على استمرارية نتائج العملية ومن الممكن أن يتساقط الشعر بعد فترة قصيرة في حالات معينة، بالإضافة إلى إمكانية حدوث التهاب في فروة الرأس أو الجريبات الشعرية.
  • تعتبر عملية زراعة الشعر مكلفة إذا ما قورنت بغيرها من علاجات تساقط الشعر، لكن نتائجها أفضل بالتأكيد.
  • تعتمد النتيجة بشكل كبير على مهارة الطبيب الذي يجري العملية وخبرته.

إن هذه النقاط السابقة هي أهم مزايا وعيوب عملية زراعة الشعر بشكل عام، أما في حال الرغبة بالتركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن العملية

اعتبارات هامة قبل إجراء عملية زراعة الشعر؟

سيطلعك طبيبك على تفاصيل العملية وطرق إجرائها والنتائج المتوقعة بعدها، مع الإشارة لوجود العديد من العقبات التي قد تمنعك من إجراء العملية، من أهمها:

  • فقدان كامل للشعر يشمل كل أجزاء الفروة.
  • عدم توافر أماكن مانحة للشعر في الجسم.
  • وجود ندبات في فروة الرأس ناتجة عن إصابات رضية أو عمليات جراحية سابقة.
  • فقدان الشعر التالي للعلاج الكيميائي.

التحضير لعملية زراعة الشعر

يعمل الفريق الطبي المشرف على العملية على تحضيرك بأفضل طريقة ممكنة لتحقيق نتائج مثالية وفق الخطوات التالية:

  • مناقشة خطوات العملية بالتفصيل وأفضل الخيارات المناسبة لحالتك.
  • فحص سريري شامل وتحاليل مخبرية.
  • إيقاف التدخين لمدة كافية قبل العملية لتسريع عملية الشفاء.
  • تعديل أدويتك أو تغيير جرعاتها أو إيقاف بعضها كالأسبرين والمميعات.

أنواع عملية زراعة الشعر

هناك طريقتان لإجراء عملية زراعة الشعر:

  • زراعة الشعر باستخدام الشريحة FUT.
  • زراعة الشعر باستخدام الاقتطاف FUE.

زراعة الشعر باستخدام شريحة جلدية

الطريقة الأقدم والأكثر استخدامًا لزراعة الشعر، إذ يقوم الجرَّاح بتنظيف فروة الرأس بشكل جيّد وإجراء تخدير موضعي باستخدام إبرة صغيرة، ثم يحدد المنطقة المراد زرع الشعر فيها عن طريق رسم خط حولها، ثم يقص باستخدام المشرط الجراحي منطقة من الجلد غنية بالشعر من الظهر أو الصدر ويستخرج البصيلات منها ويضعها في سائل مغذي إلى حين البدء بزراعتها، ثم يحدث ثقوب في المنطقة المراد زراعة الشعر فيها ويزرع البصيلات، وفي النهاية يغلق الشق الجراحي الناتج عن قطع الشريحة.
ميزات هذه الطريقة:

  • تحتاج إلى وقت أقل من طريقة الاقتطاف، إذ تستغرق ساعتين وسطياً، وتختلف المدة حسب حالة المريض.
  • يمكن زراعة 1200 شعرة في جلسة واحدة.
  • طريقة قديمة ومجربة بصورة أكبر من زراعة الشعر عبر الاقتطاف.

زراعة الشعر باستخدام طريقة اقتطاف البصيلات

طريقة جديدة بدأ العمل بها عام 2003، تشبه طريقة الشريحة في الخطوات الأولى، إذ يجري الجرَّاح تخديراً موضعياً لفروة الرأس بعد تنظيفها ويحدد المنطقة المراد زراعة الشعر فيها برسم خط حولها، ولكن بدلاً من استخدام المشرط لقص منطقة من الجلد يستعين الجرَّاح بأداة دقيقة جداً ليستخرج البصيلات مباشرةً من المنطقة المانحة، ويضعها في سائل مغذي إلى حين زراعتها في المنطقة المراد زراعة الشعر فيها.
ميزات هذه الطريقة:

  • لا يوجد شق جراحي أو قطب، بل ندب دائرية صغيرة.
  • يمكن زراعة 7000 أو 8000 شعرة في جلسة واحدة.
  • تستغرق مدة طويلة قد تصل إلى 8 ساعات.
عملية زرع الشعر
عملية زرع الشعر بطريقة الاقتطاف

مقارنة بين طرق زراعة الشعر

طريقة الشريحةطريقة الاقتطاف
الطريقة الأقدم والأكثر استخدامًا.طريقة حديثة.
مدة الجلسة ساعتين وسطيًا.قد تصل مدة الجلسة الواحدة إلى ثماني ساعات.
يمكن زراعة 1200 شعرة خلال الجلسة.يمكن زراعة 8000 شعرة خلال الجلسة.
تحتاج إلى شق جراحي وقطب.لا يوجد شق جراحي.
تترك ندبة دائمة.ندبات دائرية دقيقة جداً.
تخدير موضعي.تخدير موضعي.
تكلفة أقل.تكلفة أكبر.

صور قبل عملية زرع الشعر وبعدها

هذه مجموعة من الصور قبل عملية زرع الشعر وبعدها، وهي عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء استشارة الطبيب المختص.

أسئلة شائعة

فيما يلي مجموعة من الأسئلة الشائعة عن زراعة الشعر:

كيفية اختيار الجرَّاح المناسب لإجراء العملية؟

يجب أن تتوافر الميزات التالية في الطبيب الذي يجري هذا النوع من العمليات:

  • طبيب مختص في الجراحة التجميلية أو الأمراض الجلدية.
  • يمتلك خبرة كافية لإجراء هذا النوع من العمليات.
  • قادر على تدبير الاختلاطات المحتملة والتعامل مع أي طارئ.
  • يعمل في مركز أو مستشفى أو عيادة مجهزة لإجراء هذه العمليات.
  • الشعور بالثقة والراحة عند التعامل معه.

ما هي الأسئلة التي يجب أن تناقشيها مع طبيبك قبل إجراء عملية زراعة الشعر؟

من الضروري سؤال طبيبك عن أي استفسار يدور في ذهنك عن عملية زراعة الشعر، ومن أهم هذه الأسئلة:

  • ما هي طرق زراعة الشعر المتوفرة، وما هي الطريقة الأفضل لحالتك؟
  • هل عملية زراعة الشعر آمنة؟
  • متى يمكن العودة إلى عملك وحياتك اليومية الطبيعية؟
  • هل هناك حاجة للقيام بإجراءات أخرى بعد العملية؟
  • هل يوجد طرق خاصة للتعامل مع الشعر الجديد؟
  • ما المخاطر المحتملة خلال العملية وبعدها؟ وكيف يمكن تدبيرها؟
  • هل هناك طرق أخرى لحل مشكلة تساقط الشعر؟
  • هل ستترك العملية ندبات دائمة في فروة الرأس؟

بالإضافة إلى الأسئلة، يعرض لك الطبيب مجموعة من الصور لحالات ما قبل وبعد إجراء الزراعة لأخذ فكرة عن النتائج التي ستحصلين عليها.

هل عملية زراعة الشعر آمنة؟

عملية زراعة الشعر آمنة بشكل عام وتتمبز بقلة اختلاطاتها وتأثيراتها الجانبية، ولكنها كغيرها من العمليات من غير الممكن التنبؤ بنتائجها بشكل قطعي، إذ سجلت حالات رفض للشعر المزروع والتهابات في فروة الرأس والجريبات الشعرية.

متى تظهر النتائج النهائية للعملية؟

تبدأ النتائج بالظهور بشكل واضح بعد ستة إلى تسعة أشهر من إجراء العملية.

هل تجرى عملية زراعة الشعر تحت التخدير الموضعي أو العام؟

لا حاجة إلى التخدير العام أثناء عملية زراعة الشعر، ويفضل أغلب الجرَّاحين إجراءها باستخدام التخدير الموضعي.

ما هي المخاطر المحتملة أثناء عملية زراعة الشعر وبعدها؟

سوف يطلعك الطبيب على جميع هذه المخاطر وكيفية التعامل معها، تظهر هذه الآثار خلال الأسابيع القليلة الأولى من الجراحة وتتراجع بعدها، ومن أهمها:

  • نزف.
  • التهاب الجرح أو فروة الرأس.
  • وذمة أو تورم في فروة الرأس.
  • كدمات حول العينين.
  • إحساس بالخدر والتنميل في فروة الرأس.
  • التهاب بصيلات الأشعار.
  • مظهر غير متناسق للشعر.
  • خسارة الشعر المزروع بشكل مفاجئ.
  • نتائج غير كافية أو غير مرضية.

خرافات شائعة عن زراعة الشعر

هناك العديد من الخرافات الشائعة والمعلومات المغلوطة عن موضوع زراعة الشعر، وفيما يلي توضيح لأهم هذه الخرافات مع الرد العلمي عليها:

يمكن زراعة عدد لا محدود من بصيلات الشعر.

تظهر العديد من الحملات الإعلانية إمكانية زراعة عدد لامحدود من بصيلات الشعر، ولكن الحقيقة أن الأمر يتعلق بالمنطقة المانحة وكثافة الشعر فيها، وسيطلعك طبيبك قبل العملية على تفاصيل حالتك بالضبط والنتائج المتوقعة بعدها.

من الممكن أن ينمو الشعر الذي أخذ من المنطقة المانحة مرة أخرى.

يؤخذ الشعر من المنطقة المانحة مع جذوره، وبالتالي من غير الممكن أن ينمو من جديد.

هناك اختلاف بين طبيعة الشعر المزروع والشعر الحقيقي.

تعتمد عملية زراعة الشعر على أخذ بصيلات الشعر من منطقة مانحة من الجسم وزراعتها في المنطقة التي لا يوجد فيها شعر، وبالتالي سينمو شعر مماثل تماماً لشعرك الأصلي من حيث مظهر الشعر وطبيعته، في الحقيقة لا يمكن التمييز بين الشعر الطبيعي والشعر المزروع في عمليات زراعة الشعر الناجحة.

عملية زراعة الشعر مؤلمة.

تجرى عملية زراعة الشعر باستخدام التخدير الموضعي غالبًا، ولن تسبب العملية أي ألم شديد في فروة الرأس.

عملية زراعة الشعر مخصّصة للرجال فقط.

يعاني الرجال والنساء على حدٍّ سواء من تساقط الشعر، ويمكن إجراء عملية زراعة الشعر عند كلا الجنسين مع اختلافات بسيطة بتقنية العمل الجراحي.

هناك عمر محدد لزراعة الشعر.

لا يوجد عمر محدد لإجراء عملية زراعة الشعر، ومن الممكن إجراؤها لأشخاص من عمر العشرين إلى عمر السبعين، ولكن النتائج تكون أفضل للمرضى فوق الثلاثين إذ يتوضح نمط خفة الشعر لديهم ويصبح العلاج المناسب أكثر ملاءمة.

سوف يعودك شعرك إلى كثافته الأصلية بعد زراعة الشعر.

تؤمن عملية زراعة الشعر إخفاء مناطق الصلع أو المناطق التي يخف فيها الشعر بشكل واضح عن طريق أخذ بصيلات من منطقة أخرى، ولكنها لا تعيد شعرك إلى كثافته الأصلية بل تؤمن توزع متجانس للشعر من دون أية فراغات.

دراسات علمية عن زراعة الشعر

  • أجريت مراجعة منهجية على محرك البحث الأمريكي PubMed لجميع الدراسات المنشورة عن زراعة الشعر منذ عام 1960 وحتى الوقت الحالي، وأظهرت نتائج المراجعة أن أغلب الأشخاص الذين أجروا العملية كانوا راضين تمامًا عن النتيجة التي حصلوا عليها، ولم يتساقط الشعر المزروع إلا عند نسبة قليلة منهم.

(مصدر الدراسة)

  • نشر المركز الأمريكي للتكنولوجيا الحيوية دراسة عن التحديات الأساسية التي تواجه عملية زراعة الشعر، وأظهرت النتائج أن عملية زراعة الشعر من أفضل الحلول لمشاكل الصلع وتساقط الشعر، ومن أهم العوائق التي تواجهها توافر أماكن مانحة في جسم المريض ومحدودية عدد بصيلات الشعر التي يمكن زراعتها.

(مصدر الدراسة)

  • بحثت دراسة أمريكية في التقنيات الحالية التي تستخدم لزراعة الشعر ونتائج هذه العملية واختلاطاتها، وخلصت الدراسة إلى أن عملية زراعة الشعر تعتبر حلاً مثالياً لمشكلة الصلع وتساقط الشعر مع معدل اختلاطات قليل جداً، وشددت الدراسة على إجراء العملية وفق استطبابات واضحة ومحددة وتوضيح النتائج المتوقعة للمريض قبل العملية.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

دليل عملية زراعة الشعر نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp