شفط الدهون عند الرجال - دليل شامل

وتعرف هذه العملية أيضًا باسم نحت الجسم عند الرجال.

شفط الدهون عند الرجال

ستجد هنا كلَّ ما تود معرفته عن عملية شفط الدهون عند الرجال.

دليل عملية شفط الدهون عند الرجال (Liposuction for men) مكتوب بواسطة أطباء ومتخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

مقدمة عن عملية شفط الدهون عند الرجال

لا تقتصر عمليات شفط الدهون على النساء، بل اتجه إليها عدد كبير من الرجال خلال السنوات الأخيرة، فهي الخيار الأمثل للتخلص من الدهون غير المرغوب فيها والتي فشلت التمارين الرياضية والحميات الغذائية في إزالتها. في أغلب الأحيان، تُجرى عملية شفط الدهون جنبًا إلى جنب مع بعض الإجراءات الأخرى للوصول إلى الشكل النهائي المطلوب. تتمتع هذه العملية بنسبة أمان عالية، كما أنها واحدة من أكثر عمليات التجميل شيوعًا.

لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Liposuction for men or Lipoplasty and body contouring surgery

عدد العمليات

أُجريت 29528 عملية شفط دهون للرجال في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2018.

(American Society of Plastic Surgeons)

معدل التكلفة

الإمارات: (2000$-6500$)

السعودية: (1500$-6000$)

تركيا: (1200$-5500$)

بريطانيا: (2800$-8500$)

عالميًا: (3350$)

مدة التعافي

3 – 10 أيام

ما الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية شفط الدهون؟

توجد أسباب عديدة تدفعك إلى التفكير في إجراء عملية شفط الدهون التي لم تعد فوائدها مقتصرة على النساء فقط، وقد تكون هذه الأسباب طبية أو تجميلية، منها:

  • التخلص من تكتلات الدهون التي عجزت التمارين الرياضية والحميات الغذائية عن إزالتها.
  • تراكم الدهون في منطقة الثدي (التثدي).
  • الانزعاج المستمر من التهيج الجلدي بين الفخذين بسبب احتكاك الجزء الداخلي منهما بصورة متكررة.
  • رغبتك في التخلص من الدهون الزائدة في منطقة الخاصرتين، والتي لا تؤثر التمارين الرياضية فيها.
  • استعادة شكل الذراعين الجذاب بعد تراكم الدهون فيهما.
  • التخلص من الدهون الزائدة في منطقة الذقن والوجه والرقبة واستعادة المظهر الشاب الذي خسرته بفعل تكتل الدهون الزائدة.

ما الذي يمكنك توقعه من عملية شفط الدهون؟

ننصحك بالحصول على معلومات كافية عن عملية شفط الدهون وطرق إجرائها والتقنيات المستخدمة فيها، واستشارة طبيبك حول تفاصيل العملية والنتائج المتوقعة. قبل العملية عليك معرفة الحقائق التالية:

ما الذي يمكن لعملية شفط الدهون أن تحققه للرجال؟

  • تمنح نتائج العملية دافعًا كبيرًا عند الرجال لبدء الالتزام بنمط حياة صحي، للحصول على المزيد من النتائج الإيجابية.
  • إعادة تحديد شكل المناطق المعالجة لتتناسب مع بقية الجسم، وبالتالي الحصول على جسم متناسق جذاب.
  • منحك حرية أكبر في اختيار الملابس خاصةً في الصيف.
  • التخلص من الدهون الزائدة في منطقة الوركين والصدر واستعادة شكل الجسم الذكوري الجذاب.

ما الذي لا يمكن لعملية شفط الدهون أن تحققه؟

  • لا تمثل العملية طريقة لإنقاص الوزن، بل هي مخصصة للتخلص من كميات محددة من الدهون وإعادة تحديد شكل المنطقة المعالجة.
  • قد لا تكون نتائج عملية شفط الدهون من منطقة الركبتين مرضية بسبب البنية العضلية التي تشكل القسم الأكبر منها.
  • قد لا يقدم شفط الدهون من الوجه النتائج المتوقعة إن لم يقترن مع إجراء شد الوجه أو التقشير الكيميائي.
  • لا توفر جميع طرق شفط الدهون النتائج ذاتها، ما يعني ضرورة استشارة الطبيب لتحديد الطريقة المناسبة حسب المنطقة التي ترغب بشفط الدهون منها.

إيجابيات وسلبيات عملية شفط الدهون عند الرجال

بعد معرفة كل الحقائق السابقة ومناقشتها مع طبيبك وعائلتك، لا بد من معرفة إيجابيات وسلبيات عملية شفط الدهون بالتفصيل.

  • عملية مرنة يمكن إجراؤها مع عمليات تجميلية أخرى مثل شد البطن أو تصغير الثدي.
  • تطبيقات العملية واسعة جدًا، إذ يمكن إجراء شفط الدهون في مناطق كثيرة من الجسم، مثل الذراعين والفخذين والبطن والأرداف والوركين والركبتين والذقن.
  • أدى تطور التقنيات إلى تنوع طرق إجراء العملية، وبالتالي منحك خيارات أوسع، ستقرر أفضلها لحالتك بالتعاون مع طبيبك.
  • فترة التعافي بعد العملية قصيرة ويمكن استئناف الأنشطة الطبيعية بعد أسبوعين من العملية.
  • لا تتضمن العملية إجراء شقوق جراحية كبيرة، بل تتطلب شقوق صغيرة جدًا لن تترك أي أثر يُذكر.
  • العملية ليست مناسبةً لجميع الرجال، خاصة الرجال زائدي الوزن (مشعر كتلة الجسم BMI أكبر من 30).
  • تكلفة العملية عند الرجال أكبر منها عند النساء، بسبب الفروقات بين بنية الذكور والإناث وصعوبة إزالة الدهون التي تكون أقسى في كثير من الأحيان مقارنة بالنساء.
  • قد لا تكفي عملية شفط الدهون وحدها للمسنين، بسبب ترهل الجلد أحيانًا لديهم، وبالتالي الحاجة إلى إجراءات تجميلية إضافية مثل عمليات الشد.
  • ينصح الجراحون بإجراء شفط دهون من الوجه الداخلي للركبة عند شفط الدهون من الوجه الداخلي للفخذ للحصول على مظهر متناسق للطرفين السفليين، لكن ترتفع تكلفة العملية وربما إطالة فترة التعافي.

إن هذه النقاط السابقة هي أهم مزايا وعيوب عملية شفط الدهون عند الرجال عمومًا، أما إن كنت ترغب في التركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن عملية شفط الدهون عند الرجال

ما الخيارات المناسبة لك؟

يمكن لأي رجل راغب في التخلص من كمية منطقية من الدهون الزائدة في مختلف مناطق الجسم الاستفادة من عملية شفط الدهون بأنواعها المختلفة، لكن حالات معينة قد تجعل العملية خطرة أو غير ممكنة، إليك أبرزها:

  • حالات البدانة المفرطة (BMI أكبر من 35).
  • وجود تاريخ طبي لأمراض قلبية مثل السكتات أو انسداد الشرايين.
  • حالات ضعف الجهاز المناعي.
  • وجود عدوى جلدية غير معالجة في منطقة العملية.
  • التحسس من الأدوية المستخدمة في التخدير.
  • وجود أمراض مزمنة غير مضبوطة بشكل جيد مثل السكري.

التحضير للعملية

الالتزام بتوصيات الطبيب والتعاون مع الطاقم الطبي أمران أساسيان لنجاح العملية. يعرض الدليل أبرز الخطوات والتعليمات قبل العملية:

  • إجراء فحوصات مخبرية وفحص سريري شامل.
  • السؤال عن إجراء عمليات جراحية سابقة.
  • التحري عن أي حساسية تجاه الأدوية.
  • قد يطلب الطبيب إنقاص وزنك قليلًا قبل العملية من خلال حميات غذائية خاصة.
  • إيقاف التدخين والكحول لفترة كافية قبل العملية.
  • إيقاف تناول بعض الادوية مثل الأسبرين أو تعديل جرعاتها أو استبدالها.
  • التقاط صور للمنطقة المعالجة لتقييم النتائج بعد العملية مباشرة وعلى المدى الطويل.

أنواع عملية شفط الدهون

يوجد عمومًا 4 طرق رئيسية لإجراء عملية شفط الدهون، يعرضها الدليل ويفصل في كل منها:

أولًا: شفط الدهون بالطريقة التقليدية:

  • أقدم الطرق المتبعة لشفط الدهون وتتميز بفعاليتها العالية.
  • تكلفتها منخفضة مقارنة بالأنواع الأخرى من العملية.
  • نتائجها ضعيفة في المناطق الصغيرة مثل الذقن.
  • تتم العملية تحت التخدير العام.
  • تكون الشقوق الجراحية أكبر قليلًا من بقية الطرق.

أما عن خطوات العملية:

طريقة إجراء شفط الدهون
طريقة إجراء شفط الدهون
  • التحضير: تجهيز منطقة العملية وتعقيمها ورسم خطوط وعلامات توضح مكان الدخول.
  • التخدير: يتفق الجراحون وأطباء التخدير على استخدام التخدير العام، أو التخدير الموضعي مع المهدئات الوريدية في حالات خاصة.
  • إجراء الشقوق: التي تكون صغيرة ومتعددة غالبًا.
  • إزالة الأنسجة الدهنية: يدخل الجراح قنية الشفط ويخرجها عدة مرات ليستخرج الدهون عبر محقنة متصلة بالقنية.

ثانيًا: شفط الدهون عبر حقن الأدوية:

  • طريقة شبيهة بالطريقة التقليدية من ناحية الإجراء، وتُستخدم للتخلص من الدهون الزائدة من أي منطقة في الجسم.
  • الفرق هنا هو الاستغناء عن التخدير العام، إذ يحقن الجراح المخدر الموضعي (غالبًا الليدوكائين) في منطقة الشفط.
  • يُحقن مقبض وعائي (الأدرينالين)، ما يقلل النزف المتوقع خلال العملية.
  • تساهم الأدوية المحقونة في زيادة قساوة المنطقة وإحداث تورم خفيف فيها، ما يسهل عمل الجراح ويعزز النتائج الإيجابية بعد العملية.

ثالثًا: شفط الدهون بالليزر:

  • طريقة حديثة قللت مخاطر العدوى والتندب بصورة كبيرة.
  • فترة التعافي أقصر أيضًا مقارنة بالطريقتين السابقتين، ولن تتجاوز الأسبوع.
  • تملك أشعة الليزر فوائد إضافية تتمثل في تحسين جودة بشرة المنطقة المعالجة.
  • مدة العملية أقل، فلن يستغرق شفط الدهون بالليزر أكثر من ساعة ويمكن العودة إلى المنزل في اليوم نفسه.

خطوات العملية:

  • التخدير: يُستخدم المخدر الموضعي هنا ولا حاجة إلى التخدير العام.
  • الشق: الذي يتميز بكونه أصغر الشقوق بين جميع أنواع الشفط الأخرى.
  • تطبيق جهاز الليزر: تصل أشعة الليزر من خلال الشق إلى مناطق الدهون المستهدفة وتفتتها، وقد تشعر بالحرارة قليلًا، علمًا بأن التخدير سيُقلل الإزعاج الحاصل.
  • إزالة الدهون: باستخدام قنية شفط رفيعة أو عبر تدليك المنطقة وإزالة الدهون يدويًا.

رابعًا: شفط الدهون بالأمواج فوق الصوتية:

  • من الطرق الحديثة أيضًا لشفط الدهون، والتي توفر دقة أكبر في استهداف الدهون التي لا تستطيع الطريقة التقليدية إزالتها.
  • تفيد الأمواج فوق الصوتية أيضًا في شد الجلد، ما يخفف – إلى حد ما – من ترهل الجلد الذي قد يحدث بعد العملية.
  • إذابة الدهون وتدمير جدران الخلايا الدهنية عبر الأمواج فوق الصوتية، ما يسهل مهمة الجراح في إزالتها وتحقق نتائج أفضل.
  • فترة التعافي أقصر مقارنة بالطريقة التقليدية لكن تكلفتها أكبر.

خطوات العملية:

  • التخدير: التخدير الموضعي هو المختار، لكن يفضل بعض الرجال استخدام التخدير العام.
  • إجراء الشق الجراحي: عبر شقوق أصغر من الشقوق التقليدية.
  • توجيه الأمواج فوق الصوتية: عبر إدخال مقبض الجهاز خلال الشق الصغير، وإذابة الدهون.
  • إزالة الدهون: باستخدام قنية الشفط الرفيعة.

يعرض الجدول التالي مقارنة بين الطريقة التقليدية وشفط الدهون بالأمواج فوق الصوتية:

 الطريقة التقليديةالأمواج فوق الصوتية
التخديرتخدير عامتخدير موضعي
المخاطرأعلىأقل
النتائججيدةممتازة خاصة عند الرجال
معدل النزفأعلىأقل
درجة الألمقد تحتاج للمسكنات أحيانًاالحاجة هنا أقل للمسكنات
فترة التعافيأطولأقصر
البقاء في المشفىقد تحتاج للبقاء حتى اليوم التالييمكن العودة إلى المنزل في اليوم نفسه

مرحلة ما بعد العملية

  • لن تنته رحلتك مع شفط الدهون مع خروجك من غرفة العمليات، بل تستمر خلال فترة التعافي التي سيخبرك طبيبك بأهميتها لتثبيت نتائج العملية الناجحة، ومن أهم النقاط المفتاحية خلال هذه المرحلة:
  • يطلب منك الطبيب الراحة وتجنب حمل الأوزان الثقيلة خلال أول يومين بعد العملية.
  • قد تلاحظ ظهور تورم وكدمات في منطقة العملية، وهذا أمر طبيعي وستزول خلال 1-2 أسبوع بعد العملية.
  • قد يكون من الأفضل أخذ إجازة أسبوعية من العمل لضمان التعافي المثالي.
  • يطلب الطبيب ارتداء الأربطة الضاغطة بعد العملية لمدة قد تصل إلى ستة أسابيع.
  • الحفاظ على نظافة منطقة العلمية وجفافها وتجنب الاستحمام بالدوش بعد العملية.
  • قد يوصي طبيبك بممارسة تمارين رياضية معتدلة مثل المشي بعد أيام من العملية، لأنها تساعد على تعزيز جريان الدم في منطقة العملية وتقي من حدوث الجلطات.
  • سيخبرك طبيبك أيضًا بضرورة الحفاظ على وزن مستقر عبر اتباع نظام غذائي صحي على المدى الطويل بعد العملية، وذلك عبر الإكثار من الخضار والفواكه وشرب كميات كافية من المياه، مع تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والسكريات المعقدة.

صور قبل عملية شفط الدهون عند الرجال وبعدها وبعدها

هذه مجموعة من الصور قبل عملية شفط الدهون عند الرجال وبعدها، وهي عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء استشارة الطبيب المختص.

أسئلة شائعة عن عملية شفط الدهون

متى تظهر نتائج العملية؟ وكم تستمر؟

ستلاحظ فقدان الدهون فورًا بعد العملية، وتستمر النتائج بالتحسن تدريجيًا مع زوال التورم والتكدم الحاصلين بعد العملية، على أن تظهر النتائج النهائية بعد 3-6 أشهر من العملية.

يزيل الجراح الخلايا الدهنية نهائيًا من المنطقة المعالجة، ما يعني أن نتائج العملية دائمة، لكن تقلبات الوزن المستمرة، خاصة عند اكتساب وزن كبير بعد العملية، قد يؤدي إلى خسارة جزء من النتائج المرغوبة، بسبب تضخم الخلايا الدهنية المجاورة لمنطقة العملية، وعليه يكون الحفاظ على وزن مستقر نسبيًا بعد العلمية جوهريًا لاستمرارية النتائج بشكلها الأمثل.

كم تبلغ كمية الدهون التي يمكن لعملية شفط الدهون إزالتها؟

عملية شفط الدهون ليست أداة لإنقاص الوزن، بل للتخلص من تكتلات الدهون وتحديد المنطقة المعالجة لتأخذ شكلًا أكثر تناسقًا، وعليه فإن عملية شفط الدهون ستخلصك من 2 كغ من الدهون وسطيًا.

كيف تختار الجراح المناسب لإجراء العملية؟

يجب أن تتوفر الميزات التالية في الطبيب الذي يجري هذا النوع من العمليات:

  • طبيب مختص في الجراحة التجميلية أو الجراحة العامة.
  • يمتلك خبرة كافية لإجراء هذا النوع من العمليات الجراحية.
  • قادر على التعامل مع الاختلاطات المحتملة وتدبيرها.
  • يعمل في مركز أو مستشفى مجهز بشكل كامل للتعامل مع هذه العمليات الجراحية.
  • تشعر بالثقة والراحة عند التعامل معه.

ما المواضيع التي يجب أن تناقشها مع طبيبك قبل إجراء العملية؟

لا تتردد في سؤال طبيبك عن أي استفسار يجول في ذهنك عن عملية شفط الدهون، ومن أهم هذه الأسئلة:

  • ما طرق إجراء عملية شفط الدهون؟ وما النوع المناسب لحالتك؟
  • ما هي مناطق الجسم التي يمكن إجراء شفط الدهون فيها؟
  • ما التحضيرات المطلوبة قبل العمل الجراحي؟
  • هل تترك العملية ندبات دائمة؟
  • ما الفترة اللازمة للتعافي والعودة إلى العمل بعد العملية؟
  • هل يمكن مشاركة شفط الدهون مع إجراءات تجميلية أخرى؟
  • ما الخيارات المتاحة لك إن لم تعجبك النتائج؟

ما المخاطر والاختلاطات المحتملة في أثناء عملية شفط الدهون عند الرجال وبعدها؟

سيطلعك طبيبك على جميع المخاطر والاختلاطات المحتملة أثناء العملية وبعدها، وسيشرح لك كيفية تدبير هذه الاختلاطات في حال حدوثها.

  • مخاطر متعلقة بالتخدير.
  • ثقب أحشاء البطن عند إجراء شفط الدهون في تلك المنطقة.
  • عدوى ونزف.
  • حروق عند استخدام جهاز الأمواج فوق الصوتية لشفط الدهون.
  • صمة رئوية أو شحمية.
  • تورم وتوذم مكان العملية.
  • تندب غير ملائم.
  • تغير لون الجلد في مكان العملية.
  • اضطرابات قلبية أو كلوية.
  • خدر أو تغير في إحساس الجلد في مكان العملية.

مع الإشارة هنا إلى أن احتمال حدوث مثل هذه الاختلاطات نادر جدًا.

هل عملية شفط الدهون عند الرجال آمنة؟

نعم، فهي عملية بسيطة نسبيًا ولا تتضمن إجراء شقوق جراحية كبيرة مثل غيرها من العمليات التجميلية، إضافة إلى أن الدراسات تحققت من التقنيات والأجهزة الحديثة المستخدمة في عمليات شفط الدهون مؤكدةً أمان العملية وفعاليتها وقلة معدل الاختلاطات التالية لها، فضلًا عن رضا النسبة الأكبر من الرجال بعد عمليات شفط الدهون بمختلف أنواعها.

خرافات شائعة عن شفط الدهون عند الرجال

يوجد العديد من الخرافات الشائعة والمعلومات المغلوطة عن موضوع شفط الدهون عند الرجال، وفيما يلي توضيح لأهم هذه الخرافات مع الرد العلمي عليها:

شفط الدهون حل مثالي دائمًا لدهون البطن.

تستهدف العملية الدهون الموجودة تحت الجلد فقط، أي الموجودة فوق العضلات، حيث تقدم نتائج ممتازة، أما دهون البطن الموجودة تحت العضلات وحول الأعضاء الداخلية (تسمى الدهون الحشوية) فلن تشملها العملية وبالتالي لا يشكل شفط الدهون حلًا دائمًا لدهون البطن.

يُذكر أن التمارين الرياضية والحميات الغذائية تمثل الحل الوحيد للتخلص من الدهون الحشوية.

تساعد عملية شفط الدهون على تحسين ترهل الجلد.

قد يترافق تجمع الدهون في مناطق معينة مثل الذقن والبطن مع درجة من نقص مرونة الجلد وترهله، عندها يوصي الجراحون بإجراء شد الجلد في منطقة العملية بعد شفط الدهون الذي لا يفيد في تحسين مرونة الجلد بل قد يترك منطقة العملية مع جلد مترهل بعد التخلص من الأنسجة الدهنية التي كانت تشغل حيزًا تحت الجلد.

تُغني عملية شفط الدهون عن جراحة البدانة (جراحة إنقاص الوزن).

رغم فائدتها في التخلص من كميات معقولة من الدهون، لكن شفط الدهون لن يقدم أي فائدة تُذكر لدى المرضى البدينين، باستثناء مناطق صغيرة مثل الذقن، وعليه تستمر الحاجة إلى إجراء جراحة البدانة خاصة عند المرضى الذين يصل مشعر كتلة الجسم BMI لديهم إلى 35 أو أكثر، حيث تبدأ بدانتهم بالتأثير في صحتهم العامة وتزيد المخاطر القلبية والوعائية بصورة ملحوظة.

دراسات علمية عن شفط الدهون عند الرجال

نشرت مجلة الامراض الجلدية Dermatology في عام 2011 دراسة ضخمة حول أمان عملية شفط الدهون باستخدام الأدوية تحت التخدير الموضعي. أجرى الدراسة الدكتور بويني من مركز البيت الأبيض لشفط الدهون في زيورخ السويسرية، وشملت 4380 مريضًا أجروا العلمية بين عامي 2003 و2010، توصلت الدراسة إلى أن العملية آمنة عند إجرائها بيد طبيب خبير دون رصد أي مضاعفات خطيرة تتطلب الدخول إلى المستشفى، أو أي حالات إصابة أعصاب مجاورة.

(مصدر الدراسة) 

نشرت المجلة الاسكندنافية للجراحة التجميلية والترميمية وجراحة اليد (Scandinavian Journal of Plastic and Reconstructive Surgery and Hand Surgery) دراسة في عام 1994 حول فعالية شفط الدهون في حالات التثدي لدى الذكور، أجراها عدد من الباحثين بقيادة فرود سامدال. شملت الدراسة 67 حالة تثدي خلال الفترة الممتدة بين عامي 1988 و1992، مع مراقبتهم لفترة وسطية بلغت 29 شهرًا بعد العملية، وتوصلوا إلى أن استخدام شفط الدهون قد قلل من معدل الاختلاطات ورفع رضا المرضى بعد العملية، مقارنة بالعمليات الجراحية التي لم يُستخدم فيها شفط الدهون، إضافةً إلى تقليل الحاجة إلى استئصال الجلد خلال العملية.

(مصدر الدراسة)

في دراسة ضخمة نشرتها مجلة الجراحة التجميلية Aesthetic Surgery Journal في عام 2017 حول معدل الاختلاطات المرتبط بعمليات شفط الدهون، توصلت الدراسة التي أجراها عدد كبير من الباحثين بقيادة الدكتور كريستودولوس كاوتسانيس بعد دراستهم 31,010 عملية شفط دهون إلى أن معدل الاختلاطات لم يتجاوز 0.7% عند إجراء عملية شفط الدهون وحدها (11,490 عملية)، ما يشير إلى أمان العملية وندرة اختلاطاتها، مقابل ارتفاع في معدل الاختلاطات عند إجراء شفط الدهون مع عمليات أخرى (19,520 عملية)، خاصة عند كبار السن والبدينين.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

دليل عملية شفط الدهون عند الرجال هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp