تصغير الأنف - دليل شامل

تُعرف هذه العملية أيضًا باسم تجميل الأنف.

تصغير الأنف

ستجدين هنا كلَّ ما تودين معرفته عن عملية تصغير الأنف

دليل عملية تصغير الأنف (Reduction Rhinoplasty) مكتوب بواسطة أطباء ومتخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

مقدمة عن عملية تصغير الأنف

تعد عملية تصغير الأنف واحدة من أشيع العمليات في الجراحة التجميلية وتهدف إلى تصغير حجم الأنف عبر إجراء تعديلات على العظم أو الغضروف للحصول على أنف أصغر وأكثر جاذبية، ولتحسين وظيفة الأنف في بعض الحالات المرضية. أبدت العديد من السيدات اللواتي أجرين العملية رضاهن التام عن النتائج، كما أظهرت الدراسات والأبحاث أمان وفعالية الإجراء.

لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Rhinoplasty, nose reshaping, nose job, nose surgery

عدد العمليات

أُجريت 213780 عملية تصغير الأنف في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2018.

(Plastic Surgery Statistics Report)

معدل التكلفة

الإمارات: (6500$ – 9500$)

السعودية: (4500$ – 7000$)

تركيا: (3000$ – 5500$)

بريطانيا: (5000$ – 9000$)

عالميًا: (4,640$)

مدة التعافي

1 – 2 أسبوع

ما الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية تصغير الأنف؟

تتعدد الأسباب التي قد تدفعك للتفكير في إجراء عملية تصغير الأنف، وتقسم هذه الأسباب لتجميلية وطبية كالتالي:

الأسباب التجميلية:

  • إذا كنت تشعرين أن أنفك كبير مقارنة ببقية تفاصيل وجهك.
  • الرغبة في تحسين شكل الأنف إذا كان لديك فتحات أنفية كبيرة أو مقلوبة أو غير متناسقة.
  • في حال كان أنفك مشوهًا بسبب ضخامات ورمية أو ندبات سابقة.

الأسباب الطبية:

يمكن إجراء عملية تصغير الأنف في سياق عدد من العلاجات الطبية ومن أهمها:

  • علاج انحراف الوتيرة (الحاجز الأنفي).
  • إزالة البوليبات أو الأورام الأنفية.
  • علاج كسور الأنف التالية للحوداث والإصابات.
  • التخلص من الالتهاب المزمن الناجم عن ردود الفعل التحسسية في الأنف.

ما الذي يمكنك توقعه من عملية تصغير الأنف؟

يجب الحصول على معلومات كافية حول العملية والمواد المستخدمة فيها وطرق إجرائها، كما ينبغي التحدث مع طبيبك عن كل التفاصيل ومناقشته حول التوقعات والنتائج المرجوة للعملية، وقبل العملية يجب أن تعرفي الحقائق التالية:

ما الذي يمكن لعملية تصغير الأنف أن تحققه؟

  • تصغير حجم الأنف وجعله يتناسب بشكل أكبر مع باقي تفاصيل الوجه.
  • تصحيح التشوهات الخلقية أو التالية للإصابات.
  • تحسين اضطرابات التنفس والتهاب الجيوب الناتجين عن انحراف الحاجز الأنفي.

ما الذي لا يمكن لعملية تصغير الأنف أن تحققه؟

  • الحصول على نتائج خلال فترة قصيرة: تحتاج عملية تصغير الأنف لتحضير جيد قبل العملية ومتابعة لفترة كافية بعدها أيضًا، وقد تمر فترة طويلة قبل الحصول على النتائج التي ترغبين فيها.
  • إجراء تعديلات كبيرة على حجم وشكل الأنف: على الرغم من أن العملية تهدف إلى تصغير حجم الأنف وتعديل شكله إلا أن هذه التعديلات محدودة وتختلف درجاتها من شخص لأخر.

إيجابيات وسلبيات عملية تصغير الأنف

بعد معرفة كل الحقائق السابقة ومناقشتها مع طبيبك وعائلتك، لا بد من معرفة إيجابيات وسلبيات عملية تصغير الأنف بالتفصيل.

إليك بعض الإيجابيات والفوائد التي ستحصلين عليها بعد العملية:

  • تعزيز الثقة بالنفس والشعور بالراحة والسعادة.
  • تسهيل عملية التنفس بعد تصحيح عيوب الحاجز الأنفي أو إزالة القرينات المتضخمة.
  • الحصول على وجه متناسق التفاصيل والملامح.
  • التخلص من التعب الناتج عن الحالات المرضية المتعلقة بالأنف.

لا توجد عملية جراحية ليس لها سلبيات أو اختلاطات محتملة، وإليك أبرز سلبيات عملية تصغير الأنف:

  • قد تترك العملية ندبات دائمة ويعتمد ذلك على طريقة إجرائها.
  • تكلفة العملية مرتفعة نسبيًا وقد لا تغطيها برامج التأمين الصحي في الكثير من الدول.
  • من الممكن أن تكون النتائج محدودة في حال كان لديك جلد ثخين في منطقة الأنف.

إن هذه النقاط السابقة هي أهم السلبيات والإيجابيات العامة لعملية تصغير الأنف، وفي حال كنت ترغبين في التركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن ملية تصغير الأنف

التحضير لتصغير الأنف

يشرف طبيب التخدير والجرَّاح على تحضيرك للعمل الجراحي، من خلال الخطوات التالية:

  • إجراء فحص سريري شامل مع تحاليل مخبرية قبل العمل الجراحي.
  • مراجعة الأدوية التي تتناوليها وإيقاف بعض الأدوية أو تعديل جرعتها أو استبدالها بأدوية أخرى.
  • التأكيد على إيقاف التدخين قبل فترة كافية يحددها لك الطبيب المختص.
  • أخذ صور وقياسات للأنف قبل العملية للمتابعة والتقييم على المدى الطويل.

طريقة إجراء عملية تصغير الأنف

الخطوة الأولى في عملية تصغير الأنف هي التخدير، ومن الممكن إجراء عملية تصغير الأنف تحت التخدير العام أو تحت التخدير الموضعي مع إعطاء الأدوية المنومة عبر الوريد.

بعد التخدير يجري جرَّاح التجميل شقًا بين فتحتي الأنف (تصغير الأنف المفتوح) أو شقوق صغيرة داخل الفتحتين الأنفيتين (تصغير الأنف المغلق) ثم يفصل الجراح الجلد عن الغضروف أو العظم ويبدأ في إزالة بعض الأجزاء منهما وإعادة تشكيل الأنف.

تستغرق العملية من ساعة لساعتين وبعدها يخيط الطبيب الشقوق الجراحية بطرق تجميلية لتقليل التندبات قدر الإمكان، ومن ثم يضع دعامات أو فتائلاً داخل الفتحتين الأنفيتين وضمادًا خارجيًا لمساعدة الأنف على الحفاظ على شكله الجديد أثناء تعافيه بعد العملية، وينبغي أن تبقي في المشفى ليوم أو يومين بعدها.

طريقة تصغير الأنف
التحضيرات الأولية لعملية تصغير الأنف

مقارنة بين تصغير الأنف المغلق وتصغير الأنف المفتوح

تصغير الأنف المغلقتصغير الأنف المفتوح
نتائج ممتازةنتائج جيدة
لا يترك ندبات ظاهرةقد يترك بعض الندبات الظاهرة
تورم أقلتورم أكبر
تحتاجين لفترة نقاهة أقل بعد العمليةتحتاجين لفترة نقاهة أطول بعد العملية

صور قبل عملية تصغير الأنف وبعدها

هذه مجموعة من الصور قبل عملية تصغير الأنف وبعدها، وهي عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء استشارة الطبيب المختص.

أسئلة شائعة عن تصغير الأنف

فيما يلي مجموعة من الأسئلة الشائعة التي تراود أغلب السيدات عند التفكير في إجراء عملية تصغير الأنف:

كيف تختارين الجرَّاح المناسب لإجراء عملية تصغير الأنف؟

يجب أن تتوفر الميزات التالية في الطبيب الذي يجري هذا النوع من العمليات:

  • طبيب اختصاصي في الجراحة التجميلية أو جراحة الأنف.
  • لديه خبرة كافية لإجراء هذا النوع من العمليات.
  • يكون قادرًا على تدبير الاختلاطات المحتملة والتعامل مع أي طارئ.
  • أن يعمل في مركز أو مشفى مجهز لإجراء هذا النوع من العمليات.
  • تشعرين بالثقة والارتياح عند التعامل معه.

ما هي الأسئلة التي يجب أن تسأليها لطبيبك قبل إجراء عملية تصغير الأنف؟

لا تترددي في سؤال طبيبك عن أي سؤال يخطر في بالك عن العملية، ومن أهم هذه الأسئلة:

  • ما هي طرق إجراء العملية، وما هي الطريقة المناسبة لك؟
  • ما هي الطريقة التي سيتم إجراء العملية بها؟
  • ما هي التحضيرات المطلوبة قبل العملية؟
  • ما هي الأدوية التي ينبغي عليك إيقافها قبل العملية؟
  • ما هي الفترة اللازمة للتعافي بعد العملية؟
  • هل ستترك العملية ندبات أو علامات دائمة على وجهك؟
  • هل يمكن مشاركة العملية مع عمليات تجميلية أخرى للحصول على نتيجة أفضل؟
  • هل ستحتاجين لمتابعة طبية بعد العملية؟
  • هل هنالك توصيات خاصة للفترة التالية للعملية؟
  • ما هي المدة التي ستحصلين فيها على النتائج النهائية للعملية؟
  • مدة استمرارية نتائج العملية.
  • هل لدى الطبيب صور قبل وبعد لسيدات خضعن للعملية؟
  • ما هي الخيارات المتاحة أمامك في حال عدم رضاك عن النتائج النهائية للعملية؟

هل عملية تصغير الأنف آمنة؟

يزداد شيوع العمليات التجميلية يومًا بعد يوم، وقد أكدت دراسات عديدة آمان عملية تصغير الأنف وقلة اختلاطاتها وتأثيراتها الجانبية، وينبغي أن تسألي طبيبك عن كل ما يتعلق بأمان هذه العملية وسلامتها.

ما هي المخاطر والاختلاطات المحتملة أثناء وبعد عملية تصغير الأنف؟

لحسن الحظ، فمن النادر أن تحدث مضاعفات مهمة بعد عملية تصغير الأنف، ولكنها في نهاية المطاف عملية جراحية ولها بعض المضاعفات المحتملة ومنها:

  • اختلاطات تخديرية.
  • عدوى.
  • نزف.
  • تندب غير ملائم.
  • ألم.
  • اضطرابات في حاسة الشم.
  • انثقاب الحاجز الأنفي (الوترة الأنفية).
  • الحصول على نتائج غير مرضية والحاجة لإجراء عمليات إضافية.

إن الحد من هذه المخاطر والمضاعفات يعتمد بشكل أساسي على اتباع تعليمات طبيبك قبل وبعد العمل الجراحي.

هل تجرى عملية تصغير الأنف باستخدام التخدير العام أو الموضعي؟

من الممكن إجراء عملية تصغير الأنف تحت التخدير العام أو تحت التخدير الموضعي مع إعطاء المواد المنومة عبر الوريد، ويعتمد اختيار طريقة التخدير المناسبة لك على رغبتك الخاصة وحالتك الطبية ورأي طبيب التخدير الخاص بك.

متى تظهر النتائج النهائية لعملية تصغير الأنف؟

على الرغم من أن عملية تصغير الأنف سهلة وآمنة نسبيًا إلا أنّ التعافي منها والحصول على النتائج النهائية لها قد يستغرق فترة طويلة، فخلال الأسابيع القليلة التالية للجراحة من الممكن ملاحظة تغير ملحوظ في شكل الأنف، لكن قد لا تظهر النتيجة إلا بعد سنة من الجراحة.

هل هناك أية أنشطة ينبغي عليك تجنبها بعد العملية؟

خلال فترة التعافي بعد العملية، ينبغي تجنب بعض الأنشطة ومنها:

  • الجري والتمارين الرياضية المجهدة الأخرى.
  • السباحة.
  • حني الرأس للأسفل بشدة.
  • التدخين أو التواجد في الأماكن الملوثة بالدخان.
  • وضع النظارات الطبية أو الشمسية على الأنف.
  • الضحك الشديد أو أي نشاط أخر يتطلب الكثير من حركات عضلات الوجه.

هل هناك أية أمور من الممكن أن أقوم بها لتعزيز الشفاء؟

قد تساعدك بعض الأنشطة على التعافي سريعًا بعد العمل الجراحي وتعزز من حصولك على النتائج التي ترغبين في الحصول عليها، ومنها:

  • شرب كميات كافية من المياه واتباع نظام غذائي غني بالألياف، وهذا قد يساعد على تسريع شفائك.
  • اتباع تعليمات طبيبك بدقة، وتناول الأدوية التي وصفها في الأوقات المناسبة.
  • المحافظة على الرأس مرفوعًا للأعلى للمساعدة على تخفيف التورم.
  • استخدام كريم واق شمسي قبل الخروج والتعرض لأشعة الشمس.

خرافات شائعة عن تصغير الأنف

عملية تصغير الأنف مؤلمة بشدة.

لا تترافق عملية تصغير الأنف مع الكثير من الألم، لأن استخدام التخدير ومسكنات الألم أثناء العمل الجراحي بعده يخففان الألم لدرجة كبيرة ويمنحون المرضى المزيد من الراحة.

لا تجرى عملية تصغير الأنف إلا للنساء.

على الرغم من أن معظم المرضى الذين يخضعون لعملية تصغير الأنف هم من النساء إلا أن جراحات تجميل الأنف كانت من ضمن أشيع خمس جراحات تجميلية لدى الرجال في عام 2015.

تترك عمليات تصغير الأنف ندبات ملحوظة ودائمة.

على الرغم من أن الندبات هي من العواقب الممكنة الحدوث بعد جراحة تصغير الأنف إلا أن ازدياد خبرة جراحي التجميل في إجراء هذه العملية وتطور تقنية تصغير الأنف المغلق، مكننا من إجراء العملية دون ترك ندبات واضحة.

لا تجرى العمليات الجراحية على الأنف إلا لأسباب تجميلة فقط.

على الرغم من ازدياد شيوع إجراء العمليات الجراحية على الأنف لاستطبابات تجميلية، إلا أن لجراحة الأنف دورًا هامًا في علاج بعض اضطرابات التنفس والتهاب الأنف وانحراف الوتيرة وغيرها الكثير من الحالات الطبية المرضية.

دراسات علمية عن تصغير الأنف

  • نشرت دراسة في مجلة “Plastic and Reconstructive Surgery” عام 2017، أجريت في قسم الجراحة التجميلية والترميمية في كلية الطب بجامعة واشنطن على 90 مريض أصيبوا بكسور في عظم الأنف وخضعوا لجراحة تصغير الأنف المغلقة، وأظهرت أن هذه التقنية كانت ناجحة بمعدل 95% مع انخفاض معدل التشوهات والحاجة لإجراء عمليات إضافية.

(مصدر الدراسة)

  • نُشرت دراسة في مجلة “Journal of Craniofacial Surgery” عام 2017، وقد في قسم الجراحة التجميلية والترميمية في جامعة هاليم في كوريا الجنوبية لتقييم التغيرات التالية لعملية تصغير الأنف لدى مرضى كسور الأنف عبر التصوير الطبقي المحوري. ظهر أن هذه التغيرات كانت قليلة جدًا ومعظم المرضى حافظوا على نتائج جيدة بعد الجراحة.

(مصدر الدراسة)

  • نُشرت دراسة في “The Laryngoscope” أُجريت في قسم طب الأنف والأذن والحنجرة في مايو كلينك في مينيسوتا عام 2012 لتقييم النتائج التجميلية والوظيفية بعد عملية تجميل الأنف أظهرت أن تقنيات تجميل الأنف تحسن نوعية حياة المرضى بشكل كبير بغض النظر عن مظهر ووظيفة الأنف بعد الجراحة.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

دليل عملية تصغير الأنف هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp