تجميل الأنف - دليل شامل

تعرف هذه العملية أيضًا باسم ترميم الأنف وإعادة تشكيل الأنف.
تجميل الأنف

ستجدين هنا كل ما تودين معرفته عن عملية تجميل الأنف.

دليل عملية تجميل الأنف (Rhinoplasty) مكتوب بواسطة أطباء وتمت مراجعته من قبل متخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

جدول المحتويات:

مقدمة عن عملية تجميل الأنف

عملية تجميل الأنف واحدة من بين أشيع خمس عمليات تجميل يتم إجراؤها في العالم حاليًا. تُجرى هذه العملية لترميم الأنف وعلاج التشوهات الشكلية والوظيفة فيه، وتفيد أيضًا في علاج انحراف الوتيرة وميلان الأنف الشديد ومشاكل التنفس الناجمة عن صغر الفتحات الأنفية، وللعملية فوائد تجميلية أيضًا تتمثل في تحسين شكل الأنف والوجه عمومًا. أبدت أغلب السيدات اللواتي أجرين عملية تجميل الأنف رضاهن التام عن نتائج العملية والمظهر الجديد الذي حصلن عليه.

لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Rhinoplasty, nose reshaping, nose job, nose surgery.
عدد العمليات

821,890

(2019 – statista.com)

مدة التعافي

1 – 2 أسبوع

تكلفة تجميل الأنف

الأرقام التالية هي حصيلة بحثنا في المواقع المختصة وتواصلنا مع عيادات من مختلف دول العالم، ويمكن أن تتغير اعتمادًا على عوامل عديدة تتعلق بحالة المريض ونوع العملية الجراحية ونوع المواد المستخدمة في العملية، مع الإشارة إلى أنها تخص عملية تجميل الأنف الجراحية وليس الطرق الأخرى لتجميل الأنف.

الدولةالحد الأدنى للتكلفةالحد الأعلى للتكلفة
الإمارات6500 $9500 $
السعودية4500 $7000 $
مصر3000 $5300 $
الأردن4200 $6000 $
لبنان4000 $5800 $
تركيا3000 $5500 $
بريطانيا5000 $9000 $
عالميًا4000 $6000 $

ما الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية تجميل الأنف؟

تتنوع الأسباب التي تدفعك إلى إجراء عملية تجميل الأنف، وقد تكون هذه الأسباب طبية أو تجميلية أو أسباب أخرى متنوعة.

أسباب طبية

  • ترميم الأنف وتجميله بعد التعرض للكسور والحوادث.
  • تصحيح انحراف الوتيرة.
  • تصحيح التشوهات الخلقية في شكل الأنف.
  • تحسين الوظيفة التنفسية من خلال إصلاح ميلان الأنف أو توسيع الفتحات الأنفية.
  • ترميم الأنف بعد استئصال جزء منه بسبب السرطانات.
  • معالجة مشاكل انقطاع التنفس أثناء النوم OSA.

أسباب أخرى

  • إذا كنت تعانين من أي مشاكل ترتبط بشكل الأنف أو حجمه أو ميلانه.
  • تحسين جمال وجهك وتناسقه.
  • تصغير حجم الأنف من خلال إزالة جزء من الأنف أو تصغير الفتحات الأنفية.
  • زيادة ثقتك بنفسك ومظهرك بشكل عام.
  • إذا كنت تعانين من أي شكوك أو قلق أو مشاكل نفسية ترتبط بمظهر أنفك.

مخاطر عملية تجميل الأنف

تعد عملية تجميل الأنف آمنة، وقد أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث فعاليتها وسلامتها خاصة في حال إجرائها بيد طبيب مختص وخبير. ولكن مثل بقية العمليات الجراحية، قد يحدث بسببها بعض المخاطر والتأثيرات الجانبية، ومنها ما يلي:

  1. مخاطر متعلقة بالتخدير المستخدم.
  2. عدوى.
  3. ألم في الأنف خاصةً عند لمسه.
  4. نزف وتشكل ورم دموي.
  5. تغير مؤقت أو دائم بالإحساس بجلد منطقة الأنف.
  6. خلل حاسة الشم مؤقتًا.
  7. انثقاب الحاجز الأنفي.
  8. تندب غير مناسب.
  9. عدم تناظر والحاجة لإعادة إجراء العملية.

ما الذي يمكنك توقعه من عملية تجميل الأنف؟

لا تترددي في مناقشة طبيبك حول كل ما يتعلق بالعملية وطرق إجرائها والأجهزة المستخدمة فيها والنتائج المتوقعة، قبل العملية يجب أن تعرفي الحقائق التالية:

ما الذي يمكن لعملية تجميل الأنف أن تحققه؟

  • يمكن لعملية تجميل الأنف أن تحقق تغيرًا جذريًا في ملامح وجهك وتمنحك المظهر الذي ترغبين فيه.
  • تساهم هذه العملية في تحسين الوظيفة التنفسية، وتقدم حلولاً فعالة لبعض المشاكل الصحية الناتجة عن خلل في وظيفة الأنف أو شكله.
  • تصحيح المشاكل الناتجة عن التعرض للحوادث أو الكسور الأنفية.

ما الذي لا يمكن لعملية تجميل الأنف أن تحققه؟

  • قد لا تحقق عملية تجميل الأنف النتائج التجميلية المتوقعة، وستحتاجين في هذه الحالة لإعادة العملية أو اللجوء لإجراءات أخرى.
  • قد لا تكون العملية كافية لإصلاح التشوهات الكبيرة الناتجة عن الكسور والحوادث خصوصاً إذا لم تُجرى في الوقت المناسب.
  • من الممكن ألا تحقق العملية التحسن المطلوب في الوظيفة التنفسية، وفي هذه الحالة لابدَّ من اللجوء لإجراءات وعلاجات أخرى.

إيجابيات وسلبيات عملية تجميل الأنف

بعد معرفة كل الحقائق السابقة ومناقشتها مع طبيبك وعائلتك، لا بد من معرفة إيجابيات وسلبيات عملية تجميل الأنف.

أهم ميزات وإيجابيات عملية تجميل الأنف:

  • الأنف أكثر أعضاء الوجه بروزًا وله تأثير كبير على مظهرك وشكلك بشكلٍ عام، وستساعدك عملية تجميل الأنف على الحصول على أنف ووجه أجمل، ما يعزز ثقتك بنفسك وجمالك ويمنحك المظهر الذي تتطلعين إليه.
  • عملية تجميل الأنف إجراء طبي أيضًا، فهي تستخدم لعلاج العديد من المشاكل الطبية التي تتعلق بالوظيفة التنفسية لديك.
  • تقدم عملية تجميل الأنف حلاً فعالاً للمشاكل الناتجة عن الميلان الشديد للأنف أو انحراف الوتيرة.

مثل أي عمل جراحي آخر فإن عملية تجميل الأنف تشتمل على بعض المخاطر والسلبيات، إليكِ ما يجب معرفته حول سلبيات هذا الإجراء:

  • مشاكل في التنفس، قد تنتج عن المبالغة في تصغير فتحات الأنف أو عدم تصحيح ميلان الأنف بشكل صحيح.
  • خدر وتنميل في الأنف أو تغير في إحساس الجلد المحيط به.
  • قد يحصل في بعض الحالات تغير في لون الأنف أو تندب غير مناسب فيه.
  • قد تتأثر وظيفة الشم في حالات معينة، لكن هذا الاختلاط نادر وقابل للتراجع.
إن هذه النقاط السابقة هي أهم مزايا وعيوب عملية تجميل الأنف بشكل عام، أما إن كنتِ ترغبين في التركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن عملية تجميل الأنف

التحضير لعملية تجميل الأنف

سيعمل الجرَّاح مع طبيب التخدير معًا لتجهيزك لعملية تجميل الأنف، ومن أهم الإجراءات التي يجب إجراؤها قبل العملية:

  • مراجعة سجلك الطبي للتعرف على أي سوابق تحسسية أو جراحية أو دوائية.
  • فحص سريري شامل وفحوصات مخبرية روتينية.
  • أخذ عدة صور للأنف من زوايا مختلفة قبل إجراء العملية لمراقبة النتائج على المدى الطويل.
  • الامتناع عن التدخين وتناول الكحول قبل العملية بفترة كافية.
  • تعديل أدويتك أو إيقاف بعضها كالأسبرين والمميعات.

طرق إجراء عملية تجميل الأنف

يمكن إجراء عملية تجميل الأنف بطريقتين: جراحة مفتوحة وجراحة مغلقة، وسنتعرف على التفاصيل المتعلقة بكل طريقة.

تجميل الأنف بالطريقة المفتوحة

تسمح هذه الطريقة برؤية الأنف بشكل كامل ومشاهدة كافة تفاصيله ومكوناته وتقييمه بدقة ما يسمح للجرَّاح إجراء تغييرات جذرية بشكل أكبر. تتألف هذه الطريقة من الخطوات التالية:

  • تخدير عام.
  • شق يتراوح طوله بين 4 – 5 ملم على الحاجز الأنفي (الخط الفاصل بين فتحتي الأنف اليمنى واليسرى).
  • إجراء التغييرات المطلوبة مثل ترميم الجزء المتضرر من الأنف أو استئصال الأجزاء الزائدة.
  • قد تتطلب هذه الطريقة أخذ طعم من منطقة أخرى من الجسم لترميم الشقوق التي أجريت في الجلد والغضروف.
  • خياطة الشق الجراحي بقطب تجميلية وإخفاء ندبة العمل الجراحي في قاعدة الأنف.

تجميل الأنف بالطريقة المغلقة

يستطيع الجرَّاح الذي يستخدم هذه الطريقة إجراء التعديلات المطلوبة على الأنف دون الحاجة لشقوق جراحية خارجية، وبالتالي لن ينتج عنها أي ندبات ظاهرة. لكنها تتطلب خبرة وتدريبًا أكبر. الخطوات الرئيسية لهذه الطريقة:

  • تخدير عام وأحيانًا تخدير موضعي.
  • عدة شقوق جراحية متوازية يتم إجراؤها من داخل الأنف.
  • إجراء التغييرات المطلوبة من داخل الأنف عن طريق إزالة الجلد والغضاريف الزائدة وترميم الأجزاء المتضررة.
  • لا حاجة للطعوم الذاتية أو الصناعية في هذه الطريقة، ولن تترك أي ندبات مرئية عند إغلاق الجرح.
طريقة تجميل الأنف
تجميل الأنف بالطريقة المفتوحة

مقارنة بين الطرق الجراحية لتجميل الأنف

الطريقة المفتوحةالطريقة المغلقة
تخدير عام.تخدير عام أو موضعي.
شق جراحي خارجي.عدة شقوق جراحية داخلية.
ندبة في قاعدة الأنف.لا ندبات مرئية.
رؤية وتحكم أكبر.رؤية وتحكم أقل.
إمكانية التعديل على شكل الأنف أكبر.إمكانية تعديل أقل.
اختلاطات أكبر.اختلاطات أقل.
نتائج ممتازة.نتائج جيدة.

التوصيات بعد العملية

تزول معظم الكدمات والتورم خلال أسبوعين من إجراء العملية، وقد يستمر الألم لمدة أطول لكن يمكن حل هذه المشكلة بالمسكنات المناسبة. ينصحك خبراء التجميل بالتوصيات التالية لتخفيف التأثيرات السلبية للعملية والحصول على أفضل النتائج بأسرع وقت ممكن:

  • الراحة في السرير ورفع الرأس للأعلى.
  • تجنب النشاطات والرياضات العنيفة.
  • عدم وضع نظارات شمسية أو طبية لمدة ثلاث أسابيع على الأقل بعد الجراحة كي لا تسبب أي ضغط على الأنف.
  • استخدام واقي شمسي عند الخروج كي لا تسبب أشعة الشمس أي تغيرات دائمة في لون الأنف.
  • الاستحمام في حوض استحمام بدل الدش وعدم تبليل الأنف والضمادات.
  • يمكنك استعمال الكمادات لتخفيف التورم ولكن يفضل استشارة الطبيب قبل ذلك.
  • الالتزام بالأدوية التي وصفها لك الطبيب واتباع إرشاداته بدقة.
  • يضع الجرَّاح عادةً دعامات خارجية لتثبيت الأنف بوضعيته وشكله الجديدين، وقد يتطلب الأمر أيضًا وضع دعامات أو فتائل داخلية وعليك المحافظة على هذه الدعامات لفترة كافية.

صور قبل عملية تجميل الأنف وبعدها

هذه مجموعة من الصور لعملية تجميل الإنف قبل وبعد. هذه عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الإخذ بعين الإعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء راجع طبيك المختص.

عيادات متخصصة في هذه العملية

أسئلة شائعة عن تجميل الأنف

ما هو السن المناسب لإجراء عملية تجميل الأنف؟

يجب عدم إجراء عملية تجميل الأنف قبل اكتمال نمو الأنف والوجه، أي قبل سن 17 لدى الإناث و18 لدى الذكور. تجدر الإشارة أيضًا إلى أن العديد من التغيرات في بنية وشكل الأنف تحدث طوال فترة البلوغ نتيجة التغيرات الهرمونية في الجسم، وقد يكون عدم الرضا عن شكل الأنف ناتجًا عن هذه التغيرات الهرمونية، لذلك يفضل عدم إجراء أي عملية تجميل على الأنف في سن المراهقة.

كيف تختارين الطبيب المناسب لإجراء عملية تجميل الأنف؟

يجب أن تتوفر الميزات التالية في الطبيب الذي يجري عمليات تجميل الأنف:
1 – طبيب أخصائي في الجراحة التجميلية أو جراحة الأنف والأذن والحنجرة ENT.
2 – يمتلك خبرة كافية في إجراء عمليات تجميل الأنف.
3 – قادر على التعامل مع الاختلاطات المحتملة وتدبيرها بشكلٍ مناسب.
4 – يعمل في مركز تجميل أو مستشفى مجهز لإجراء هذا النوع من العمليات.
5 – أن تشعري بالثقة والارتياح عند التعامل معه.

ما الأسئلة التي يجب أن تسأليها لطبيبك قبل إجراء عملية تجميل الأنف؟

لا تترددي في سؤال طبيبك عن أي استفسار يخطر في بالك عن عملية تجميل الأنف، ومن أهم هذه الأسئلة:
1 – هل أنا مرشحة جيدة لهذه العملية؟
2 – هل من الأفضل إجراء العملية بالطريقة المفتوحة أو المغلقة بالنسبة لحالتي؟
3 – كيف أحضر نفسي للعملية؟
4 – كم تستغرق فترة التعافي؟
5 – هل هناك اختلاطات محتملة؟ وكيفية تدبيرها؟
6 – هل سأفقد حاسة الشم بعد العملية؟
7 – ما احتمال تشكل ندبة دائمة بعد العملية؟
8 – ما الخيارات المتاحة إذا لم تحقق العملية النتائج المطلوبة؟
9 – هل سأحتاج لمتابعة طبية بعد العمل الجراحي؟

هل عملية تجميل الأنف آمنة؟

عملية تجميل الأنف من أكثر عمليات التجميل شيوعًا حول العالم، وقد أكدت دراسات شملت آلاف النساء اللواتي أجرين هذه العملية أمانها وقلة اختلاطاتها وتأثيراتها الجانبية، وسيشرح لك طبيبك بالتفصيل الاختلاطات المحتملة للعملية وكيفية تدبيرها في حال حدوثها.

هل تؤثر عملية تجميل الأنف على وظيفة الشم؟

تتأثر وظيفة الشم خلال الفترة الأولى بعد الجراحة بسبب الاحتقان والتورم، لكنها تعود إلى طبيعتها بعد انتهاء فترة النقاهة. قد يحدث خلل دائم في وظيفة الشم عند بعض المرضى لكن احتمال حدوث ذلك نادر جداً.

هل يمكن إعادة عملية تجميل الأنف إذا لم أكن راضية عن نتائجها؟

يجب أن تكوني واضحة ودقيقة عند الحديث مع طبيبك عن التغيرات التي تريدين الحصول عليها والنتائج التي تتوقعينها، ويمكن في بعض الحالات إجراء عمل جراحي ثان في حال لم تحقق العملية الأولى النتائج المطلوبة، أو اللجوء لإجراءات وطرق أخرى يحددها الطبيب المختص.

ما أهم الاختلاطات والمخاطر المحتملة أثناء وبعد عملية تجميل الأنف؟

تحمل عملية تجميل الأنف مجموعة من المخاطر والاختلاطات مثل أي عملٍ جراحي آخر، وعليك المقارنة بين الفوائد المتوقعة والمخاطر المحتملة قبل اتخاذ القرار المناسب. ومن أهم هذه الاختلاطات:
1 – مخاطر تخديرية.
2 – نزف.
3 – عدوى.
4 – تورم ووذمات في مكان العملية.
5 – تضيق فتحة الأنف.
6 – عدم تناظر في الفتحات الأنفية.
7 – عدم انتظام محيط الأنف.
8 – تنميل أو تغيرات في الإحساس بالأنف.
9 – تغيرات مؤقتة أو دائمة في حاسة الشم.
10 – تندب غير مناسب مكان الشق الجراحي في الطريقة المفتوحة.
11 – عدم القدرة على تحقيق التغيير المطلوب في الطريقة المغلقة.
12 – الحاجة لتكرار العملية أو اللجوء لإجراءات أخرى.

هل تجرى عملية تجميل الأنف تحت التخدير العام أو الموضعي؟

يفضل أغلب الجرَّاحين إجراء عملية تجميل الأنف باستخدام التخدير العام، خصوصًا وأن فترة العمل الجراحي قد تصل لأكثر من ساعتين، ويمكن في بعض الحالات إجراء عملية تجميل الأنف بالطريقة المغلقة باستخدام التخدير الموضعي مع التنويم.

متى تظهر نتائج عملية تجميل الأنف؟

لن تحصلي على النتائج النهائية للعملية إلا بعد انتهاء فترة التعافي وزوال التورم والوذمات وشفاء الجروح وسحب الدعامات والفتائل التي يضعها الجرَّاح خلال العملية.

خرافات شائعة عن تجميل الأنف

هناك العديد من الخرافات الشائعة والمعلومات المغلوطة عن عملية تجميل الأنف، وفيما يلي استعراضٌ لهذه الخرافات مع الرد العلمي عليها:

عملية تجميل الأنف معقدة وخطيرة.

لا تعتبر عملية تجميل الأنف من العمليات السهلة والبسيطة عمومًا، لكنها ليست عملية معقدة ولا تحمل مخاطر أو اختلاطات كبيرة خصوصًا إذا أجريت ضمن الأسباب الصحيحة وبيد جرَّاح خبير، وبفضل أمان هذه العملية ونتائجها المشجعة زاد الإقبال عليها بشكل كبير خلال السنوات السابقة، وكما ذكرنا في المقدمة أُجريت أكثر من 800 ألف عملية تجميل أنف في العالم خلال عام 2019.

يستغرق التعافي من عملية تجميل الأنف فترة طويلة.

بعد عملية تجميل الأنف يحدث تورم في الوجه مع احتقان ووذمة في الأنف وتغير مؤقت في حاسة الشم، لكن جميع هذه التأثيرات تزول عادةً خلال أقل من شهر خصوصاً عند الالتزام بتوصيات الطبيب وتناول الأدوية المناسبة مثل مضادات الوذمة والمسكنات ومضادات الاحتقان. ويمكن أيضاً العودة لممارسة الأعمال والنشاطات اليومية بعد أسبوع من العملية تقريبًا.

تسبب عملية تجميل الأنف فقدان حاسة الشم.

يسبب الاحتقان الناتج عن عملية تجميل الأنف تراجعًا مؤقتًا في حاسة الشم خلال فترة النقاهة إلا أن هذا التأثير مؤقت ويزول تدريجيًا. ويمكن في بعض الحالات النادرة أن يحدث تخريب للغشاء المخاطي للأنف ما يؤثر بشكلٍ دائم على حاسة الشم، لكن هذه الحالات نادرة جدًا خصوصًا إذا أجريت العملية بيد جرَّاح خبير.

دراسات علمية عن تجميل الأنف

  • أجريت مراجعة منهجية في الهند لدراسة نتائج عمليات تجميل الأنف. شملت الدراسة 225 مريضًا تتراوح أعمارهم بين 18 – 57 سنة، وخلصت الدراسة إلى النتائج التالية: حققت عملية تجميلة الأنف نتائج طبية وتجميلية ممتازة دون زيادة مهمة في الاختلاطات والتأثيرات الجانبية.

(مصدر الدراسة)

  • نشرت الجمعية الأمريكية للجراحة التجميلية American Society of Plastic Surgeons دراسة تقارن بين الطريقة التقليدية لجراحة الأنف والتي يتم فيها استئصال جزء من الغضروف الأنفي وتقنية جديدة تعتمد على خياطة الغضروف دون استئصال أي جزء منها، وخلصت الدراسة إلى أن الطريقة الجديدة حققت نفس النتائج التجميلية تقريبًا مع اختلاطات وتأثيرات جانبية أقل.

(مصدر الدراسة)

  • أجرت الأكاديمة الأمريكية لجراحة الوجه التجميلية American Academy of Facial Plastic and Reconstructive Surgery مراجعة شاملة للاختلاطات المحتملة خلال وبعد عملية تجميل الأنف، وأكدت نتائج الدراسة أمان وسلامة العملية وأنَّ معدل الاختلاطات الكبيرة لا يتجاوز 0.4%.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل👍

دليل تجميل الأنف هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp