شد الوجه بالخلايا الجذعية - دليل شامل

تُعرف هذه العملية أيضًا باسم إزالة تجاعيد الوجه بالخلايا الجذعية.

شد الوجه بالخلايا الجذعية

ستجدون هنا كلَّ ما تودون معرفته عن عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية

دليل عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية (Stem Cells For Facial Rejuvenation) مكتوب بواسطة أطباء ومتخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

مقدمة عن شد الوجه بالخلايا الجذعية

عمليات شد الوجه من أشيع عمليات التجميل التي يتم إجراؤها في العالم حاليًا، يمكن إجراء هذه العملية بطرق جراحية أو غير جراحية. ترغب العديد من السيدات إجراء شد الوجه دون اللجوء إلى الإجراءات الجراحية قدر الإمكان، تجنبًا للاختلاطات المحتملة. تقدم عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية خيارًا ممتازًا لكل من ترغب في شد الوجه بفعّالية وأمان، وهي طريقة حديثة ومتطورة لم تظهر إلا في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Stem Cells For Facial Rejuvenation or Stem cell facelift

عدد العمليات

أجريت 448,485 عملية شد وجه في العالم في عام 2019.

(Statista-2019)

معدل التكلفة

الإمارات: (17000$ – 26000$)

السعودية: (15000$ – 20000$)

تركيا: (6900$ – 10000$)

بريطانيا: (25000$ – 30000$)

عالميًا: (28000$)

مدة التعافي

1 – 2 يوم

ما الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية؟

تتنوع الأسباب التي قد تدفعك إلى التفكير بإجراء شد الوجه بالخلايا الجذعية بين أسباب طبية وتجميلية وأسباب متنوعة أخرى، ومن أبرز هذه الأسباب:

أسباب طبية

  • معالجة الندبات والتشوهات التي تخلفها الحروق.
  • التخلص من الندبات الناتجة عن جروح أو إصابات قديمة.
  • علاج حب الشباب المتقدم الذي يخلف ندبات في الوجه.
  • معالجة العديد من المشاكل الجلدية والحساسية.

أسباب تجميلية

  • محاربة علامات تقدم السن كالترهلات والتجاعيد.
  • استعادة نضارة البشرة وإشراقها.
  • التخلص من علامات الشيخوخة كالترهلات في الوجه أو الأجفان والتصبغات.
  • معالجة الهالات السوداء حول العينين.
  • استعادة البشرة قدرتها على التجدد وإصلاح الخلايا التالفة وإفراز الكولاجين والإيلاستين الذي يعيد للوجه نضارته.
  • معالجة التصبغات الناتجة عن التعرض للشمس بشكل مباشر.
  • استعادة حجم الوجه المفقود بسبب خسارة الوزن على مدى طويل والترهلات الناتجة عن التعب والتقدم في السن.

ما الذي يمكنك توقعه من عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية؟

ننصحك بالحصول على معلومات كافية حول شد الوجه بالخلايا الجذعية وطرق إجرائه والتقنيات المستخدمة واستشارة طبيبك حول تفاصيل العملية والنتائج المتوقعة. قبل العملية يجب عليك معرفة التفاصيل التالية:

ما الذي يمكن لعملية شد الوجه بالخلايا الجذعية تحقيقه؟

  • استعادة نضارة الوجه وشبابه.
  • محاربة علامات التقدم بالسن كالترهلات والتجاعيد والتصبغات.
  • استعادة قدرة البشرة على التجدد وإنتاج الكولاجين الذي يعيد لها نضارتها وإشراقها.
  • علاج الندب الناتجة عن الجروح والإصابات القديمة.
  • التخلص من الآثار التي تخلفها الحروق.

ما الذي لا يمكن لعملية شد الوجه بالخلايا الجذعية تحقيقه؟

  • لا تظهر النتائج بعد الإجراء مباشرة، بل تحتاج حتى 4-6 أسابيع بعد الإجراء.
  • تستمر النتائج حتى 8 أشهر إلى عام، قد يكون هناك حاجة لعمليات متممة بعد ذلك أو لإعادة الإجراء نفسه.

إيجابيات وسلبيات عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية

بعد معرفة كل الحقائق السابقة ومناقشتها مع طبيبك وعائلتك، لا بد من معرفة إيجابيات وسلبيات عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية بالتفصيل.

  • شد الوجه بالخلايا الجذعية إجراء سريع لا يستغرق أكثر من 30 دقيقة.
  • لا يعد شد الوجه بالخلايا الجذعية إجراءً جراحيًا ويمكن إجراؤه تحت التخدير الموضعي.
  • لا يخلف أية ندب ويعالج طيف أوسع من الحالات الجلدية والتجميلية مقارنةً بالعمليات الأخرى كالفيلر وحقن الدهون.
  • تستمر نتائجه لفترة أطول مقارنة بالعمليات الأخرى.
  • يحتاج هذا الإجراء طبيبًا ذو خبرة عالية، لتنفيذه بالشكل الصحيح دون حصول مضاعفات.
  • تكلفته عالية، بسبب التكلفة المتعلقة باستخلاص الخلايا الجذعية وحفظها.
  • قد يكون هناك حاجة للسفر إلى دولة أخرى بسبب ضرورة إجراءه ضمن مركز متخصص يتضمن أطباء خبراء بالتعامل مع الخلايا الجذعية ويحتوي الأدوات اللازمة.
  • قد يحصل في بعض الحالات القليلة كدمات وتورمات مكان الحقن.

إن هذه النقاط السابقة هي أهم مزايا وعيوب عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية بشكل عام، أما إن كنتِ ترغبين في التركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن شد الوجه بالخلايا الجذعية

اعتبارات هامة

الخلايا الجذعية هي خلايا لها قدرة على التمايز حسب الوسط الذي توضع فيه، ليس هذا وحسب، بل تشكل الخلايا الجذعية أوعية دموية خاصة بها، ما يسمح لها بالانقسام، وهذا ما يجعل الإجراء يدوم لفترة أطول من حقن الخلايا الدهنية وحدها.

التحضير للعلاج

يساعدك الطبيب على التحضير للعلاج من خلال الآتي:

  • إجراء الفحوصات والتحاليل والتقييم المخبري والسريري الشامل.
  • تغيير جرعة بعض الأدوية وإيقاف بعضها كالمميعات.
  • إيقاف التدخين قبل فترة من الإجراء وبعده، لما له من تأثيرات ضارة للأوعية الدموية المتشكلة حديثًا.
  • أخذ صور متعددة للوجه بعدة وضعيات قبل الإجراء ومقارنتها مع صور جديدة تؤخذ بعد بدء النتائج بالظهور.

خيارات العلاج

يمكن استخدام الخلايا الجذعية في شد الوجه بعدة أشكال عن طريق استخلاصها إما:

  • مع الخلايا الدهنية من منطقة أخرى من الجسم.
  • من البلازما الدموية.
  • دون الخلايا الدهنية، بل يعاد حقنها بين الخلايا الدهنية في الوسط الجديد، يمنحها هذا العزل قوة فائقة والقدرة على التجدد بشكل أكبر.

تفاصيل عن عملية حقن الخلايا الجذعية في الوجه

  • استخلاص الخلايا الجذعية في اليوم السابق للعملية. لا يستغرق ذلك أكثر من 30 دقيقة ويمكن تطبيق التخدير الموضعي، لتخفيف الألمم الناتج عنه قدر الإمكان.
  • تُستخلص الخلايا الجذعية في معظم الحالات من الوجه الأنسي للفخذين أو أسفل البطن.
  • تنقية الخلايا الجذعية بتقنية الترشيح وإضافة مواد حافظة لها وعوامل نمو محفزة.
  • حقن الخلايا الجذعية في اليوم التالي بعد تطبيق التخدير الموضعي. لا يستغرق هذا الإجراء أكثر من 30 دقيقة.
  • يحتاج العلاج فترة 4-6 أسابيع حتى تبدأ النتائج بالظهور، وتستمر حتى شهرين لتظهر بشكل كامل.
طريقة إجراء شد الوجه بالخلايا الجذعية
طريقة إجراء شد الوجه بالخلايا الجذعية

فترة التعافي

من أهم ميزات حقن الخلايا الجذعية بالوجه أنه لا يشتمل على فترة تعافٍ طويلة، لأنه إجراء غير جراحي، ويمكن العودة لممارسة النشاطات الطبيعية في اليوم التالي للإجراء، مع ضرورة الالتزام بتوصيات الطبيب المتعلقة بوضع الواقي الشمسي وعدم التدخين خصوصًا في الأسابيع الأولى.

التوصيات بعد العملية

  • أهم التوصيات بعد العملية، عدم التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر لما له من آثار سلبية على الإجراء واحتمال ظهور تصبغات.
  • عدم تناول الأدوية المميعة خلال الفترة الأولى ويجب مناقشة هذا الموضوع مع طبيبك.
  • الالتزام بعدم التدخين الذي يسيء إلى نتائج الإجراء ويساهم في عودة علامات الشيخوخة.
  • الالتزام بنمط حياة صحي من خلال ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي غير الغني بالدهون لضمان نتائج أفضل ولفترة أطول.

صور قبل عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية وبعدها

هذه مجموعة من الصور قبل عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية وبعدها، وهي عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء استشارة الطبيب المختص.

أسئلة شائعة عن شد الوجه بالخلايا الجذعية

هل أنا مرشحة جيدة لهذه العملية؟

ينبغي توافر الشروط التالية لدى الأشخاص الراغبين بإجراء شد الوجه بالخلايا الجذعية:

  • عدم وجود أمراض أو حالات مرضية مهددة للعلاج.
  • بحالة صحية جيدة تسمح بالعلاج، وهذا يشتمل في المرتبة الأولى على عدم وجود أمراض مزمنة مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم.
  • غير مدخنة، أو على الأقل لديك القدرة على التوقف عن التدخين بعد العلاج.
  • عدم وجود حالات إنتانية أو مرضية في الجلد في المكان المراد حقنه، ومعالجتها في حال ذلك قبل الإجراء.
  • القدرة على الالتزام بتوصيات الطبيب قبل العملية وبعدها.
  • لديك نظرة واقعية وإيجابية حيال الإجراء ونتائجه.

كيف تختارين الطبيب المناسب للقيام بهذا الإجراء؟

ينبغي بالطبيب القائم على هذا الإجراء امتلاك الميزات التالية:

  • خبير في التعامل مع الخلايا الجذعية بشكل عام وفي هذا الإجراء بشكل خاص.
  • قادر على التعامل مع اختلاطات أو مضاعفات الإجراء.
  • طبيب مختص في الجراحة التجميلية أو الأمراض الجلدية.
  • قيامه بالإجراء ضمن مركز أو مستشفى مختص بهذا الإجراء.
  • تشعرين بالثقة والراحة عند التعامل معه.

ما المواضيع التي يجب مناقشتها مع الطبيب قبل اتخاذ القرار بالقيام بالإجراء؟

لا تترددي في طرح أي سؤال أو استفسار على الطبيب قبل اتخاذ القرار للقيام بالإجراء، ومن أهم هذه الأسئلة:

  • هل أنا مرشحة مناسبة لهذا الإجراء؟
  • ما الطريقة الأنسب لك؟
  • هل هناك إجراءات بديلة أنسب يمكن اللجوء لها؟
  • هل هناك الحاجة للتخدير قبل الحقن؟
  • هل هذا الإجراء آمن؟
  • كم تستغرق فترة التعافي؟ وهل هناك حاجة للمراقبة الطبية خلالها؟
  • متى تبدأ النتائج بالظهور؟
  • ما الأخطار والاختلاطات المتوقعة خلال العملية وكيف يتم التعامل معها؟

هل يجعل هذا الإجراء الوجه منتفخًا أو ممتلئًا؟

يساهم هذا الإجراء في استعادة المناطق المفقودة من الوجه بسبب فقدان الوزن أو الترهلات ويحافظ على كثافة طبقات البشرة الطبيعية، لكنه لا يسبب انتفاخ أو امتلاء الوجه إطلاقًا.

هل هناك حاجة لعدة جلسات؟

يتم حقن الخلايا الجذعية في الوجه خلال جلسة واحدة، مدتها نصف ساعة ولا يحتاج إلى جلسات أخرى. يمكن في بعض الحالات وبناءً على طلب ورغبة المريض القيام بجلسات متممة أو إعادة الإجراء بعد سنة من الجلسة الأولى.

هل يسبب الإجراء ألمًا شديدًا؟

الإجراء ليس مؤلمًا إلا في حالات قليلة يكون هناك ألم خفيف يمكن علاجه بالمسكنات، وتجرى هذه العملية عمومًا تحت التخدير الموضعي.

خرافات شائعة عن حقن الخلايا الجذعية في الوجه

حقن الخلايا الجذعية في الوجه هو نفسه حقن البلازما الدموية الغنية بالصفيحات.

حقن الخلايا الجذعية في الوجه إجراء مختلف تمامًا عن حقن البلازما الدموية الغنية بالصفيحات وهو أكثر فعالية منه لكنه أعلى تكلفة وأصعب. يمكن في بعض الأحيان إضافة الخلايا الجذعية إلى البلازما الدموية، ما يجعل العلاج أكثر فعالية.

يمكن استخلاص الخلايا الجذعية من متبرع آخر أو من الحيوانات.

تستخدم في هذه العملية الخلايا الجذعية المستخلصة من جسم الشخص نفسه فقط ولا يتم اللجوء إلى أي مصدر آخر للخلايا الجذعية.

قد تحدث اختلاطات كبيرة خلال عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية.

عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية عملية بسيطة، لا تشتمل عادة على أي اختلاطات أو تأثيرات جانبية خطيرة.

دراسات علمية عن شد الوجه بالخلايا الجذعية

  • نشرت “Clinical Trials” دراسة في 4 أكتوبر عام 2016، لتحديد مدى فعالية الخلايا الجذعية المستخلصة من الخلايا الدهنية في استعادة شباب البشرة. شارك في هذه الدراسة 50 متبرعًا، وكانت عبارة عن تجربة سريرية. أظهرت نتائج الدراسة والمقارنات بين الصور والتصوير المقطعي ثلاثي الأبعاد قبل وبعد الإجراء أن هذا الإجراء كان فعالاً في استعادة نضارة البشرة وحيويتها.

(مصدر الدراسة)

  • نشرت دراسة في Aesthetic Surgery Journal في 11 يوليو عام 2012 بحثت في مدى دقة الاعتبار القائل أن حقن الخلايا الجذعية في الوجه يعد تجديداً كاملاً للبشرة وأنه يمكن اعتمادها بدلاً من شد الوجه الجراحي. أجريت هذه الدراسة من قبل عدد من الباحثين بقيادة Bishara S. Atiyeh وخلصت إلى أن شد الوجه بالخلايا الجذعية إجراء واعد وذو نتائج ممتازة لكنه لا يعادل شد الوجه الجراحي.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

دليل عملية شد الوجه بالخلايا الجذعية هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp