تحويل مسار المعدة - دليل شامل

تُعرف هذه العملية أيضًا باسم جراحة المجازة المعدية.

تحويل مسار المعدة

ستجدون هنا كلَّ ما تودون معرفته عن عملية تحويل مسار المعدة

دليل عملية تحويل مسار المعدة (Gastric bypass surgery) مكتوب بواسطة أطباء ومتخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

مقدمة عن عملية تحويل مسار المعدة

ترتبط البدانة بالعديد من الأمراض الخطيرة مثل أمراض القلب والأوعية والأمراض الاستقلابية والداء السكري. تعتبر عملية تحويل مسار المعدة واحدة من العمليات الأساسية لعلاج البدانة والمخاطر المرتبطة بها، وقد ازداد شيوعها في السنوات الأخيرة بفضل أمانها وفعاليتها ونتائجها الممتازة، ما جعلها تتصدر قائمة عمليات البدانة التي يتم إجراؤها في جميع أنحاء العالم.

لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Gastric Bypass Surgery

عدد العمليات

أُجريت 4350 عملية تحويل مسار معدة لعلاج البدانة في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2019. 

(American Society for Metabolic and Bariatric Surgery)

معدل التكلفة

الإمارات: (7500$ – 10500$)

السعودية: (6000$ – 8000$)

تركيا: (5000$ – 7000$)

بريطانيا: (9000$ – 12000$)

عالميًا: (8000$)

مدة التعافي

2 – 4 أسابيع

ما الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية تحويل مسار المعدة؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعلك تفكر في إجراء عملية تحويل مسار المعدة، قد تكون أسباب طبية أو تجميلية أو أسباب متنوعة أخرى. نذكر من أهمها:

أسباب طبية:

  • علاج البدانة المرضية أو السمنة المفرطة (مشعر كتلة الجسم BMI أكبر أو يساوي 40)، إذ يتم تصحيح فرط شحوم الدم لدى أكثر من 85 % من المرضى.
  • علاج الداء السكري من النمط الثاني، إذ تصل نسبة الشفاء منه بعد إجراء عملية تحويل مسار المعدة إلى 90 % تقريبًا.
  • حل مشكلة انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم، ومشكلة الشخير المرتبطة به.
  • علاج ارتفاع ضغط الدم، إذ يعود ضغط الدم إلى قيمه الطبيعية عند أكثر من 75 % من المرضى.
  • زيادة الثقة بالنفس والتخلص من النظرة الدونية عن الذات الناجمة عن الزيادة المفرطة في الوزن.
  • التخلص من التبعات الفيزيائية والاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن البدانة والوزن الزائد. إذ يمكنك بعد العملية ارتداء الملابس المريحة والتي ترغب بها دون أي إحراج، وستتمكن من الحصول على فرص عمل أكثر دون أن ينظر إليك على أنك شخص كسول دون فائدة، وستكون فرصك بالزواج أعلى، كما ستتخلص من التنمر والسخرية والألقاب العديدة التي يطلقها الناس عليك.

أسباب وقائية:

  • ترتبط البدانة مع خطر تطور بعض السرطانات، أهمها سرطان الثدي، لأن النسيج الشحمي يفرز هرمون الإستروجين وهو المسبب الأساسي لهذا السرطان.
  • تترافق البدانة بشدة مع ضعف الخصوبة، لذلك نرى أن المريضة البدينة التي تشتكي من تأخر الحمل، قد تحمل فورًا بعد تخفيض وزنها عبر إجراء عملية تحويل مسار المعدة.

ما الذي يمكنك توقعه من عملية تحويل مسار المعدة؟

ننصحك بالحصول على معلومات كافية عن عملية تحويل مسار المعدة وطرق إجرائها والتقنيات المستخدمة فيها، واستشارة طبيبك حول تفاصيل الإجراء والنتائج المتوقعة. قبل العملية عليك معرفة الحقائق التالية:

ما الذي يمكن لعملية تحويل مسار المعدة أن تحققه؟

  • ستخلصك عملية تحويل مسار المعدة من الوزن الزائد الذي يسبب لك الكثير من المشكلات.
  • تعالج عملية تحويل مسار المعدة الأمراض المترافقة مع البدانة الشديدة، كذلك التبعات الاستقلابية لتلك الأمراض (كالضغط والسكري)، لذا أصبحت تسمى بالجراحة الاستقلابية.
  • ستخلصك العملية من الإحراج الناجم عن الوزن الزائد وستزيد ثقتك بنفسك وستمنحك حرية ارتداء الملابس التي تريدها.

ما الذي لا يمكن لعملية تحويل مسار المعدة أن تحققه؟

  • في حال إصابة المريض بقرحة معدية مثلًا، لن يكون هناك إمكانية لإجراء تنظير هضمي علوي. وفي حال وجود حصيات صفراوية بالقناة الجامعة، لن يكون هناك إمكانية لإجراء تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالمنظار بالطريق الراجع ERCP.
  • لا تعد عملية تحويل مسار المعدة خيارًا جيدًا في حال وجود بعض الأمراض النفسية غير المضبوطة، مثل النهم الشديد للطعام، أو إذا وُجدت أسباب غدية صماوية للبدانة مثل قصور الدرق. كذلك إذا كانت هناك أمراض طبية شديدة تجعل من الجراحة والتخدير خطرًا على صحة المريض. بالإضافة للحالات التي تعاني من اضطرابات طعامية سلوكية أو عند الكحوليين.

إيجابيات وسلبيات عملية تحويل مسار المعدة

بعد معرفة كل الحقائق السابقة ومناقشتها مع طبيبك وعائلتك، لا بد من معرفة إيجابيات وسلبيات عملية تحويل مسار المعدة بالتفصيل.

  • تعتبر من العمليات الأساسية لعلاج البدانة.
  • يتم فيها فقدان الوزن بسرعة كبيرة وبشكل واضح، وذلك مقارنةً مع أي عملية أخرى من عمليات تصغير الحجم.
  • أكثر عملية تعطي نتائج ثابتة ومستمرة من بين عمليات البدانة.
  • يجعل جيب المعدة الذي يتم تشكيله في العملية (الجيب الصغير) الوجبات الطعامية صغيرة الكمية، ما يُحسن من نمط تناول الغذاء. 
  • عملية التحويل التي تتم على الأمعاء الدقيقة تجعل السعرات الحرارية الممتصة من قبل الجسم أقل من الطبيعي.
  • تؤدي هذه العملية إلى تحسن وشفاء العديد من الأمراض التي تسببها البدانة المفرطة، لا سيما الداء السكري والضغط الشرياني، أكثر من غيرها من العمليات الأخرى.
  • عملية معقدة وطويلة (تحتاج إلى 2 – 5 ساعات)، تتضمن إجراء عدة مفاغرات وخياطات.
  • قد تؤدي العملية إلى فقد امتصاص فيتامين B12 والحديد والكالسيوم بسبب عدم تناسب سرعة مرور الطعام مع المفرزات المعدية، ما قد يؤدي إلى حدوث فقر دم وأمراض عظمية مثل هشاشة العظام. نتيجة ذلك، المريض بحاجة إلى مراقبة من قبل طبيب التغذية مدى الحياة، إضافةً إلى تعويض الفيتامين B12.
  • قد تتسبب العملية في حدوث بعض الاختلاطات والمخاطر، مثل تشكل القرحات الهامشية على المفاغرات، وانسداد الأمعاء، والقلس المعدي المريئي، وقد تحدث فتوق داخلية بسبب تغير تشريح المعدة والأمعاء.
  • قد تحدث متلازمة الإغراق Dumpig syndrome، بسبب التغيير الذي يحدث على مسار الطعام في الأنبوب الهضمي، إذ تدخل الأطعمة بسرعة إلى الأمعاء الدقيقة.

إن هذه النقاط السابقة هي أهم مزايا وعيوب عملية تحويل مسار المعدة بشكل عام، أما إن كنت ترغب في التركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن العملية

التحضير للعملية

يعمل الجرّاح وطبيب التخدير مع الفريق الطبي لتحضيرك للعملية بالشكل الأمثل وفق الخطوات التالية:

  • إجراء فحوصات مخبرية شاملة.
  • إجراء تقييم طبي وفحص سريري كامل.
  • تغيير أدويتك أو تعديل جرعتها أو إيقاف بعضها كالأسبرين والمميعات.
  • إيقاف التدخين والكحول قبل فترة كافية من العمل الجراحي.
  • أخذ صور متعددة للبطن قبل العمل الجراحي للمقارنة ومتابعة النتائج على المدى الطويل.

خطوات العملية

  • تُقسم المعدة إلى قسمين، الأول عبارة عن جيب صغير علوي حجمه 50 – 60 مل، والثاني يشكل بقية المعدة.
  • بعد ذلك، يقوم الطبيب بقطع الأمعاء على بعد 160 سم من مخرج المعدة ثم يوصل بقية الأمعاء للجيب الصغير الذي تم صنعه. أي يبقى الجزء الكبير من المعدة متصلًا مع العفج «الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة» حتى 160 سم من الصائم «الجزء الثاني من الأمعاء الدقيقة»، وبقية الأمعاء تتصل مع الجيب الصغير.
  • بعد ذلك، يتم صنع مفاغرة بين الجزء الكبير للمعدة والـ 160 سم من الأمعاء مع بقية الأمعاء الدقيقة.
  • يأتي الطعام من الجيب الصغير ويمر مباشرةً في الأمعاء الدقيقة، وتأتي المفرزات المعدية والصفراوية وتمر عبر العفج وتصب في الأمعاء مكان المفاغرة التي تم صنعها.
صورة للمعدة قبل وبعد تحويل المسار
صورة للمعدة قبل وبعد تحويل المسار

أنماط عملية تحويل مسار المعدة

يوجد نمطان لعملية تحويل مسار المعدة أو المجازة المعدية:

  • النمط الأول: المجازة المعدية على شكل Roux-en-Y، وهي أكثر عمليات المجازة المعدية شيوعًا التي يتم إجراؤها في الولايات المتحدة، ويمكن للجراح إجراؤها من خلال جرح صغير، ما يوفر وقتًا للشفاء أسرع مقارنةً مع جراحة النمط الثاني.
  • النمط الثاني: تحويل مسار المعدة الشامل، وهو أكثر تعقيدًا من النمط الأول. إنه مفيد في إنقاص الوزن، لكنه لا يستخدم على نطاق واسع لأنه يحتوي على معدل مضاعفات مرتفع ويمكن أن يتركك تعاني من نقص في العناصر الغذائية.

أهم التوصيات بعد إجراء عملية تحويل مسار المعدة

سيقدم  اختصاصي التغذية لك النصائح حول بكيفية تغيير عاداتك الغذائية بعد إجراء عملية تحويل مسار المعدة، وسيقدم إليك الطبيب بعض التوصيات المفيدة لصحتك، ومن أهمها:

  • في البداية، عليك تناول الأطعمة السائلة فقط، وبعد ذلك ستنتقل إلى تناول الأطعمة المهروسة، وبعد أسابيع ستستطيع تناول الأطعمة الصلبة.
  • عليك تناول مكملات الفيتامينات والمعادن مدى الحياة، لتحل محل تلك التي يتم امتصاصها بشكل طبيعي في الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة.
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة.
  • تجنب النشاطات العنيفة والعودة إلى المشي ببطء.
  • التوصية الأهم هي الحفاظ على وزن ثابت قدر الإمكان لضمان استمرارية نتائج الجراحة.

صور قبل عملية تحويل مسار المعدة وبعدها

هذه مجموعة من الصور قبل عملية تحويل مسار المعدة وبعدها، وهي عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء استشارة الطبيب المختص.

أسئلة شائعة

فيما يلي مجموعة من الأسئلة الشائعة التي تراود المرضى غالباً عند التفكير بعملية تحويل مسار المعدة:

هل أنت مرشح جيد لهذه العملية؟

يجب أن تتوافر لديك عدة شروط قبل اتخاذ القرار النهائي:

  • قادر على التأقلم جيدًا مع نتيجة العلاج.
  • حالتك الصحية جيّدة، ولا تعاني من أي أمراض عضوية أو نفسية تؤثر في عملية الشفاء.
  • لديك معلومات تفصيلية كافية عن نتائج العملية.
  • تعاني من بدانة مفرطة أو مرضية، أي مشعر كتلة الجسم لديك BMI أكبر أو يساوي 40.
  • لديك الرغبة في تغيير مسار حياتك مع أنك قد قمت بتجريب الحميات الغذائية والرياضات المختلفة وفشلت في إنقاص وزنك.

كيف تختار الجرّاح المناسب لإجراء العملية؟

يجب أن تتوفر الميزات التالية في الطبيب الذي يجري هذا النوع من العمليات:

  • طبيب مختص في جراحة البدانة أو الجراحة العامة.
  • يمتلك خبرة كافية لإجراء هذا النوع من العمليات.
  • قادر على تدبير الاختلاطات المحتملة والتعامل مع أي طارئ أثناء العمل الجراحي وبعده.
  • يعمل في مستشفى مجهز بشكل كامل للتعامل مع هذه العمليات الجراحية.
  • تشعر بالثقة والراحة عند التعامل معه.

ما هي الأسئلة التي يجب أن تناقشها مع الطبيب قبل إجراء عملية تحويل مسار المعدة؟

قبل إجراء عملية تحويل مسار المعدة، لا تتردد في سؤال طبيبك عن كل ما يخطر في بالك عن العملية، ومن أهم المواضيع والأسئلة التي يجب أن تناقشها مع طبيبك:

  • هل عملية تحويل مسار المعدة هي الإجراء المناسب لي؟
  • ما النتيجة المتوقعة بعد العملية؟
  • متى أحصل على النتيجة النهائية من العملية؟
  • ما نوع التخدير المفضّل أثناء العملية؟
  • ما التقنية الجراحية المناسبة لحالتك؟
  • متى ستختفي الندبات الجراحية؟
  • كم تستغرق فترة التعافي؟ وهل سأحتاج إلى مراقبة طبية خلالها؟
  • هل عملية تحويل مسار المعدة آمنة؟
  • ما هي الأخطار والاختلاطات التي قد تحدث خلال العملية أو بعدها؟ وكيف يمكن التعامل معها؟
  • ما الخيارات المحتملة إذا لم تعجبني النتائج النهائية للجراحة؟

بالإضافة لهذه المجموعة من الأسئلة، من المهم أيضًا أن يطلعك طبيبك على صور سابقة قبل وبعد عملية تحويل مسار المعدة، ليكون لديك فكرة كافية عن النتائج المتوقعة.

ما المخاطر والاختلاطات المحتملة أثناء عملية تحويل مسار المعدة وبعدها؟

سيطلعك الطبيب على جميع المخاطر والاختلاطات التي قد تحدث خلال عملية تحويل مسار المعدة أو بعدها، وسيشرح لك بالتفصيل كيفية تدبير هذه الاختلاطات في حال حدوثها. ومن أهم الاختلاطات المحتملة:

  • اختلاطات متعلقة بالتخدير.
  • عدوى.
  • نزف.
  • تجلط الدم.
  • مضاعفات تنفسية رئوية.
  • تسريبات في الجهاز الهضمي.
  • تمدد الجيب المعدي.
  • نقص امتصاص بعض العناصر الغذائية المفيدة مثل الفيتامينات والمعادن، ما يزيد من خطر تطور بعض الأمراض.
  • تشكل قرحات.
  • انسداد الأمعاء.
  • تضيق المفاغرات.
  • تشكل حصى المرارة.
  • حدوث فتوق.
  • متلازمة الإغراق.
  • نقص سكر الدم.
  • فشل العملية.

هل عملية تحويل مسار المعدة آمنة؟

تعد عملية تحويل مسار المعدة من العمليات الآمنة والفعالة التي تجرى بشكل كبير حول العالم، ولكنها تحمل بعض المخاطر مثل جميع العمليات الجراحية الأخرى.

ما نوع التخدير المستخدم في عملية تحويل مسار المعدة؟

يتم إجراء جراحة تحويل مسار المعدة تحت تأثير التخدير العام، ومن المحتمل أن يبقى المريض في المستشفى من 3 إلى 5 أيام، وتستغرق فترة التعافي عدة أسابيع عادة.

خرافات شائعة عن عملية تحويل مسار المعدة

هناك العديد من الخرافات الشائعة والمعلومات المغلوطة عن عملية تحويل مسار المعدة، فيما يلي توضيح لهذه الخرافات مع الرد العلمي لها:

عملية تحويل مسار المعدة خطيرة جدًا ولها اختلاطات كثيرة.

على الرغم من أن جميع العمليات الجراحية تحمل بعض المخاطر، فإن التطورات الحديثة في التقنيات المستخدمة في الجراحة قللت من هذه المخاطر بشكل كبير. أظهرت الدراسات أن مخاطر جراحة تحويل مسار المعدة هي نفسها تقريبًا مثل مخاطر عملية استئصال المرارة.

العملية غير ضرورية لعلاج البدانة، ويكفي اتباع نظام غذائي معين وممارسة الرياضة.

النظام الغذائي وممارسة الرياضة مهمان بالتأكيد، ولكنهما قد لا يكونان كافيين للعديد من المرضى الذين يعانون من البدانة المفرطة. أظهرت الدراسات أن التغييرات في النظام الغذائي وممارسة الرياضة يمكن أن تؤدي إلى فقدان الوزن، ولكن أكثر من نصف المرضى سيعودون إلى وزنهم الزائد.

سيعود معظم المرضى إلى وزنهم الزائد بعد العملية.

أظهرت العديد من الدراسات أنه بعد 10 سنوات من الإجراء، حافظ أكبر عدد من المرضى على وزنهم عند مقارنتهم مع المرضى الذين فقدوا وزنهم دون جراحة.

لا يمكنك إنجاب الأطفال بعد عملية تحويل مسار المعدة.

يُنصح المرضى الذين خضعوا لجراحة تحويل مسار المعدة بعدم الحمل في أول عامين بعد الجراحة. ومن الأسباب أن هذه العملية تهدف إلى إنقاص الوزن، وهو عكس ما يحصل في أثناء الحمل. فضلًا عن أن إنقاص الوزن يؤدي إلى ارتفاع معدلات الخصوبة وارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال.

دراسات علمية عن عملية تحويل مسار المعدة

  • في دراسة نشرت عام 2018 على بمجلة Annals of Surgery، تتحدث عن دور عمليات البدانة مثل عملية تحويل مسار المعدة وفعاليتها في إنقاص الوزن وغيرها من الفوائد. أظهرت النتائج أن عملية تحويل مسار المعدة هي علاج فعال للبدانة الشديدة، وتستمر نتائجها في فقدان الوزن لمدة 10 سنوات، مقارنةً مع غيرها من عمليات البدانة.

(مصدر الدراسة)

  • نشرت دراسة في مجلة Circulation Research عام 2016 لدراسة فعالية جراحة تحويل مسار المعدة في علاج الأمراض المرتبطة بالبدانة، أظهرت النتائج أن العملية مفيدة وفعالة في علاج الأمراض المرافقة للبدانة وتحسين نوعية الحياة، إذ تقلل من خطر أمراض القلب والأوعية الناجمة عن الوزن الزائد وكميات الشحوم المرتفعة، وتقلل من نسبة الوفيات المرتبطة بهذه الأمراض.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

دليل عملية تحويل مسار المعدة هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp