شفط الدهون - دليل شامل

تُعرف هذه العملية أيضًا باسم نحت الجسم واستئصال الدهون.

عملية شفط الدهون

ستجدين هنا كل ما تودين معرفته عن عملية شفط الدهون.

دليل عملية شفط الدهون (Liposuction) مكتوب بواسطة أطباء وتمت مراجعته من قبل متخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

مقدمة عن عملية شفط الدهون

عملية شفط الدهون واحدة من أكثر عمليات التجميل شيوعًا وأمانًا. تزيل هذه العملية الدهون غير المرغوب فيها من الورك والأرداف والفخذين والساقين والظهر والرقبة والذراعين والثدي، وتستخدم غالبًا للتخلص من الدهون المُعندة على الحمية الغذائية والتمارين الرياضية. يُفضل العديد من جرَّاحي التجميل الجمع بين عملية شفط الدهون وإجراءات والتجميل الأخرى في نفس الوقت للوصول إلى الشكل المثالي.

لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Liposuction, lipoplasty, laser hair reduction, lipo and body contouring surgery.

عدد العمليات

1,704,786

(2019 – statista.com)

معدل التكلفة

الإمارات: (4000$ – 8500$)

السعودية: (3500$ – 7500$)

تركيا: (1500$ – 5900$)

بريطانيا: (2600$ – 7800$)

عالميًا: (3,350$)

مدة التعافي

3 – 10 أيام

ما الأسباب التي تدفعكِ لإجراء عملية شفط الدهون؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعلكِ تفكرين في إجراء عملية شفط الدهون، وقد تكون هذه الأسباب طبية أو تجميلية.

أسباب طبية

  • تحسن عملية شفط الدهون من صحتك بشكل عام، لأنها تنقص من مستويات الشحوم الثلاثية المسؤولة عن زيادة خطر الأمراض القلبية والوعائية، وقد أكدت الدراسات أن عملية شفط الدهون تقلل خطر الإصابة بهذه الأمراض لأكثر من 40%.
  • تساهم هذه العملية في إنقاص إنتاج الدهون في جسمك، لكن من الضروري اتباع حمية غذائية وممارسة تمارين رياضية كافية للحفاظ على هذه النتيجة على المدى الطويل.
  • تساعد التقنيات الحديثة لإزالة الدهون على نمو ألياف الكولاجين، وهذا البروتين يساعد على الحفاظ على بشرتك مشدودةً وخاليةً من التجاعيد.

أسباب أخرى

  • إذا كنتِ ترغبين بزيادة تناسق جسمكِ وجاذبيته.
  • إذا أردتِ التخلص من مظهر الدهون التي تتجمع بصورة غير مناسبة في أماكن معينة من جسمك.
  • إذا أردتِ تغيير شكل جسمك ومظهرك العام حتى لو كان وزنك مثاليًا.
  • إذا كنت ترغبين في أن تصبح الملابس أكثر ملائمة لجسمك.

ما الذي يمكنكِ توقعه من عملية شفط الدهون؟

يجب عليكِ الحصول على معلومات كافية حول عملية شفط الدهون والمواد المستخدمة فيها وطرق إجراء العمل الجراحي، والتحدث مع طبيبك عن كل التفاصيل ومناقشته حول التوقعات والنتائج المرجوة للعملية. قبل العملية يجب أن تعرفي الحقائق التالية:

ما الذي يمكن لعملية شفط الدهون أن تحققه؟

  • تمكنك عملية شفط الدهون من إزالة الدهون من المناطق التالية من جسمكِ:
    الفخذ.
    الورك والأرداف.
    البطن.
    الذراع.
    الساق.
    الظهر.
    الثدي.
    الخد والذقن والعنق.
  • تساعدك العملية على الحصول على جسم مثالي، والتخلص من الدهون المزعجة.
  • تستخدم هذه العملية أحيانًا لتصغير حجم الثدي وتجميل مظهره.
  • تفيد في علاج بعض الحالات المرضية مثل التثدي عند الذكور.

ما الذي لا يمكن لعملية شفط الدهون أن تحققه؟

  • عملية شفط الدهون ليست علاجًا للبدانة، وليست بديلًا عن الحمية الغذائية والتمارين الرياضية وطرق خفض الوزن الأخرى.
  • لا تفيد عملية شفط الدهون أيضًا في علاج السيلوليت وترهلات الجلد والتجعدات كبيرة الحجم.

إيجابيات وسلبيات عملية شفط الدهون

بعد مناقشة كل الأسباب السابقة مع طبيبك وعائلتك، عليكِ معرفة إيجابيات وسلبيات عملية شفط الدهون بالتفصيل.

  • ستحصلين على جسم مثالي، بتكلفة مقبولة، وخلال فترة قصيرة.
  • تدوم نتائج عملية شفط الدهون لفترة طويلة، ولن تحتاجي لأي إجراءات إضافية غالبًا.
  • اختلاطات العملية قليلة جدًا، وتأثيراتها الجانبية نادرة.
  • لعملية شفط الدهون فوائد طبية عديدة، مثل مساعدتك في علاج الأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض الغدة الدرقية والأمراض القلبية.
  • تساعدك في التخلص من التعرق المفرط في منطقة الإبط والفخذين.
  • قد تعانين من وذمات وتورم خلال اليومين التاليين للعملية.
  • قد تعانين من تغير في لون الجلد أو عدم تناظر في منطقة العملية، لكن هذه التأثيرات مؤقتة وتزول بسرعة.
  • يصعب الحصول على نتائج مثالية عند كبار السن لأنهم يعانون غالبًا من ترهل الجلد وقلة مرونته.
  • في حالات نادرة جدًا تعاني بعض السيدات من اختلاطات قلبية وتنفسية هامة، من أخطرها الصمة الرئوية التي تحدث بسبب دخول الدهون إلى مجرى الدم ووصولها إلى الرئتين.

إن هذه النقاط السابقة هي أهم مزايا وعيوب عملية شفط الدهون بشكل عام، أما إن كنتِ ترغبين في التركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن العملية

التحضير لعملية شفط الدهون

سيشرف طبيب التخدير والجرَّاح على تحضيرك للعمل الجراحي، من خلال التعليمات التالية:

  • إجراء فحص سريري شامل وتحاليل مخبرية قبل العمل الجراحي.
  • إيقاف بعض الأدوية أو تعديل جرعتها أو استبدالها بأدوية أخرى.
  • إيقاف التدخين قبل فترة كافية يحددها الطبيب المختص.

طرق إجراء عملية شفط الدهون

يمكن إجراء عملية شفط الدهون بطرق مختلفة منها:

  • شفط الدهون بالطريقة التقليدية.
  • شفط الدهون عن طريق حقن الأدوية.
  • شفط الدهون بالليزر.
  • شفط الدهون بالأمواج فوق الصوتية.

شفط الدهون بالطريقة التقليدية

تعد الطريقة الأساسية والأقدم لإجراء عملية شفط الدهون. يقوم الجرَّاح خلالها بإدخال إبرة أو أنبوب صغير مجوف عبر شقٍ صغير في المنطقة التي سيُجري فيها عملية الشفط، ثم يسحب من خلالها الخلايا الدهنية المتراكمة. أهم ميزات هذه الطريقة:

  • ستحتاجين إلى مدة (1-3) شهر للتعافي من آثار العملية بشكل كامل.
  • يستغرق جسمك (3-6) أشهر للوصول إلى الشكل النهائي المطلوب.
  • يمكن تطبيق هذه الطريقة لشفط الدهون من أغلب مناطق الجسم، ولكن لا يُفضل الجرَّاحون استخدامها على المناطق الصغيرة مثل أسفل الذقن.
  • هذه الطريقة فعالة وشائعة جدًا ومنخفضة التكلفة نسبيًّا.
  • قد تحتاجين لعدة عمليات لتحقيق النتائج المطلوبة.
  • تُجرى هذه العملية تحت التخدير العام حصرًا على عكس الطرق الحديثة.
عملية شفط الدهون
شفط الدهون بالطريقة التقليدية

شفط الدهون عن طريق حقن الأدوية

تشبه الطريقة التقليدية، لكن الجرَّاح يستخدم هنا أدوية متنوعة كالليدوكائين والأدرينالين، ومن أهم ميزات هذه الطريقة:

  • ستؤدي هذه الأدوية لتقبيض الأوعية وتقليل النزف المتوقع حدوثه خلال العملية.
  • تُسهل الأدوية المحقونة تحديد الدهون وشفطها من الجسم.
  • لا حاجة للتخدير العام هنا لأن الليدوكائين مخدر موضعي فعال.
  • يمكن استخدام هذه الطريقة لشفط الدهون من أي مكان من الجسم.
  • تزول الوذمات والتورم خلال شهر واحد فقط، لكن النتيجة النهائية للعملية لن تظهر إلا بعد 3-6 أشهر.

شفط الدهون بالأمواج فوق الصوتية

يستخدم الأطباء في هذه الطريقة جهاز أمواج فوق صوتية يُولِّد طاقةً كبيرة تذيب الخلايا الدهنية ما يُسهل شفطها من الجسم. أهم ميزات هذه الطريقة:

  • يمكن استخدام هذه الطريقة لشفط الدهون من أماكن يُصعب استخدام الطرق التقليدية فيها.
  • تستخدم هذه الطريقة لشفط الدهون القاسية والمتليفة بفعالية وسرعة.
  • قد تصابين بحروق وتقرحات نتيجة الطاقة الحرارية العالية التي يولدها الجهاز، لكنها حروق مؤقتة ويمكن تدبيرها بسهولة.
  • قد تشعرين بالخدر وتغيرات في الإحساس لفترة مؤقتة.
  • تجرى هذه العملية تحت التخدير العام غالبًا.

شفط الدهون بالليزر

  • يُستخدم في هذه الطريقة جهاز ليزر يدخل عبر شق صغير لإذابة الدهون قبل شفطها، ومن أهم ميزات هذه الطريقة:
  • جهاز الليزر صغير جدًا يدخل عبر أنبوب رفيع، ولذلك يكون الشق الجراحي صغيرًا جدًا يشفى بسرعة دون ندبة.
  • يمكن استخدام الليزر في أي مكان من الجسم ويحقق نتائج إيجابية في أماكن يصعب الوصول لها في الطرق السابقة.
  • يستطيع الليزر شد الجلد أيضًا، ما يمنحك مظهرًا أكثر شبابًا وحيوية.
  • تجرى هذه العملية تحت التخدير الموضعي.
  • فترة التعافي أطول من الطرق السابقة ولكنها لن تستغرق عمومًا أكثر من 3 أشهر.
  • احتمال حدوث حروق وتقرحات وارد لكنه أقل من شفط الدهون بالأمواج فوق الصوتية.

مقارنة بين الطرق السابقة


شفط الدهون بالطريقة التقليدية
شفط الدهون بالأمواج فوق الصوتيةشفط الدهون بالليزر
طريقة شائعة جدًا وتستخدم منذ سنوات طويلة.طريقة حديثة.طريقة حديثة جدًا.
تكلفتها أقل.تكلفتها أكبر من التقليدية.تكلفتها أكبر من بقية الطرق.
فترة التعافي 1-3 أشهر.فترة التعافي شهر واحد تقريبًا.فترة التعافي أطول من بقية الطرق.
الشقوق الجراحية أكبر.الشقوق الجراحية أصغر من الطريقة التقليدية.الشقوق الجراحية صغيرة جدًا.
نتائج جيدة.نتائج جيدة.نتائج ممتازة.

التوصيات بعد العملية

للمحافظة على شكل الجسم المثالي بعد العملية، عليك اتباع حمية تعتمد على المكونات التالية:

  • الفواكه.
  • الخضراوات.
  • الحبوب الكاملة.
  • اللحوم البيضاء الخالية من الدهون.

ومن النصائح المهمة أيضًا:

  • تجنبي الأطعمة الغنية بالسكر والدهون المشبعة.
  • تناولي عدة وجبات صغيرة خلال النهار للحفاظ على طاقة جسمك وعدم الشعور بالجوع بين الوجبات.
  • اشربي الكثير من الماء لمقاومة الجوع وتسهيل عملية الهضم.

قد يصف لك طبيبك مجموعةً من الأدوية بعد عملية شفط الدهون مثل مسكنات الألم والمضادات الحيوية ومضادات الوذمة.

صور قبل العملية وبعدها

هذه مجموعة من الصور لعملية شفط الدهون قبل وبعد. هذه عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الإخذ بعين الإعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء راجع طبيك المختص.

أسئلة شائعة

فيما يلي مجموعة من الأسئلة الشائعة التي تراود أغلب النساء عند التفكير في عملية شفط الدهون:

كيف تختارين الجرَّاح المناسب لإجراء العملية؟

يجب أن تتوفر الميزات التالية في الطبيب الذي يجري هذا النوع من العمليات:

  • طبيب أخصائي في الجراحة التجميلية أو جراحة البدانة.
  • أن يكون خبيرًا في هذا النوع من العمليات.
  • أن يكون قادرًا على تدبير الاختلاطات المحتملة والتعامل معها.
  • أن يعمل في مركز أو مستشفى مجهز لإجراء هذا النوع من العمليات.
  • أن تشعري بالثقة والارتياح عند التعامل معه.

ما هي الأسئلة التي يجب أن تسأليها لطبيبك قبل إجراء العملية؟

لا تترددي في سؤال طبيبك عن أي سؤال يخطر في بالك عن عملية شفط الدهون، ومن أهم هذه الأسئلة:

  • ما طرق إجراء عملية شفط الدهون، وما النوع المناسب لكِ؟
  • ما هي مناطق الجسم التي يمكن أن تُجرى فيها العملية؟
  • هل ستساعدك هذه العملية في خسارة الوزن؟
  • ما التحضيرات المطلوبة قبل العمل الجراحي؟
  • ما هي الفترة اللازمة للتعافي من آثار العملية؟
  • هل ستترك العملية ندبات دائمة على جسمك؟
  • هل يمكن مشاركة عملية شفط الدهون مع عمليات تجميلية أخرى للحصول على نتيجة أفضل؟
  • هل ستحتاجين لمتابعة طبية بعد العملية؟

من المهم أيضًا أن يعرض عليك الطبيب صورًا لحالاتٍ سابقةً قبل وبعد العمل الجراحي ليكون لديك فكرة كافية عن النتائج المتوقعة.

هل عملية شفط الدهون آمنة؟

عملية شفط الدهون من أشيع عمليات التجميل التي تُجرى في العالم حاليًا، وقد أكدت دراسات عديدة أمان هذه العملية وقلة اختلاطاتها وتأثيراتها الجانبية، ومن الضروري أن تسألي طبيبك عن كل ما يتعلق بأمان هذه العملية وسلامتها.

ما هي المخاطر المحتملة أثناء عملية شفط الدهون؟

شفط الدهون عملية جراحية في نهاية المطاف، ولها مخاطر محتملة مثلها مثل جميع العمليات الأخرى، ومن أهم هذه المخاطر:

  • مخاطر تخديرية.
  • انثقاب أو أذية أحشاء البطن.
  • أذية الأعصاب أو الأوعية الدموية.
  • عدوى.
  • حروق ناتجة عن المعدات المستخدمة مثل جهاز الأمواج فوق الصوتية.

ما هي الاختلاطات المحتملة بعد العمل الجراحي؟

قد تنطوي عملية شفط الدهون على اختلاطات عديدة، وعليكِ موازنة الفوائد المتوقعة مع المخاطر المحتملة للوصول للقرار المناسب لكِ. ومن أهم هذه الاختلاطات:

  • نزف.
  • صمة رئوية.
  • صمة شحمية.
  • عدوى.
  • ألم.
  • وذمات وتورم مكان العملية.
  • تموت أو تنخر في الجلد.
  • تندب غير ملائم.
  • خدر وتنميل في مكان العملية.
  • تغير في لون الجلد أو شكله.
  • تحسس من المواد أو الأدوية المستخدمة خلال العملية.
  • اضطرابات قلبية أو كلوية.
  • عدم الرضا عن شكل الجسم أو محيطه بعد شفط الدهون.

(مع الإشارة هنا إلى أن احتمال حدوث مثل هذه الاختلاطات نادر جدًا)

هل تجرى عملية شفط الدهون باستخدام التخدير العام أو الموضعي؟

تجرى عملية شفط الدهون التقليدية تحت التخدير العام، لكن عمليات شفط الدهون التي تستخدم التقنيات الجديدة تُجرى تحت التخدير الموضعي فقط. سيختار فريقك الطبي طريقة التخدير المناسبة لحالتك ووضعك الصحي العام.

متى تظهر نتائج العملية؟

تحتاجين 3-6 أشهر تقريبًا للحصول على النتيجة النهائية لعملية شفط الدهون، ومع ذلك قد تلاحظين استمرار حدوث تغير في شكل جسمك حتى بعد سنة من العملية.

ما هي الطرق الأخرى لإزالة الدهون؟ وما مدى فعاليتها؟

يمكن استخدام طرق عديدة للتخلص من الدهون، ومن أهمها:

  • نحت الجسم بالتبريد (تجميد الدهون).
  • إذابة الدهون بالليزر منخفض الطاقة.
  • شفط الدهون بالأمواج الراديوية.
  • إذابة الدهون بالحقن.

ورغم أن هذه الطرق حديثة واختلاطاتها قليلة نسبيًا، لكن نتائجها لا تقارن بالطرق الجراحية.

خرافات شائعة عن شفط الدهون

هناك الكثير من المعلومات المغلوطة والخرافات الشائعة عن عملية شفط الدهون، وفيما يلي استعراض لأبرز هذه الخرافات مع الرد العلمي عليها:

تساعدك عملية شفط الدهون على خسارة الوزن.

لن تخسري أكثر من 1 – 2.5 كيلوغرامًا من وزنك بعد عملية شفط الدهون، وإن كنتِ ترغبين بإنقاص وزنك عليك اتباع طرق أخرى كالحمية والتمارين الرياضية.

يمكن علاج السيلوليت خلال عملية شفط الدهون.

السيلوليت ليس مجرد كتل دهنية غير منتظمة، بل هو عبارة عن ألياف تحجز بينها الدهون في النسيج تحت الجلد، ولا يمكن علاج هذه الحالة بعملية شفط الدهون لأنها قادرة على إزالة الدهون الطرية فقط.

لا يمكن إجراء عملية شفط الدهون عند السيدات المتقدمات بالعمر.

يمكنك إجراء عملية شفط الدهون في أي عمر إذا كنتِ تتمتعين بصحة جيدة وقرر طبيبكِ أنك مؤهلة لهذا الإجراء، ولكن تجدر الإشاراة إلى أنَّ ضعف مرونة الجلد قد يؤثر سلبًا على النتيجة النهائية للعملية.

عملية شفط الدهون خطيرة وقد تحدث خلالها اختلاطات عديدة.

أشرنا سابقًا إلى أهم الاختلاطات المحتملة خلال عملية شفط الدهون وبعدها، ومع أن بعض هذه الاختلاطات خطير لكن احتمال حدوثها نادرٌ جدًا، وقد أكدت الكثير من الدراسات العلمية أمان هذه العملية وسلامتها.

ستعود الدهون مجددًا بعد فترة من عملية شفط الدهون.

إن نتائج عملية شفط الدهون دائمة، لأن الخلايا الدهنية لا تنمو مجددًا بعد استئصالها، لكن بعض الخلايا الدهنية المتبقية قد تكبر وتملأ مكانها، ولتجنب ذلك عليكِ الالتزام بالحمية الغذائية والتمارين الرياضية.

دراسات علمية عن شفط الدهون

  • قارنت دراسة أمريكية في عام 2018 بين التقنيات الحديثة لشفط الدهون (مثل شفط الدهون بالليزر والأمواج فوق الصوتية) والطريقة التقليدية، وأظهرت عدم وجود اختلاف كبير في النتائج يدفع إلى التوصية بتغيير نموذج الممارسة الطبية.

(مصدر الدراسة)

  • أجريت دراسة واسعة النطاق في إيطاليا عام 2014 لدراسة التأثيرات الاستقلابية لشفط حجم كبير من الدهون عند النساء البدينات، وثبت أن للعملية تأثيرات إيجابية كثيرة مثل زيادة الحساسية للأنسولين وتقليل احتمال الإصابة بالأمراض القلبية والوعائية.

(مصدر الدراسة)

  • بحثت دراسة برازيلية أمريكية مشتركة في عام 2018 فوائد استخدام حمض الترانيكساميك خلال عملية شفط الدهون، وأظهرت النتائج أن استخدام هذا المركب أظهر فوائد فعلية في تخفيف النزف أثناء العمل الجراحي بنسبة 56.2%، وأتاح امتصاص كمية أكبر من الدهون بنسبة 114%.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

دليل عملية تجميل الإنف هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp