زرع حشوات الأرداف - دليل شامل

تُعرف هذه العملية أيضًا باسم تكبير المؤخرة وزرع السيليكون في الأرداف.

حشوات الأرداف

ستجدين هنا كل ما تودين معرفته عن عملية زرع حشوات الأرداف.

دليل عملية زرع حشوات الأرداف (Buttock implants) مكتوب بواسطة أطباء وتمت مراجعته من قبل متخصصين، وكل المعلومات المذكورة فيه مأخوذة من مصادر موثوقة، ولكن لا يجوز بأي حال اعتبار هذا الدليل بمثابة استشارة طبية أو توصية علاجية.

مقدمة عن عملية زرع حشوات الأرداف

تعتبر عملية تكبير الأرداف من أكثر عمليات التجميل شيوعًا في العالم. يمكن إجراء هذه العملية بطريقتين: زرع الحشوات في الأرداف أو تكبير الأرداف عن طريق حقن الدهون، وتعد عملية زرع الحشوات في الأرداف هي الأكثر شيوعًا وفعالية. تمنحك هذه العملية مؤخرة أكبر وأكثر امتلاء واستدارة وجاذبية، وتتميز بقلة اختلاطاتها وتأثيراتها الجانبية مع نتائج ممتازة.

لمحــة سريعة

المعلومات والأرقام التالية حصيلة بحثنا على الشبكة الإلكترونية، وتعتمد على أحدث الإحصائيات وأوراق البحث العلمية.

الاسم بالإنجليزية

Buttock Augmentation, gluteoplasty, buttock enlargement, buttock Implants

عدد العمليات

479,451

( 2019 – statista.com )

معدل التكلفة

الإمارات: (5000$ – 9000$)

السعودية: (2500$ – 4500$)

تركيا: (1800$ – 4100$)

بريطانيا: (4500$ – 7500$)

عالميًا: (4700$)

مدة التعافي

2 – 4 أسابيع

ما الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية زرع حشوات الأرداف؟

لقد ازدادت شعبية عملية تكبير الأرداف بشكل كبير خلال السنوات الماضية، وأصبحت من أكثر العمليات التجميلية شيوعًا اليوم، وتعد المؤخرة المستديرة كبيرة الحجم رمزًا للأنوثة والإثارة. تُجرى هذه العملية إما عبر زرع الحشوات أو عن طريق حقن الدهون.

توجد العديد من الأسباب التي تجعلك تفكرين في إجراء عملية زرع حشوات الأرداف، وقد تكون هذه الأسباب طبية أو تجميلية أو لأسباب أخرى عديدة.

أسباب طبية:

  • علاج التشوهات الخلقية أو الناجمة عن الحوادث والإصابات المختلفة التي تغير من شكل المؤخرة والأرداف وتخرب وظيفتها.
  • الأرداف المسطحة أو صغيرة الحجم.
  • التخلص من ترهلات الجلد، سواء الترهلات الجلدية أو تلك الناتجة عن نقص الوزن السريع.
  • تحسين الحالة النفسية وتعزيز الثقة بالنفس.

أسباب أخرى:

  • الحصول على جسد جميل ومظهر أكثر أنوثة وجاذبية.
  • زيادة الشعور الرضا عن حجم المؤخرة وشكلها.
  • مساعدتك على ارتداء ملابسك بشكلٍ مريح.
  • تحقيق التوازن والتناسق بين منطقتي الصدر والورك.
  • تحسين الحالة النفسية وتعزيز الثقة بالنفس.

ما الذي يمكنك توقعه من عملية زرع حشوات الأرداف؟

يجب عليك الحصول على معلومات كافية حول العملية والمواد المستخدمة فيها وطرق إجراء العمل الجراحي، والتحدث مع طبيبك عن كل التفاصيل ومناقشته حول التوقعات والنتائج المرجوة للعملية، وبعدها يمكنك اتخاذ القرار المناسب بكل ثقة. قبل العملية يجب أن تعرفي الحقائق التالية:

ما الذي يمكن أن تحققه عملية زرع حشوات الأرداف؟

  • الحصول على مؤخرة مشدودة مرفوعة وأكثر امتلاءً.
  • زيادة بروز الأرداف واستدارتها.
  • تصحيح عدم التناسق الموجود في شكل الأرداف وحجمها.
  • تحسين مظهر الثياب وتناسبها مع الجسم.
  • النتيجة دائمة لأن الحشوات متينة ومرنة جدًا.

ما الذي لا يمكن أن تحققه عملية زرع حشوات الأرداف؟

  • لن تستطيع هذه العملية إزالة الدهون الزائدة في منطقة الأرداف.
  • قد يكون هناك حاجة لإجراءات إضافية، إذ في حال الرغبة بالتخلص من علامات الشيخوخة والتقدم بالعمر، فعندها يجرى شد المؤخرة إلى جانب زرع الحشوات.

إيجابيات وسلبيات عملية زرع حشوات الأرداف

بعد معرفة كل الحقائق السابقة ومناقشتها مع طبيبك وعائلتك، لا بد من معرفة إيجابيات وسلبيات عملية زرع حشوات الأرداف بالتفصيل.

أهم الإيجابيات والفوائد التي ستحصلين عليها بعد عملية زرع حشوات الأرداف:

  • الحصول على مؤخرة أكبر حجمًا وأكثر إثارة وجاذبية.
  • الحصول على شكل جميل ذي قياسات مثالية وانحناءات جذابة.
  • متانة الحشوات مرتفعة ومرونتها عالية، وهي مقاومة إلى حد كبير، لذلك نتيجتها دائمة وقد تستمر معك مدى الحياة ما لم تحدث مضاعفات خطيرة.
  • هي عملية آمنة حاصلة على موافقة معظم الهيئات الطبية.
  • تتمتع الحشوات ببنية خاصة توفر إحساسًا ناعمًا وطبيعيًا.
  • تحتاج العملية إلى جلسة واحدة فقط ولا داعي لتكرارها، ويكون لك الحرية في اختيار حجم الحشوة وشكلها، يساعدك الطبيب في هذا الأمر أيضًا.
  • تعالج العملية غياب التناسق بين الأرداف، وسيمكنك ذلك من الحصول على مظهر أكثر رشاقة وأنوثة، ويعتمد هذا الأمر بصورة رئيسية على مهارة الجراح..

إليك ما يجب عليكِ معرفته فيما يتعلق بالسلبيات المحتملة لعمليات زرع حشوات الأرداف:

  • مقارنة مع الإجراءات التجميلية الأخرى، تُعد عملية زرع حشوات الأرداف مكلفة نسبيًا.
  • قد تضطرين للانتظار لمدة 3-6 أشهر من أجل رؤية النتائج النهائية.
  • فترة التعافي طويلة قليلًا، فقد تعيق العملية الحركة والمشي والجلوس لمدة أسابيع.
  • تظهر ندبات مصاحبة للشقوق الجراحية، ولكن عند اختيار أماكن الشقوق بدقة، سيتمكن الجرَّاح الماهر من إخفاء الندبة وجعلها غير مرئية أبدًا، ويجب أيضًا اتباع تعليمات العناية بالجروح بدقة حتى شفائها.

إن هذه النقاط السابقة هي أهم مزايا وعيوب عملية زرع حشوات الأرداف بشكل عام، أما إن كنت ترغبين في التركيز على معطيات خاصة بك، فيرجى استشارة طبيبك.

تفاصيل عن عملية زرع الحشوات في المؤخرة

إذا قررت إجراء عملية زرع حشوات الأرداف ورأيت أنها خيار مناسب لحالتك، لا تترددي في سؤال طبيبك عن كل ما يتعلق بهذه العملية.

أنواع الحشوات المستخدمة

تتوفر العديد من الحشوات التي يمكن استخدامها في عملية زرع حشوات الأرداف، ويعود اختيار نوع الحشوة لتفضيلك الشخصي وتوصيات جرَّاح التجميل. تصنع أغلب الحشوات الحديثة من مادة السيليكون، التي تطورت في السنوات الأخيرة لتتناسب مع تطور التقنيات الجراحية وتحقق أعلى معدلات الرضا الممكنة عند السيدات الراغبات في تحسين منطقة الأرداف لديهن. ولها نوعان:

حشوات السيليكون المدورة:

تعطي المؤخرة منظرًا مستديرًا أنثويًا جذابًا، وهو الشكل الذي ترغب به أغلب النساء، وتأثيرها الإيجابي ينعكس على كامل الجسم معطيًا مظهرًا حيويًا وانسيابيًا للأرداف.

حشوات السيليكون البيضوية:

لا تحتاج هذه الحشوات لشقوق طويلة، وتتميز بسهولة زرعها وقلة الاختلاطات الناتجة عنها، ولكن بعض النساء يتجنبن هذا النوع من الحشوات لأنها تعطي المؤخرة شكلًا ضيقًا وطويلاً.

أحجام الحشوات المستخدمة

تُصنع الحشوات بأحجامٍ مختلفة تلائم رغبة السيدة بدرجة التكبير التي تريدها، وللطبيب المشرف على العمل الجراحي رأيه الخاص أيضًا. يتراوح حجم حشوات السيليكون المتوفرة من 100 سم مكعب إلى 700 سم، وترغب معظم السيدات –حسب الإحصائيات- بحشوات يصل حجمها وسطيًا إلى 300 سم مكعب.

قبل اتخاذ القرار النهائي حول نوع الحشوة المستخدمة وشكلها وحجمها عليكِ أن تطلبي من طبيبك اطلاعك على صور لعمليات سابقة، وأن يزودك بجميع التفاصيل الممكنة حتى تتمكني من الوصول للخيار المناسب.

التحضير للعملية

سيشرف طبيبك على تحضيرك جيدًا للعملية، وذلك من خلال الخطوات التالية:

  • إجراء فحص سريري شامل مع تحاليل مخبرية قبل العملية.
  • مراجعة الأدوية التي تتناوليها وإيقاف بعضها «مثل الأسبرين أو مضادات الالتهاب» أو تعديل جرعتها أو استبدالها بأدوية أخرى.
  • إيقاف التدخين والكحول قبل وقت كافٍ من العملية.
  • أخذ صور متعددة لمنطقة الأرداف من الأمام والجانبين قبل العملية للمقارنة ومتابعة النتائج على المدى الطويل.
  • سيسألك طبيبك عن أهدافك من زرع حشوات الأرداف وتطلعاتك تجاه العملية.
  • سيسألك طبيبك عن قيامك بأي إجراءات تجميلية أو جراحية سابقة.
  • مناقشة وتحديد نوع الحشوات المناسبة لحالتك.

خطوات العملية

بعد تحضير المريضة جيدًا للعملية سيقوم جرَّاح التجميل بالخطوات التالية:

  • التخدير: تجرى عملية زرع حشوات الأرداف تحت التخدير العام عادةً، ويختار طبيبك النوع المناسب لك اعتمادًا على طريقة العمل الجراحي وحالتك الصحية العامة.
  • إجراء شق الجراحي مناسب يحدده الجراح الخبير بما يتناسب مع: بنيتك التشريحية، وحجم التكبير المطلوب، ونوع الحشوات المستخدمة، ورأي الطبيب الجراح.
  • توضع الحشوات في مكانها المناسب.
  • تُغلق الشقوق، وعادةً ما تستخدم الخيوط الجراحية التجميلية للتخفيف قدر الإمكان من تشكل الندبات الجراحية والتقليل من ظهورها.
  • قد يلجأ الجراح إلى بعض الإجراءات الإضافية البسيطة من أجل الحصول على نتائج أفضل، مثل إزالة الدهون الزائدة في الأرداف قبل زرع الحشوات.

أماكن الشقوق الجراحية

يكون الشق الجراحي عادةً في عملية زرع حشوات الأرداف في أحد الأماكن التالية:

  • على الجانبين العلويين للمؤخرة.
  • عبر الخطين الإليويين (منطقة التقاء المؤخرة بالفخذ).
  • شق واحد أسفل منطقة العجز.
أماكن زرع حشوات الأرداف
أماكن زرع حشوات الأرداف

نصائح بعد العملية

من المهم اتباع نصائح وتوصيات الطبيب بعد العملية، وحضور جميع مواعيد المراجعة التي يحددها لك لتقييم حالتك الصحية ومدى التحسن وظهور النتائج، إليك أهم النصائح التي ستساعدك على الشفاء الأمثل بعد العملية:

  • عدم الجلوس على المؤخرة أو النوم على الظهر حتى يسمح لك الطبيب بذلك.
  • تجنب التمارين الشاقة أو رفع الأثقال خلال الفترة الأولى بعد العملية، فكلما ارتحتِ أكثر في أول أسبوعين ستزداد سرعة شفاء جرحك واندماله.
  • ارتدي المشد الطبي أو الأربطة الضاغطة التي يوصي بها الطبيب.
  • اعتني بالجرح جيدًا وفق تعليمات الطبيب.
  • ارتدي ملابس فضفاضة.
  • توخي الحذر عند الانحناء.
  • تجنب وضعية القرفصاء.
  • قد يصف لكِ الطبيب عدة أدوية بعد عملية زرع حشوات الثدي، مثل مسكنات الألم والمضادات الحيوية، وهي أدوية روتينية بعد كل التداخلات الجراحية، وعليك الالتزام بها جيدًا وبجميع توصيات الطبيب وتعليماته.
  • اتبعي نظامًا غذائيًا متوازنًا غنيًا بالسوائل والألياف، إذ إن التغذية الجيدة ضرورية لاندمال الجروح وسرعة الشفاء، والأساس فيها أن يكون غذاؤك يحوي جميع المغذيات مع كمية وفيرة من السوائل، والألياف ضرورية لتجنب حدوث الإمساك أو زيادة الوزن. وهناك بعض المعادن والفيتامينات التي أثبتت فائدتها في الشفاء من الجراحة وتأثيرها الإيجابي على صحة الجسد.

مقارنة بين زرع الحشوات في الأرداف وحقن الدهون في المؤخرة

حقن الدهونزرع الحشوات
لا تحتاج هذه الطريقة لتخدير عام عادةً.تُجرى هذه العملية تحت التخدير العام.
تحقن الدهون عبر شقوق صغيرة جدًا.لا بد من إجراء شقوق طويلة لزرع الحشوات.
حجم التكبير محدود.يمكن الوصول لأحجام أكبر.
الاختلاطات والتأثيرات الجانبية أقل.احتمال حدوث الاختلاطات أكبر.
تكلفة أقل.تكلفة أكبر.
قد تحتاجين لتكرار عملية الحقن.تحتاجين لجلسة واحدة فقط.
نتائج جيدة.نتائج ممتازة.

صور قبل عملية زرع حشوات الأرداف وبعدها

هذه مجموعة من الصور قبل عملية زرع حشوات الأرداف وبعدها، وهي عبارة عن صور للنتائج المتوقعة ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وظروف كل حالة، الرجاء استشارة الطبيب المختص.

أسئلة شائعة عن حشوات المؤخرة

فيما يلي مجموعة من الأسئلة الشائعة التي تراود أغلب النساء عند التفكير في عملية زرع حشوات الأرداف:

ما المواضيع التي يجب أن تناقشيها مع طبيبك قبل إجراء عملية زرع حشوات الأرداف؟

قبل إجراء العمل الجراحي لا تترددي في سؤال طبيبك عن كل ما يخطر ببالك عن عملية زرع حشوات الأرداف، ومن أهم المواضيع والأسئلة التي يجب أن تناقشيها مع طبيبك:

  • كيفية إجراء العملية بالتفصيل؟
  • أين سيضع الجرَّاح حشوات الأرداف؟
  • ما نوع الحشوات التي سيستخدمها الجرَّاح؟ وما ميزات كل نوع؟
  • ما هي الاختلاطات الممكنة أثناء وبعد العملية؟
  • كيف سيتعامل الجرَّاح مع المضاعفات في حال حدوثها؟
  • ما هي المدة اللازمة للتعافي؟
  • متى سأعود لممارسة أنشطتي السابقة للعملية؟
  • متى سأحصل على النتيجة النهائية للعملية؟
  • ما الخيارات الممكنة إذا لم تحقق عملية زرع حشوات الأرداف النتائج المطلوبة؟

كيف تختارين الجرَّاح المناسب لإجراء العملية؟

يجب أن تتوفر الميزات التالية في الطبيب الذي يقوم بهذا النوع من العمليات:

  • طبيب مختص في الجراحة التجميلية أو الجراحة العامة.
  • يمتلك خبرة كافية لإجراء هذا النوع من العمليات الجراحية.
  • قادر على تدبير الاختلاطات المحتملة والتعامل مع أي طارئ أثناء العملية الجراحية.
  • يعمل في مركز أو مستشفى مجهز بشكل كامل لإجراء هذه العمليات الجراحية.
  • تشعرين بالثقة والراحة عند التعامل معه.

هل عملية زرع حشوات الأرداف آمنة؟

نعم إنها آمنة، ولقد حصلت على ترخيص هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA وموافقتها، إضافةً إلى كون عملية زرع حشوات الأرداف قد خضعت للعديد من الدراسات منذ سنوات طويلة، التي أظهرت مدى فعاليتها وأمانها ونجاحها.

ما هي المخاطر أثناء العمل الجراحي والاختلاطات المحتملة بعده؟

سيطلعك جرَّاح التجميل على جميع المخاطر والاختلاطات التي قد تحدث خلال العمل الجراحي أو بعده، وسيشرح لك بالتفصيل كيفية تدبير هذه الاختلاطات في حال حدوثها. قد تحدث واحدة من الاختلاطات التالية، لكن بشكل نادر:

  • مشكلات تخديرية.
  • ألم في مكان الشق الجراحي.
  • عدم تناسق في مظهر الأرداف أو تناظرها بعد العملية.
  • النزف بعد العملية.
  • وذمة في الأرداف نتيجة تراكم السوائل.
  • عدوى.
  • خدر أو تغيرات في الإحساس بملمس الأرداف.
  • تندب غير مناسب.
  • عدم القدرة على المشي والحركة لمدة أسبوع.
  • تحسس وتهيج في الجلد وتغير لونه.
  • تغير في مكان الحشوات أو في شكلها.
  • رفض مناعي من الجسم للحشوات أو المواد المحقونة.

متى تظهر نتائج العملية؟

يمكن ملاحظة النتائج الأولية لعملية زرع حشوات الأرداف فورًا، لكنك ستحتاجين عمومًا لفترة 6 أشهر تقريبًا للحصول على النتائج النهائية وتقييمها، وتعد هذه الفترة ضرورية لأسباب عديدة أهمها:

  • التئام الشق الجراحي.
  • زوال التورم والوذمات الناتجة عن العمل الجراحي.
  • ثبات الحشوات في مكانها المناسب.
  • تخطي الآثار النفسية والجسدية للعمل الجراحي.

خرافات شائعة عن عملية زرع حشوات الأرداف

هناك العديد من الخرافات الشائعة عن عملية زرع حشوات الأرداف، وفيما يلي أشيع هذه الخرافات وأكثرها انتشارًا مع الرد العلمي عليها:

يمكن أن تتمزق حشوات الأرداف وتنكمش.

تُعد هذه المعلومة من أكثر المفاهيم الخاطئة شيوعًا. يجب التمييز بين زرع حشوات الأرداف وزرع حشوات الثدي، فحشوات الأرداف لا تتمزق أو تنكمش مثل حشوات الثدي، وذلك بسبب البنية القوية لحشوات الأرداف، فهي مصنوعة من السيليكون شبه الصلب، إضافةً إلى أنها متينة ومرنة كثيرًا، فلا يمكن للوزن أو الضغط أو القوة الزائدة أن تمزّق الحشوة أو تؤدي لانكماشها، وبالتالي حشوات الأرداف دائمة على عكس حشوات الثدي التي يلزم تبديلها كل 10-20 سنة. حشوات الأرداف تبقى معك مدى الحياة ما لم تحدث مضاعفات نادرة خطيرة، مثل تعرض الحشوة للعدوى أو تقلص المحفظة التي يشكلها الجسم -بشكل طبيعي- حول الحشوة.

ستبدو الأرداف مزيفة بعد العملية.

توجد أحجام متعددة لحشوات الأرداف، ويجب اختيار الحجم المناسب وفق خطوات محددة وبروتوكولات معينة تتعلق بأبعاد المؤخرة ومخطط الجسم ومؤشر كتلة الجسم. فعلى سبيل المثال، العديد من السيدات يعتقدن أن حجم الحشوة الأكبر هو الأفضل دائمًا، لذلك ينتهي بهنَّ الأمر بمؤخرة كبيرة ونتيجة غير مرضية تبدو مزيفة. سيُساعدك الطبيب الخبير في اختيار الحجم المناسب لك.

لا يمكن زرع حشوات الأرداف عند السيدات النحيلات.

السيدات النحيلات مرشحات للاستفادة من حشوات الأرداف السيليكونية، لكن تُراعى بعض النقاط في هذه الحالة. فمثلًا، العملية الأفضل للسيدة النحيلة هي زرع حشوات السيليكون بين العضلات، ويجب اختيار حجم الحشوة وشكلها المناسب. يأخذ الطبيب قياسات السيدة مع مراعاة الوزن والطول وشكل الأرداف للوصول إلى نتيجة تبدو طبيعية قدر الإمكان. في المقابل، لا تستفيد السيدة النحيلة من عمليات حقن الدهون، بسبب قلة الدهون في جسمها، ولا توضع حشوات السيليكون عندها فوق العضلات. يفضل أيضًا تجنب الحشوات الكبيرة للوقاية من المضاعفات المحتملة. ويفضل الجراحون اختيار حشوات السيليكون المدورة (عوضًا عن البيضوية) عند هؤلاء السيدات.

تبدلات الوزن بعد العملية ستفسد النتائج المحققة.

يحدث هناك خلطٌ بين عمليتي زرع حشوات الأرداف وعملية شد المؤخرة البرازيلي، فهذه الأخيرة قد تؤثر في نتائجها تغييرات الوزن، التي لا تؤثر في نتائج زرع الحشوات. ولكن إذا كان جلدك غير مرن، فيجب عليك الانتباه من التبدلات الكبيرة في الوزن بهدف تجنب حدوث الترهلات.

فترة التعافي طويلة ومؤلمة ولن تتمكني من الجلوس خلالها.

قد تطورت التقنيات والأدوات المستخدمة في عملية زرع حشوات الأرداف بشكل كبير ما قلَّل من التورم والكدمات الناتجة عن العملية وأنقص من طول فترة التعافي والشعور بالألم خلالها إلى الحد الأدنى. يمكنك كذلك الجلوس على وسادات خاصة مريحة طوال فترة التعافي.

دراسات علمية عن زرع حشوات الأرداف

  • في دراسة نشرتها مجلة “Aesthetic Surgery” شملت مئات النساء اللاتي أجرين عملية تكبير المؤخرة باستخدام زرع الحشوات السيليكونية. أشارت الدراسة إلى رضا معظم النساء عن النتائج النهائية للعملية، إضافةً إلى أن حشوات السيليكون آمنة وفعالة كثيرًا، ومضاعفاتها نادرة.

(مصدر الدراسة)

  • في دراسة نشرتها مجلة “Ann Chir Plast Esthet” شملت 538 مريضة أجرين عملية زرع حشوات الأرداف. كانت النتائج أن ممتازة إذ وصل معدل رضا السيدات عن زرع حشوات السيليكون إلى 8/10. ما يدل على ندرة المضاعفات الخطيرة التالية للعملية.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

دليل عملية زرع حشوات الأرداف هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp