ما هي طرق علاج حب الشباب؟

علاج حب الشباب

يعتبر حب الشباب من الحالات الطبية الشائعة عند الشباب والفتيات على حد سواء، خصوصًا في فترة المراهقة. تتميز بعض حالات حب الشباب بأنها بسيطة ولا تؤثر على المظهر العام، لكن العديد من الحالات تكون شديدة وتؤثر على مظهر الشاب بشكل ملحوظ، ويمكن أن تشمل تأثيراتها الحالة النفسية والاجتماعية أيضًا. تتوفر العديد من الطرق لعلاج حب الشباب تشمل الكريمات الموضعية والأدوية وبعض الإجراءات الأخرى كالليزر والتقشير. تختلف هذه الطرق عن بعضها بمدى فعاليتها وتأثيراتها الجانبية واختلاطاتها وتكلفتها. وسنتعرف في المقال التالي على أهم هذه الطرق مع تفاصيل وافية عن كل منها.

أسباب ظهور حب الشباب

تتنوع الأسباب والعوامل المؤهبة لظهور حب الشباب، ويبدو أن العديد من العوامل تتضافر مع بعضها لظهور الحالة، من أهمها:

  • زيادة إفراز الدهون من الجلد نتيجة عوامل هرمونية.
  • انسداد الجريبات الشعرية بالدهون وخلايا الجلد الميتة.
  • عدوى جرثومية.

تعتبر الأندروجينات هي الهرمونات الأساسية التي تؤهب لظهور حب الشباب، من أجل ذلك يزيد حب الشباب في فترة المراهقة التي تتميز بارتفاع مستويات الأندروجينات بشكل ملحوظ. يمكن لبعض الأدوية كتلك التي تحتوي على كورتيزون أن تؤهب لظهور حب الشباب. تقترح بعض الدراسات أن النظام الغذائي والتوتر النفسي قد تلعب دورًا في ظهور حب الشباب، لكن لا يوجد دليل علمي واضح يدعم هذه الاقتراحات حتى الآن.

يظهر حب الشباب عادةً في الوجه والصدر وأعلى الظهر والكتفين، لأن هذه المناطق غنية بالغدد الدهنية، ومع ذلك قد يظهر حب الشباب في أي منطقة من الجسم. وفي حالات معينة قد تظهر رؤوس بيضاء أو سوداء أو يتحول حب الشباب إلى بثور.

طرق علاج حب الشباب

تشمل علاجات حب الشباب مجموعة واسعة من الأدوية والإجراءات، من أهمها:

الريتينوئيد

هو مشتق من الفيتامين A يستخدم لعلاج العديد من الأمراض والحالات الجلدية، ويتوافر على شكل كريمات ومراهم موضعية أو على شكل حبوب فموية. يعتبر الريتينوئيد من أقدم علاجات حب الشباب. يستخدم عادة على شكل كريم يدهن مساء، مع الإشارة إلى أنه لا يُشارك مع البنزويل بيروكسايد، وقد يسبب جفاف البشرة واحمرارها ويزيد من حساسية البشرة لأشعة الشمس. والأهم من ذلك يمنع استخدامه عند النساء الحوامل أو اللواتي يخططن للحمل لأن الدراسات أثبتت أنه عامل مشوه للأجنة.

المضادات الحيوية

تستخدم المضادات الحيوية في سياق علاج حب الشباب لمكافحة العدوى الجرثومية التي ترافق حب الشباب خصوصًا في الحالات الشديدة.

تستخدم المضادات الحيوية الموضعية التي تتوفر على شكل كريمات ونادرًا ما يلجأ الأطباء للمضادات الحيوية الجهازية. وعادة ما تشارك المضادات الحيوية مع الريتينوئيد أو البنزويل بيروكسايد أو الأدوية الأخرى. يستخدم الأطباء المضادات الحيوية الفعالة تجاه الجراثيم إيجابية الغرام لأن هذه الجراثيم هي المسؤولة عن العدوى المرافقة لحب الشباب.

حمض الساليسيليك

يستخدم هذا العلاج على شكل كريم أو مرهم يُطبق موضعيًأ مرتين في اليوم، ويتلك خواصًا مضادة للجراثيم كما أنه مُقشر للبشرة. أظهر العلاج باستخدام حمض الساليسيليك فعالية تقدر بنحو 30%، وهو من أفضل الخيارات أثناء فترة الحمل والإرضاع نظرًا لقلة تأثيراته الجانبية واختلاطاته.

من أهم التأثيرات الجانبية لاستخدام حمض الساليسيليك احمرار وتهيج خفيف في الجلد، علمًا أنه لا يُسبب أي اختلاطات أو تأثيرات جانبية كبيرة عادةً.

علاج حب الشباب بالليزر

ازداد استخدام الليزر في الإجراءات الطبية والتجميلية المتعلقة بالجلد، ويعتمد مبدأ العلاج بالليزر على الطاقة التي تولدها أشعة الليزر فتزيل الطبقة السطحية من حب الشباب، وتصبح الندبات الناتجة عنها أقل وضوحًا. ومن الطرق التي يعمل من خلالها الليزر لعلاج حب الشباب زيادة تدفق الدم نتيجة التأثير الحراري، ما يساعد في مكافحة الالتهاب ويجعل الحبوب والبثور أقل بروزًا واحمرارًا، وتصبح البشرة ناعمة ونضرة وخالية من حب الشباب.

اعتبارات هامة حول علاج حب الشباب

قد لا تظهر نتائج العلاجات المختلفة لحب الشباب مباشرة، لأن هذه الأدوية تعمل من خلال تقليل إنتاج الدهون من الغدد الدهنية في الجلد ومنع نمو الجراثيم. تظهر نتائج هذه العلاجات خلال 4 – 8 أسابيع عادة، ولكن النتائج النهائية للعالج تحتاج لسنة على الأقل حتى تكتمل.

خلال فترة علاج حب الشباب يجب الالتزام بعدد من التوصيات من أهمها:

  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس.
  • عدم استخدام مستحضرات التجميل لأنها تؤثر على البشرة وقد تسدُّ المسام الجلدية.
  • تناول كميات كبيرة من الماء.

إن أهم الميزات والفوائد التي تحققها علاجات حب الشباب:

  • الحصول على بشرة نضرة ونقية.
  • فوائد نفسية من خلال التخلص من الآثار والضغوطات النفسية التي يسببها حب الشباب.
  • تجنب المضاعفات والندوب التي قد يسببها حب الشباب.

سلبيات علاج حب الشباب وتأثيراته الجانبية

قد تسبب علاجات حب الشباب المختلفة العديد من التأثيرات الجانبية، ومن أهمها:

  • حكة وتهيج واحمرار في الجلد.
  • ألم أو حس حرق في الجلد.
  • قد تسبب المضادات الحيوية الفموية اضطرابات في المعدة أو دوار.
  • يسبب الريتينوئيد تشوهات خلقية خطيرة للجنين في حال تناوله أثناء الحمل.
  • قد يسبب الريتينوئيد الفموي حالات اكتئاب وقلق أو أفكار انتحارية عند البعض.
  • يؤثر الريتينوئيد الفموي على وظائف الكبد ومستويات الكوليسترول في الجسم.
  • لا تظهر نتائج العلاج مباشرةً.
  • يمكن أن يسبب العلاج تغيرات في لون أو طبيعة البشرة، إذ يجعلها أكثر جفافًا وحساسية.
  • لا يمكنك وضع مساحيق التجميل التي تسد المسام أثناء فترة العلاج.
  • عليك تجنب التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان أثناء العلاج.
  • قد تسبب بعض علاجات حب الشباب آثارًا جانبية ومشاكل هرمونية.
  • قد يسبب الليزر تهيجًا واحمرارًا في الجلد.

تعتبر هذه التأثيرات الجانبية نادرة خصوصًا إذا تم العلاج بإشراف طبيب مختص مع الالتزام الكامل بالتعليمات والتوصيات المناسبة.

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال ما هي طرق علاج حب الشباب؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp