هل يسبب التقشير الكيميائي سرطان الجلد؟

التقشير الكيميائي للجلد

خطأ

تلجأ العديد من السيدات إلى إجراء العمليات التجميلية بغرض مكافحة علامات التقدم بالسن ومن أهم هذه العلامات هي التجاعيد الوجهية والخطوط الناعمة والتي قد تسبب نقص ثقة السيدة بنفسها وجمالها، ومن أهم الإجراءات التي تقوم بها السيدات بغرض التخلص من هذه العلامات هي عمليات تقشير الجلد، فقد أثبتت تقنيات التقشير المختلفة فعاليتها في إزالة التجاعيد والندبات الناجمة عن حب الشباب، ومن أهم أنواع التقشير الرائجة هو التقشير الكيميائي للجلد والذي يتم فيه تطبيق مواد كيماوية خاصة على الجلد، تعمل على التخلص من الطبقات السطحية للجلد وإزالة الخلايا الميتة والجلد الاسي والخشن لتكشف خلفها طبقات جلدية أكثر صحة وشبابًا ونضارة. ولكن في ظلّ الإقبال الكبير على إجراء التقشير الكيميائي بدأت تظهر العديد من التساؤلات والشائعات حول العملية والمواد الكيميائية التي تستخدم في التقشير وحول مخاطر التقشير الكيميائي وكان من أهم هذه التساؤلات هو فيما إذا كان التقشير الكيميائي يسبب سرطان الجلد؟، وقبل التطرق للإجابة على السؤال السابق علينا أن نتعرف على التقشير الكيميائي بشكل أفضل.

ما هو التقشير الكيميائي؟

هو إجراء عير جراحي، يتم فيه استخدام محلول كيميائي لتجديد الخلايا الجلدية وتحسين مظهر البشرة، يقوم الطبيب بتطبيق المحلول الكيميائي على المنطقة الجلدية، يعمل هذا المحلول على إحداث أذية مضبوطة أو رض على طبقات الجلد والذي يؤدي بدوره إلى تقشر الخلايا الجلدية الميتة لتكشف جلد أكثر شبابًا. يكون الجلد الجديد أكثر نعومة وخالٍ من التجاعيد والخطوط الناعمة التي تكون قد تكون ناجمة عن العديد من الأسباب أهمها التقدم بالسن، بالإضافة إلى توحيد لون الجلد وملمسه.

يوجد عدة أنواع مختلفة من التقشير الكيميائي، يستخدم كلٌّ منها في علاج مشاكل جلدية معينة ويقدم كل نوع منها نتيجة مختلفة عن الآخر، سيساعد الأخصائي على تحديد النوع المناسب لجلدك وحالتك، حيث يقسم التقشير الكيميائي إلى ثلاثة أنواع رئيسية هي:

  • التقشير الكيميائي السطحي.
  • التقشير الكيميائي المتوسط.
  • التقشير الكيميائي العميق.

كيف يتم التحضير لعملية التقشير الكيميائي؟

يجب على جميع السيدات استشارة أخصائي خبير قبل الخضوع لعملية التقشير الكيميائي، سيقوم الأخصائي باطلاعك على مجموع من التعليمات التي يجب الالتزام بها من أجل تجنب مخاطر العملية والتقليل من آثارها الجانبية والحصول على أفضل نتيجة ممكنة، نذكر أهم التعليمات:

  • تجنب التعرض المباشر والمديد لأشعة الشمس وتجنب القيام بعملية التسمير قبل العملية بأسبوعين على الأقل.
  • استخدام منتجات موضعية مثل هيدروكوينون بحسب تعليمات الطبيب قبل العملية لتحضير الجلد للتقشير.
  • عدم استخدام أي منتجات حاوية على الريتينوئيدات مثل التريتينوئين لمدة لا تقل عن أسبوعين قبل العملية.
  • في حال وصف لك الطبيب مضادات جرثومية أو فيروسية فموية فيجب عليك البدء بتناولها قبل العملية بـ 24 ساعة على الأقل.
  • يجب أن تكون المنطقة التي ستخضع للتقشير خالية من القرحات وأي آفة أو عدوى جلدية.
  • التوقف عن التدخين قبل إجراء التقشير الكيميائي بفترة كافية.
  • التوقف عن استخدام مستحضرات التجميل على المنطقة الخاضعة للعملية قبل جلسة التقشير بفترة كافية.

كيف يتم إجراء التقشير الكيميائي؟

يتم إجراء التقشير الكيميائي في عيادة الطبيب، حيث يقوم الأخصائي في يوم العملية بتنظيف جلدك بشكل جيد، ثم يقوم بتطبيق تخدير موضعي على المنطقة في حال كنت ستجرين تقشير متوسط أو يتم وضعك تحت التخدير العام في حال كنت ستخضعين لتخدير عام أما التقشير الكيميائي السطحي فلا يحتاج إلى أي نوع من التخدير.

خلال التقشير الكيميائي يُطبق المحلول الكيميائي الذي يتم اختياره اعتمادًا على درجة ونوع التقشير المختار على الجلد، قد تشعرين بحرارة أو سخونة في المنطقة ويستمر هذا الإحساس لعدة دقائق، يتلو ذلك الشعور بوخز بسيط.

يمكن التخلص من شعور الوخز عبر تطبيق كمادات باردة بعد انتهاء الإجراء، يتم غسل المحلول الكيميائي عن المنطقة بعد قيامه بتقشير الطبقات الجلدية الميتة والخشنة ليتم كشف خلايا جلدية جديدة أكثر شبابًا بالإضافة إلى تحفيز الجلد على إفراز كميات أكبر من الكولاجين والذي بدوره يساعد على التخلص من التجاعيد الجلدية.

ما هي الأسباب التي تدفع معظم السيدات لإجراء التقشير الكيميائي؟

تلجأ السيدات إل إجراءا التقشير الكيميائي للعديد من الأسباب منها التجميلي ومنها الطبي، حيث يساعد التقشير الكيميائي على التخلص من:

  • الخطوط الناعمة أسفل العينين وحول الفم.
  • التجاعيد الناجمة عن التقدم بالسن.
  • التجاعيد النجمة عن التعرض المديد والمباشر لأشعة الشمس.
  • العدّ (حب الشباب).
  • بعض أنواع الندبات البسيطة.
  • البقع والتصبغات الناجمة عن أشعة الشمس والتقدم بالسن، بالإضافة إلى بعض التصبغات الناجمة عن أمراض الكبد.
  • النمش والكلف.
  • البشرة الشنة والقاسية.
  • اختلافات لون الجلد.
  • الآفات القشرية ما قبل السرطانية والتي تدعى التقران السعفي.

هل يعد التقشير الكيميائي إجراء مناسب لجميع السيدات؟

بشكل عام يعدّ التقشير الكيميائي السطحي مناسب لجميع أنواع الجلد، ولكن في حال كنت تملكين بشرة داكنة اللون فسيزداد خطر حدوث فرط تصبغ بعد التقشير الكيميائي وتدعى هذه الحالة بفرط التصبغ التالي للالتهاب.

بالإضافة لما سبق لا ينصح بالتقشير الكيميائي لجميع السيدات اللواتي تعانين من:

  • سوابق للإصابة بندوب جلدية غير طبيعية.
  • ندبات مفرطة التصبغ.
  • حالات جلدية أو تتناولين أدوية تزيد من حساسية جلدك.
  • عدم القدرة على البقاء بعيدة عن الشمس خلال فترة التعافي بعد التقشير.

هل يسبب التقشير الكيميائي سرطان الجلد؟

يمكن للتقشير الكيميائي أن يحسن من مظهر جلدك ويساعدك على الحصول على إطلالة أكثر شبابًا وحيوية ونضارة، خاصة بعد التخلص من الخلايا الجلدية الميتة والطبقات الجلدية السطحية، فتنكسف الطبقات الجلدية الناعمة والنضرة.

ولكن كما تحدثنا في البدء، توجد بعض الشكوك الجديدة حول بعض أنواع التقشير الكيميائي، فالعديد من عمليات التقشير الكيميائي تتطلب استخدام محلول حمض ثلاثي كلور أسيتك.

حيث يستخدم حمض ثلاثي كلور أسيتك في التقشير الكيميائي المتوسط والعميق لعلاج الندبات البسيطة الناجمة عن حب الشباب بالإضافة إلى استخدامه في توحيد لون الجلد وغيرها من المشاكل.

يعد حمض ثلاثي كلور أسيتك من الحموض القوية والذي يخترق الطبقات الجلدية العميقة بشكل أكبر من باق المحاليل المستخدمة في التقشير الكيميائي وبالتالي تحقيق نتائج أكبر وأكثر وضوحًا، ولذلك تروج العديد من المنتجعات ومراكز التجميل على أن التقشير الكيميائي الذي تقوم به يعتمد على حمض ثلاثي كلور أسيتك.

ولكن يدّعي مركز الصحة البيئية أن حمض ثلاثي كلور أسيتك مسرطن، كما يُطلب من المصانع في ولاية كاليفورنيا بوضع علامة مسبب محتمل للسرطان على المنتجات الحاوية على هذا الحمض.

بناءً على الدراسات والبحوث وتصريحات الأطباء والعلماء فإنه لا توجد أي دراسات على البشر تثبت أن استخدام حمض ثلاثي كلور أسيتك قد يسبب السرطان للإنسان، ولكن تشير بعض الدراسات التي تم إجرائها على الحيوانات إلى أنه قد يسبب السرطان لدى الحيوانات.

قامت منظمة حماية البيئة والمنظمة العالمية لبحوث السرطان بتحديد حمض ثلاثي كلور أسيتك على أنه مسبب محتمل للسرطان.

على الرغم مما سبق توجد العديد من البدائل التي يمكن استخدامها في التقشير الكيميائي مثل حمض الغليكوليك وحمض الساليسليك وغيرها من الحموض الضعيفة والتي ستقدم نتائج مشابهة لحمض ثلاثي كلور أسيتك.

في النهاية، “هل يسبب التقشير الكيميائي سرطان الجلد؟”، لا يوجد أي دليل يشير إلى أن عملية التقشير الكيميائي قد تسبب أو تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد، بل وعلى العكس وكما ذكرنا فقد يستخدم التقشير الكيميائي في علاج بعض الآفات ما قبل السرطانية كالتقران السعفي، ويعد التقشير الكيميائي واحدة من الطرائق الآمنة لتجديد الجلد، ولكن يجب على جميع السيدات اللواتي يفكرن بإجراء عملية التقشير الكيميائي استشارة أخصائي خبير يثقن به للاطلاع على تفاصيل العملية ومعرفة خطواتها ونوع التقشير المناسب للحالة ولمعرفة المخاطر والآثار الجانبية المحتملة للعملية، كل ذلك لضمان التقليل من خطر الإصابة بالاختلاطات والحصول على النتائج المرجوة من التقشير.

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال هل يسبب التقشير الكيميائي سرطان الجلد؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp