ما أهم التوصيات بعد إجراء عملية شد الأجفان؟

ما أهم التوصيات بعد إجراء عملية شد الأجفان

تزيل عملية شد الأجفان الدهون والعضلات والجلد الزائد في المنطقة المحيطة بالعين، وتُصلح تدلي الأجفان. ومن أجل الحصول على نتائج مُرضية وجميلة وحرصًا على سلامتك، لا بد اتباع إرشادات الطبيب التي يوصي بها بعد إجراء جراحة شد الأجفان والالتزام بها جيدًا. من أهم هذه التوصيات:

  • تجنب الجهد والتعب والالتزام بالراحة.
  • تنظيف المنطقة حول الجفن بهدوء ولطف.
  • محاولة تقليل التورم والانتفاخ عبر استخدام كمادات باردة أو رفع الرأس عند النوم بوضع عدة وسائد.
  • في حال الشعور بالألم، عليك باستخدام المسكنات.
  • تجنب استخدام العدسات اللاصقة وارتداء النظارات بدلًا منها.

نبذة مختصرة عن شد الأجفان

تترهل الأجفان مع تقدم العمر وتضعف العضلات التي تدعمها وتتراكم الدهون الزائدة فوق أجفانك وتحتها وتظهر بعض الانتفاخات تحت عينيك. تُعالِج عملية شد الأجفان كل هذه التأثيرات وتمنح عينيكِ مظهرًا أكثر شبابًا وحيويةً. تُعد عملية شد الأجفان واحدة من أكثر عمليات التجميل شيوعًا في هذه الأيام، ولقد احتلت مرتبةً عاليةً خلال العقد الماضي في قائمة جراحات التجميل.

كيف تتم عملية شد الأجفان؟

التحضير للعملية:

  • أولًا عليك استشارة جرّاح التجميل لمناقشة مخاوفك والنتائج المرجوة لجفونك بعد العملية.
  • من المهم سؤال الجرّاح عن مؤهلاته وخبراته في هذا النوع من الجراحات.
  • سيجري لكِ الطبيب بعض الاختبارات والفحوصات الضرورية، مثل اختبارات الرؤية وفحص إفراز الدموع وسلامة القناة الدمعية.
  • سوف يلتقط الطبيب صورًا لجفونك لتساعده في أثناء الجراحة.
  • ترك التدخين قبل عدة أسابيع من عملية شد الأجفان.
  • قد يطلب الطبيب منك إيقاف تناول بعض الأدوية التي تزيد من خطر حدوث النزف، مثل مميعات الدم والإيبوبورفن.
  • سيجري لك الطبيب فحصًا جسديًا للنظر في عينيك وسيأخذ كامل قياسات الأجفان.

الإجراء الجراحي:

  • يتم إجراء جراحة شد الأجفان في العيادة الخارجية، وهذا يعني أنه يمكنكِ العودة إلى منزلك بعد فترة قصيرة من العملية.
  • عادةً ما يحقن الجرّاح عامل مخدر في جفونك «تخدير موضعي»، ويُستخدم التخدير العام لبعض الناس فقط. وسيختار طبيبك الطريقة الأفضل لحالتك.
  • يبدأ الجرّاح بالجفون العلوية أولًا:
    – إذ  يقوم بإجراء شق صغير وإزالة الدهون الزائدة وشد الجلد.
    – يُغلق الشق الجراحي بخيوط صغيرة جدًا.
    – يتم إخفاء ندبة الشق الجراحي في الطية الجلدية الطبيعية للجفن.
  • بالنسبة للجفون السفلية:
    – فعادةً ما تتضمن عملية الشد إزالة للدهون من الأكياس تحت العينين.
    – وفي بعض الأحيان إزالة كمية صغيرة من الجلد.
    – قد يكون الشق إما داخل الجفن أو في الخارج تحت الرموش السفلية.
    – في بعض الأحيان قد يتم شد الجفن السفلي وتثبيته بالهيكل العظمي، وهذا يُطبق لدى بعض الأشخاص.
    – إغلاق الشق الجراحي وإخفاء الندبة بشكل مناسب.

مميزات وعيوب شد الأجفان

مميزات شد الأجفان:

  • ستحصلين على أجفان جميلة ومظهر عيون أكثر نضارةً وشبابًا.
  • تحسين مظهر وجهك بشكل عام.
  • تعزيز ثقتك بنفسك وبجمالك.
  • تستمر نتائج شد الأجفان لفترة طويلة، وقد تبقى مدى الحياة عند بعض السيدات.
  • تُصحح مشكلات الرؤية الناتجة عن الجلد الزائد حول العينين.

عيوب شد الأجفان:

  • لن تساعدك عملية شد الأجفان في التخلص من الهالات السوداء تحت العينين أو تصحيح أي مشكلات تجميلية أخرى مرافقة موجودة في الوجه، ما يعني أنك قد تحتاجين إلى إجراء عمليات جراحية إضافية.
  • قد يعود تدلي الأجفان للظهور مجددًا، وفي هذه الحالة قد تلزم إعادة العملية أو اللجوء إلى تقنيات أخرى.

أهم التوصيات بعد إجراء شد الأجفان

عليك الالتزام والتقيد بالنصائح المقدمة من قبل طبيبك للحصول على أفضل النتائج وتجاوز مرحلة التعافي والشفاء بأمان:

  • يمكنك تطبيق كمادات باردة بعد العملية للتخفيف من الانتفاخ والتورم.
  • عليكِ تجنب التدخين وشرب الكحول.
  • ارتداء نظارات خاصة لحماية العين من الشمس والهواء.
  • الالتزام بالراحة وتجنب العمل المجهد.
  • تناول المسكنات للتخفيف من الألم.
  • الالتزام بالمراهم العينية والقطرات المرطبة التي يصفها لك طبيبك.
  • تجنب فرك العينين أو استخدام العدسات اللاصقة.
  • عليكِ تنظيف المنطقة حول جفونك بلطف وهدوء.
  • استخدام عدة وسائد عند النوم ما يساعد على تقليل التورم.

اختلاطات عملية شد الأجفان

يعد قرار إجراء الجراحة التجميلية قرارًا شخصيًا للغاية، وسيتعين عليك الموازنة بين الفوائد المحتملة في تحقيق أهدافك والمخاطر والمضاعفات المحتملة لجراحة الأجفان.

سيشرح الجرّاح لك أهم الاختلاطات المحتملة لعملية شد الأجفان وكيفية تدبيرها، وتشمل هذه الاختلاطات:

  • النزف وتشكل الكدمات.
  • العدوى.
  • جفاف العيون.
  • رؤية ضبابية.
  • حكة حول منطقة العين.
  • عدم القدرة على إغلاق العين بشكل كامل.
  • أذية العضلات.
  • تشكل ندبات.
  • تلون غير طبيعي في الأجفان.
  • اختلاطات تخديرية.
  • تغير في الإحساس بالجلد أو خدر في الرموش.
  • الشتر الخارجي (وهي حالة تدلي جفن العين للخارج).
  • الحاجة لإجراء العملية مرة ثانية.
  • الحساسية للشمس أو أي ضوء ساطع.

هل هناك طرق غير جراحية لشد الأجفان؟

نعم، توجد العديد من الطرق والخيارات غير الجراحية لشد الأجفان، ومن أهمها ما يلي:

الحشوات الجلدية:

عبارة عن حقن محاليل خاصة في منطقة الأجفان لتملأ الجلد وتخفي التجاعيد. يمكن إكمال طريقة العلاج هذه في غضون دقائق، ولا يتطلب الأمر فترة نقاهة. قد تظهر بعض التأثيرات الجانبية مثل احمرار العين، وقد تحتاجين لإجراء حقن إضافية في المستقبل للحفاظ على نتائجك.

البوتوكس:

تعمل هذه الطريقة على تنعيم الخطوط الدقيقة والتجاعيد عبر إرخاء العضلات. نتائج البوتوكس سريعة نسبيًا مقارنةً مع الحشوات الجلدية. قد تظهر بعض التأثيرات الجانبية مثل الصداع والخدر وصعوبة البلع. قد تحتاجين أيضًا إلى إعادة الحقن كل 4-6 أشهر للحفاظ على نتائجك.

حقن البلازما:

تعتمد هذه الطريقة على أخذ عينة من دمك ومعالجتها ثم حقنها في منطقة الأجفان للمساعدة على تجديد أنسجة الجلد. تُستخدم هذه الطريقة عادةً بالمشاركة مع الطرق الأخرى كالحشوات والبوتوكس والليزر.

الأمواج فوق الصوتية:

تعتمد هذه الطريقة على تحفيز إنتاج الكولاجين في الأنسجة عن طريق استخدام طاقة الأمواج فوق الصوتية، وسيساعد ذلك بشرتك على تقليل التجاعيد الموجودة من الداخل والخارج. قد تستغرق هذه الطريقة ساعة أو ساعتين، ويمكن رؤية نتائجها في غضون أيام قليلة من العلاج.

الليزر:

يعالج الليزر التجاعيد عبر إزالة الطبقات العليا المتقرنة من بشرتك ما يسمح بنمو خلايا جلدية جديدة أكثر نعومةً مقارنةً مع الخلايا القديمة. قد تظهر بعض التأثيرات الجانبية مثل احمرار العين وتقشر جلد الأجفان لمدة تصل إلى 10  أيام. وتحتاج هذه الطريقة إلى فترة نقاهة طويلة.

دراسة علمية عن شد الأجفان

عام 2018، نُشرت دراسة في “Journal of Plastic, Reconstructive and Surgery”، وهي عبارة عن مراجعة منهجية شملت 28 دراسة حول عملية شد الجفن العلوي، كانت النتائج كالتالي:

  • لقد تحسّن المجال البصري وتحسّنت نوعية حياة المرضى، إذ قلّ ظهور الصداع وتحسّنت الرؤية. إضافةً إلى ذلك، انخفضت حساسية الجفون مع وجود اختلافات في الشفاء.
  • لا يمكن إجراء تحليل تلوي بسبب النطاق المحدود للدراسات المشمولة، والتنوع الكبير في النتائج وتقنيات شد الأجفان.
  • هناك حاجة إلى مزيد من البحث، خاصةً عندما تكون النتائج متضاربة (التأثيرات على جفاف العين وارتفاع الحاجب) و/أو المعلومات محدودة.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال ما أهم التوصيات بعد إجراء عملية شد الأجفان؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp