هل يمكن إجراء عملية شد الوجه للرجال؟

هل يمكن إجراء عملية شد الوجه للرجال؟

صحيح

يستطيع الرجال إجراء عملية شد الوجه، فهذه العملية ليست حكرًا على النساء كما يعتقد البعض، بل إنها مناسبة أيضًا للرجال، وتقدم نتائجًا ممتازة، وقد أبدى العديد ممن أجروها رضاهم التام عن النتائج، حيث تساعد هذه العملية في زيادة الجاذبية. مع ذلك، لا تستمر نتائج العملية طويلًا، وتدوم لنحو 10 سنوات. كما تتنوع الطرق المتبعة في إجرائها. سنتناول في مقالنا هذا أهم النقاط حول عملية شد الوجه عمومًا وللرجال خصوصًا وأسباب إجرائها واختلاطاتها ونصائح قبل وبعد العملية. بالإضافة إلى الفرق بين عملية شد الوجه عند الرجال والنساء.

عملية شد الوجه

تعتبر عملية شد الوجه عملية متكاملة لعلاج مشاكل البشرة كالترهلات والتجاعيد التي يسببها التقدم بالعمر والتعرض الدائم لأشعة الشمس وبعض الإصابات، ويمكن باستخدام هذه العملية إزالة الجلد الزائد من الوجه وشد الأنسجة الرخوة والعضلات وشد جلد الرقبة والذقن أيضًا، وتختلف طريقة إجراء هذه العملية بحسب درجة التجاعيد والنتيجة المطلوبة وطبيعة جلد الوجه، وتجرى آلاف عمليات شد الوجه حول العالم سنويًا.

تزيد عملية شد الوجه من مستوى ثقة الشخص بنفسه، وتساهم في تحسين والمظهر والملامح عند الرجال والنساء على حد سواء، وتعطي مستويات رضا كبيرة مع تأثيرات جانبية قليلة واختلاطات نادرة.

هل يمكن إجراء عملية شد الوجه للرجال؟

نعم يمكن ذلك، ولم تعد عمليات التجميل مقتصرة على النساء فقط، وتتعدد الأسباب التي تستوجب إجراء عملية شد الوجه عند الرجال، وتتنوع الطرق المستخدمة لشد الوجه، لكن غالبًا ما تكون نتائجها ليست دائمة وتستمر نحو 10 سنوات تقريبًا، حيث تختلف معايير الجمال عند الرجال عن النساء، لذلك ستغير عملية شد بشرة الوجه من ملامح الرجال وأشكال وجوههم بشكل مختلف عن النساء في أغلب الأحيان.

ووفقًا للدراسات فقد زادت هذه العملية من جاذبية الرجال ومنحهم شد الرقبة مظهر أكثر رجولة، وزادت عملية شد الوجه عمومًا من جاذبيتهم وثقتهم بأنفسهم وظهورهم بطريقة جميلة ومحببة، فعملية شد الوجه تحدد ملامح وجوههم وتمنحهم مظهرًا أكثر شبابًا وملامح أكثر حدة وبشرة مشدودة في الوجه والرقبة وهي مرتبطة بعملية شد الرقبة وغالبًا ما تُجرى معها.

لماذا يلجأ الرجال لإجراء كهذا؟

يلجأ الرجال لهذه العملية لعدة أسباب، ومن هذه الأسباب:

  • عند التقدم بالعمر تترهل البشرة، وتزداد التجاعيد (بين سن الـ 35 والـ 65)، ويفضل أن تتم معالجتها في المراحل الأولى من تشكلها قبل أن تصبح عميقة ويصعب إزالتها.
  • وجود بنية عظمية قوية تتحمل إجراء العملية وتساهم في نجاحها بشكل كبير.
  • للتخلص من علامات التمدد في بشرة الوجه والعلامات التي تتشكل في الوجه نتيجة الحركات التعبيرية، والحصول على إطلالة شابة وبشرة مشدودة ومشرقة ومفعمة بالحيوية.
  • تحسين شكل الوجه وإضفاء مظهر أجمل.
  • وجود جلد زائد عند منطقة الفك السفلي أو جلد مترهل  ودهون زائدة في منطقة الرقبة.

نصائح قبل الإجراء وبعده

النصائح والخطوات الواجب إتباعها واتخاذها قبل إجراء العملية

يجب التواصل مع جراح التجميل وطبيب التخدير معًا لتحضيرك لعملية شد الوجه بأفضل طريقة ممكنة، ولتجنب حدوث مضاعفات وآثار جانبية، وللحصول على أفضل نتيجة للعملية ويشمل ذلك الخطوات الآتية:

  • يجري الطبيب لك فحصًا سريريًا شامل وتحاليل مخبرية قبل البدء بالعملية.
  • تحديد أماكن نمو الشعر في الوجه والمناطق الواجب شدها، حتى لا يتم شد الجلد الحامل للشعر إلى أماكن غير صحية، وإلا ستضطر لحلاقة مناطق غريبة من الشعر مثل حلق المنطقة خلف إذنيك أو مؤخرة الرقبة، وفي حال اضطر الطبيب لشد المناطق المليئة بالشعر فقد يستخدم تقنية التحليل الكهربائي لتوزيع الشعر بالشكل الصحيح وإعطاء أفضل نتائج للعملية.
  • مراجعة الأدوية التي تأخذها، وإيقاف بعض الأدوية كالأسبرين والمميعات الأخرى أو تعديل جرعتها أو استبدالها بأدوية أخرى، لتضمن زوال التكدم سريعًا بعد العملية.
  • إيقاف التدخين قبل ستة أسابيع من العملية على الأقل.
  • استخدام بعض المستحضرات الطبية على بشرة الوجه قبل العملية.
  • السماح للطبيب بأخذ صور لمنطقة الوجه لمقارنة النتائج قبل العملية وبعدها.

النصائح بعد إجراء عملية شد الوجه

عليك الالتزام بتعليمات الطبيب وتوصياته بعد إجراء العملية، والتي تشمل:

  • استرخِ وارفع رأسك وضع كمادات باردة على وجهك لتخفيف الألم والورم.
  • تجنب الضغط على الوجه أو أماكن الجروح حتى الشفاء الكامل، وحافظ على جفافها وعدم تعريضها للماء قدر الإمكان، واسأل الجراح عن نوعية الشامبو والصابون التي تستطيع استخدامها على وجهك ورأسك.
  • سيضع الجراح ضمادات مناسبة للاعتناء بوجهك، وسيشرف على تبديل الضمادات والعناية بها.
  • تجنب التعرض للشمس بشكل مباشر، وخصوصًا في أول أسبوعين بعد العملية الجراحية، ثم ابدأ بتطبيق كريم واقي شمسي عند التعرض للشمس.
  • استخدم الكريمات والمستحضرات الطبية التي يصفها الطبيب، وراجعه عند حدوث أي تأثيرات جانبية لهذه المستحضرات،وامتنع عن تطبيق أي مستحضر يستخدم للتقشير كالممستحضرات الحاوية على ساليسليك أسيد (حمض الصفصاف) لأنها مخرشة للبشرة.
  • تتم إزالة القطب الجراحية بعد نحو 5 إلى 10 أيام من الجراحة.
  • اتبع أسلوب حياة صحي ونظام غذائي متوازن ومارس التمارين الرياضية بشكل منتظم، لأن كل ذلك يساهم في الحفاظ على صحة الجلد ونضارته، لكن تجنب الرياضات القوية والنشاط الزائد.
  • تأجيل الحلاقة لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع لأن البشرة تكون حساسة ومتورمة ومحمرة.
  • تجنب تناول الكحول لمدة أربعة أسابيع تقريبًا لأن الكحول قد يزيد من التهاب البشرة وتهيجها.
  • ارتدِ الملابس التي تُغلق من الأمام وتجنب الملابس التي يستلزم ارتداءها السحب من الرأس.
  • تجنب إجراء معالجات تجميلية كيميائية للبشرة مثل التقشير الكيميائي، لأن هذه الإجراءات تزيل الطبقة السطحية من الجلد وهذا أمر غير ملائم بعد عملية شد الوجه عندما تكون بشرة وجهك حساسة ومتهيجة.
  • قد يساعدك نمو اللحية في إخفاء لون البشرة المحمر أثناء التعافي ومكان الجروح والقطب.

هل هناك اختلاطات لهذه العملية؟

سيطلعك الجراح الذي سيجري العملية على جميع المخاطر والاختلاطات التي قد تحدث في أثناء عملية شد الوجه وبعدها، وسيرجح لك بالتفصيل كيفية تدبير هذه الاختلاطات في حال حدوثها، ومن أهم هذه الاختلاطات:

  • مخاطر متعلقة بالتخدير.
  • تخثر الأوردة العميقة ومضاعفات قلبية ورئوية.
  • وذمات وتراكم سوائل مكان العمل الجراحي.
  • إصابة العصب الوجهي، ما يؤدي إلى ضعف في حركة عضلات الوجه.
  • خدر أو تنميل أو تغيرات أخرى في الإحساس بجلد الوجه.
  • تساقط شعر مؤقت أو دائم في المناطق القريبة من لشقوق الجراحية.
  • فقدان الجلد بسبب نقص التروية الدموية في أنسجة الوجه.
  • تأخر التئام الجروح.
  • عدم تناسق شكل الوجه.
  • تندب غير مناسب.
  • تغير في شكل الوجه أو لونه.
  • نزف وعدوى.
  • ألم.

هل يختلف إجراء شد الوجه عند الرجال عن النساء؟

تختلف عملية شد الوجه عند الرجال عن النساء في عدة نقاط تجعل إجراءها عند الرجال أصعب، إذ يلعب وجود اللحية ونمو الشعر في الوجه دورًا أساسيًا في نتائج العملية عند الرجال، وتختلف أيضًا بشرة وجه الرجال عن بشرة النساء بعدة أمور في بنيتها وطبيعة تكوينها، مثل أن بشرة وجوه الرجال أكثر سماكة من النساء ووجوههم أوسع وأعناقهم أثقل، والتروية الدموية في جلد بشرة وجوه الرجال أعلى بكثير من التروية عند النساء ما يجعل الرجال أكثر عرضة للنزف في أثناء الجراحة ولتشكل تجمعات دموية تحت الجلد بعد الجراحة.

بالإضافة إلى أنه يجب أن يكون الطبيب أكثر حرصًا على إزالة الندوب وآثار العملية عند الرجال، لأن الرجال لا يحبذون وضع مساحيق التجميل على وجوههم وليس لديهم خيار تصفيف شعورهم على وجوههم لتخفيف آثار العملية مثل النساء. ويجب على الجراح تجنب إظهار الرجل بمظهر أكثر أنوثة بتغيير ملامحهم الذكورية.

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال هل يمكن إجراء عملية شد الوجه للرجال؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp