ما الفرق بين حقن الدهون وحقن الفيلر؟

حقن الدهون

أدى انتشار العمليات التجميلية بشكل واسع في جميع أنحاء العالم ورغبة معظم الرجال والسيدات بالتغلب على علامات التقدم بالسن من ترهلات وتجاعيد والحصول على شكل أجمل إلى زيادة في عدد العمليات التجميلية التي يتم إجراؤها سنويًا خلال السنوات الأخيرة، وأصبحت عمليات التجميل الخاصة بمعالجة وإصلاح علامات التقدم بالسن من أشيع العمليات التجميلية وبالأخص حقن الفيلر وحقن الدهون اللذان يتميزان بسهولة الإجراء، ولكن يُقبل معظم الأفراد للقيام بعملية حقن الفيلر أو الدهون دون معرفة الفرق بينهما ودون أخذ استشارة طبية لمعرفة الإجراء الأنسب لهم الأمر الذي قد يؤدي في بعض الأحيان إلى الوصول إلى نتائج غير مرغوبة، لذلك يجب معرفة الفرق بين الإجرائيين وما يميز أحدهما عن الأخر والجوانب السلبية لكليهما.

ما هو حقن الفيلر؟

عملية تجميلية غير جراحية يتم فيها حقن مواد صناعية ضمن الجلد لتغيير شكله أو حجمه في منطقة محددة، يستخدم بشكل أساسي لمكافحة علامات التقدم بالسن من ترهلات وتجاعيد في مختلف مناطق الجسم مثل حول الأنف والعينين، كما يستخدم لأغراض تجميلية أخرى مثل ملء الشفاه أو الخدين أو تعريض الفك السفلي، ويملك حقن الفيلر بعض الاستخدامات الطبية مثل علاج الندب الناجمة عن بعض الأمراض أو الحوادث.

في البداية يتم تقييم وفحص أماكن الحقن من أجل اختيار نوع الفيلر الأنسب وطريقة الحقن الأفضل للمريض، بعد ذلك يتم تخدير المنطقة موضعيًا وحقن الفيلر فيها، ينصح الطبيب باستخدام كمادات الثلج لتخفيف التورم بعد الحقن.

يوجد العديد من أنواع الفيلر ويختلف كل نوع عن الأخر من حيث مدة دوام النتائج والمخاطر والآثار الجانبية مثل إمكانية التحسس من المادة المحقونة، يستغرق الإجراء 15-60 دقيقة.

ما هو حقن الدهون؟

هي عملية جراحية صغرى يتم فيها إزالة الدهون من منطقة من جسم المريض وإعادة حقنها في منطقة أخرى من الجسم، في هذه الحالة تبدأ العملية بإجراء شفط للدهون من منطقة غنية بالدهون غالبًا من الوركين أو الفخذين أو البطن عبر عدة شقوق صغيرة بعد التخدير الموضعي، ثم يتم تنظيف وتنقية الدهون التي تم جمعها وتُجهز للحقن بواسطة إبر دقيقة.

يستخدم حقن الدهون في علاج وتجميل عدة مناطق من الجسم كما في الوجه للتخلص من التجاعيد الناجمة عن التقدم بالسن وملء الندبات الناجمة عن حب الشباب، ويستخدم حقن الدهون أيضًا في تكبير الثدي والأرداف وشدهما، يستغرق إجراء عملية حقن الدهون حوالي الساعة.

أسباب اللجوء لحقن الفيلر وحقن الدهون:

تتنوع الأسباب تدفع السيدات والرجال لإجراء حقن الدهون أو حقن الفيلر منها تجميلي ومنها الطبي نذكر أهمها:

أسباب اللجوء إلى حقن الى حقن الدهون:

  • التخلص من التجاعيد الوجهية والترهلات في منطقة العنق.
  • شد الذراعين والتخلص من الترهلات فيهما.
  • تكبير وشد الأرداف والحصول على أرداف أجمل وأكثر امتلاءً.
  • ملء الشفاه وتكبيرها.
  • تكبير الثديين وإصلاح مشاكل عدم تناظر الشكل أو الحجم.
  • ترميم وملء بعض الندوب الناجمة عن بعض الأمراض أو حب الشباب أو الحوادث أو العمليات السابقة.

أسباب اللجوء إلى حقن الفيلر:

  • مكافحة تجاعيد الوجه والخطوط الناعمة حول العينين والأنف واستعادة نضارة البشرة.
  • تكبير الشفاه بطريقة غير جراحية.
  • إصلاح بعض الندوب الناجمة عن بعض الأمراض أو حب الشباب أو الحوادث أو العمليات السابقة.
  • تعريض الفك السفلي والحصول على فك تكساس المشهور أكثر جمالًا وعلاج مشاكل الذقن الصغير.
  • تكبير وملء الخدين وتحسين تناسقهما مع بقية عناصر الوجه.

كما نرى يوجد العديد من الأسباب المتشابهة بين حقن الفيلر وحقن الدهون، ولكن على الرغم من ذلك يوجد اختلاف في النتائج التي قد يقدمها كليهما في علاج نفس السبب.

ما الفرق بين حقن الدهون وحقن الفيلر؟

الفرق بين حقن الدهون وحقن الفيلر أكبر مما يظنه معظم المرضى، إن سير العملية ونتائجها في كل منهما مختلف تمامًا عن الآخر.

نذكر بعض الفروق الأساسية بين حقن الدهون وحقن الفيلر:

استمرارية النتائج: تدوم نتائج حقن الدهون لمدة أطول من حقن الفيلر، حيث يعتقد العلماء أنه في حال تطور شبكة دموية مروية للدهون المحقونة فإنها ستدوم للأبد في مكانها الجديد، وبالأخص في حال إجراء حقن للدهون إضافي لتحسين النتائج، تبدأ نتائج حقن الدهون بالظهور بعد 4-6 أسابيع من إجراء العملية وتحتاج النتائج النهائية عدة أشهر لتظهر بشكل كامل لكنها تدوم لفترة طويلة ونذكّر بأنه يصعب على الجراح توقّع نتائج حقن الدهون بنسبة 100%.

من جهة أخرى يملك حقن الفيلر مدى واسع لاستمرار نتائجه من 6 أشهر وحتى عدة سنوات اعتمادًا على نوع الفيلر وتركيبه فعلى سبيل المثال:

فيلر بيلافيل يدوم حتى 5 سنوات.

فيلر ريستالين ليفت يدوم حتى 18 شهر.

أنواع أخرى من فيلر ريستالين تدوم بين 6 أشهر وحتى السنة.

فيلر جيوفاديرم يدوم بين 6 أشهر والسنتين.

كما يمكن رؤية نتائج حقن الفيلر بشكل شبه فوري ويمكن مراقبة ظهور النتائج خلال عملية الحقن بالإضافة إلى أنه يمكن توقّع نتائج الحقن في معظم الحالات.

التكلفة: تختلف تكاليف حقن الفيلر وحقن الدهون وتتباين بشكل كبير اعتمادًا على مكان الحقن وكمية الدهون الواجب جمعها أو عدد حقن الفيلر ولكن بشكل عام تعد جلسة حقن الدهون أكبر تكلفة من جلسة حقن الفيلر، ولكن على المدى البعيد تعد تكلفة حقن الدهون أقل لأن نتائجه تدوم لفترة أطول على عكس حقن الفيلر الذي ستصبح تكاليفه أكبر على المدى البعيد.

النقاهة والتعافي: يحتاج المريض بعد إجراء حقن الدهون إلى فترة قصيرة من النقاهة لعدة أيام في حين لا يحتاج حقن الفيلر إلى فترة نقاهة أو راحة بعد انتهاء العملية.

الاختلاطات والآثار الجانبية: توجد بعض الآثار الجانبية المشتركة بين حقن الفيلر وحقن الدهون وهي: التورم والاحمرار والألم والمضض والحكة وظهور طفح جلدي.

ولكن يحمل حقن الدهون لوحده خطر حدوث تنخر شحمي مكان الحقن في حين يترافق حقن الفيلر مع خطر حدوث تنخر جلدي مكان الحقن بالإضافة إلى إمكانية حدوث رد فعل مناعي في بعض الحالات النادرة.

في النهاية إذا كنت تريد إجراء تعديل بسيط في مكان واحد أو مكانين يمكنك اللجوء إلى حقن الفيلر دون وجود حاجة لأخذ وقت للتعافي والذي سيمنحك وجه متألق ويجدد من نضارة بشرتك، ولكن كل ما زادت متطلباتك ورغبتك بتحديد المنطقة الخاضعة للعملية كان من الأفضل إجراء حقن للدهون لما يقدمه من نتائج ممتازة في تحديد وتجميل الوجه وغيره من المناطق في الجسم.

دراسات حول حقن الفيلر وحقن الدهون:

في نوفمبر عام 2016، نشرت مراجعة حول حقن الدهون لتكبير الثدي، كان الغرض منها تلخيص المعرفة الحالية حول أمان وفعالية إجراء حقن الدهون لتكبير الثدي مع التركيز على التقنيات السريرية والنتائج والاختلاطات.

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/27618391/

في أكتوبر عام 2016، نشرت مراجعة حول حقن الفيلر وما يسببه من مشاكل واختلاطات وعلاج هذه الاختلاطات، فمع تزايد إجراء عمليات حقن الفيلر في تضخيم النسج الرخوة في الوجه وغيرها من مناطق الجسم، ازداد حالات ظهور الاختلاطات والآثار الجانبية، ويؤمن هذا المقال لمحة موسعة وشاملة حول اختلاطات حقن الفيلر وكيفية علاج كل من هذه الاختلاطات والوقاية منها.

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/27662522/

في نوفمبر عام 2015، نشرت مقالة حول تقنيات حقن الفيلر لإعادة نضارة الوجه بالإضافة إلى استخدامات الفيلر في زيادة حجم أو تضخيم النسيج، وقد وضح الكاتب أنه وعلى الرغم من وجود العديد من أنواع الفيلر إلا أنه يبقى الدور الأكبر لتقنية الحقن التي يستخدمها الطبيب.

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/26505544/

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال ما الفرق بين حقن الدهون وحقن الفيلر؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp