ما هي أنواع الليزر التي تستخدم في تقشير الجلد؟

تقشير الجلد بالليزر

في حال كنت ترغبين بإجراء عملية تجميلية تتضمن تقنية الليزر فقد تجدين أن البحث والقراءة عن الإجراءات التي تتضمن استخدام الليزر أمر صعب كتعلم لغة جديدة. كلمة ليزر Laser هي اختصار لـ Light amplification by stimulated emission of radiation والتي تعني تضخيم الضوء بانبعاث الإشعاع المُنَبَّه، وبتعبير أبسط الليزر هو مصدر لضوء وحيد طول الموجة (لون واحد من الضوء) عالي الطاقة والذي يمكن أن يُركّز بشكل دقيق وإرساله إلى منطقة صغيرة جدّا.
أحد أهم استخدامات الليزر في الوقت الحالي هو تقشير الجلد والذي يهدف إلى تخفيف التجاعيد الوجهية والتشوهات الجلدية مثل العيوب أو ندوب حب الشباب، وكما ذكرنا تعتمد التقنية على توجيه إشعاعات نابضة قصيرة الموجة ومركزة من الضوء على الجلد المشوه لإزالة طبقات الجلد بشكل دقيق. ومع التقدم العلمي والطبي خلال السنوات الأخيرة ظهرت عدة أنواع من الليزر والتي تختلف من حيث المصدر والاستخدام والنتائج والمخاطر الذي جعل معظم السيدات في حيرة حول الليزر الأنسب لحالتهن ومشكلتهن لذلك يجب عليكِ استشارة طبيبك حتى يتمكن من فحصك ومعرفة ما ترغبين به حتى ينصحك بالإجراء الأفضل لك.

من هو المرشح الأفضل لإجراء عملية تقشير الجلد بالليزر؟

إذا كنتِ تعانين من الخطوط الناعمة أو التجاعيد حول عينيكِ أو فمك أو على جبهتك، أو توجد بعض الندوب الناجمة عن حب الشباب، أو عدم استجابة جلدك بعد عملية شد للوجه، إذًا قد تكونين مرشحة مناسبة لإجراء تقشير الجلد بالليزر.

إذا كنت تعانين من حب الشباب أو الجلد القاتم فقد لا تكونين مرشحة مناسبة لإجراء العملية، كما أنه لا ينصح بإجراء هذه العملية لإصلاح علامات الشد، لذلك يجب عليك استشارة طبيب فيما إذا كان تقشير الجلد بالليزر هو الإجراء الأنسب لك.

ما هي أنواع الليزر التي تستخدم في تقشير الجلد؟

يوجد العديد من أنواع الليزر المستخدمة في العمليات التجميلية على الجلد ولكن يوجد نوعين أساسيين من الليزر الذي يستخدم في العمليات التجميلية وهما: الليزر المقشر والليزر غير المقشر.

يعمل الليزر المقشر على تبخير وإزالة الطبقات السطحية من الجلد المتضرر أو التالف في حين يعمل الليزر غير المقشر على الطبقات العميقة من الجلد دون التأثير على الطبقات السطحية منه، يتم تقسيم هذين النوعين إلى العديد من الأنواع المختلفة، حيث يوجد مئات الأنواع والأصناف لكنها جميعها تندرج تحت هذين الصنفين.

أكثر الأصناف استخدامًا في تقشير الجلد هي أصناف تابعة لنوع الليزر المقشر وأهمها ليزر ثنائي أوكسيد الكربون CO2 Laser وليزر الإيربيوم Erbium Laser، كلاهما يعمل على إزالة الخلايا الجلدية المتأذية من المستويات السطحية للجلد.

تقشير الجلد بليزر ثنائي أوكسيد الكربون CO2 Laser: تُستخدم هذه التقنية منذ سنوات طويلة لعلاج مختلف المشاكل الجلدية والتي تشمل التجاعيد والندوب والثآليل والغدد الدهنية المتضخمة في الأنف وغيرها من المشاكل الجلدية المختلفة.

يستخدم الإصدار الأحدث من تقنية التقشير بليزر CO2 (ليزر CO2 المجزأ) إما أشعة ضوئية قصيرة النبضات وضعيفة الطاقة أو أشعة ضوء مستمر والتي يتم تطبيقها على الجلد على شكل عملية مسح لإزالة طبقات رقيقة من الجلد وإحداث أقل أذية حرارية ممكنة، يستغرق التعافي بعد العملية ما يقارب الأسبوعين.

تقشير الجلد بليزر الإيربيوم Erbium Laser: مصمم هذا الليزر لإزالة طبقات الجلد السطحية وتخفيف الخطوط ولتجاعيد العميقة في منطقة الوجه واليدين والعنق والصدر، كما يستخدم ليزر الإيربيوم لعلاج حالات الجلد الداكن.

أحد أهم ميزات ليزر الإيربيوم هو قلة إحداثه للأذيات الحرارية للنسج المجاورة لممكان العملية، حيث يسبب هذا الليزر آثار جانبية أقل مثل التورم والتكدم والاحمرار، لذلك يكون التعافي أسرع عند استخدام ليزر الإيربيوم مقارنة بليزر ثنائي أوكسيد الكربون.

في بعض الحالات يستغرق التعافي أسبوعًا واحدًا فقط، ولكن يجب عليك التأكد من طبيبك حول مدة التعافي الأفضل لك.

التحضير لإجراء تقشير الجلد بالليزر:

في البداية عليك استشارة جرّاح تجميل أو طبيب جلدية مختص لمعرفة ما إذا كنت مرشحة مناسبة لإجراء تقشير الجلد بالليزر، سيحدد الطبيب نوع الإجراء ونوع الليزر الأفضل لحالتك بعد أخذ تاريخك الطبي وإجراء فحص سريري لك ومعرفة النتائج التي ترغبين بها.

أخبري الطبيب في حال كنت تعانين من قرحات البرد أو تظهر لديك نفطات أو بثرات حول فمك عند الإصابة بحمى فإن تقشير الجلد بالليزر قد يحرض ظهورها عند الأفراد المعرضين للخطر الإصابة.

في حال قررت الخضوع للإجراء سيطلب الطبيب منك تجنب تناول أي أدوية أو مكملات غذائية قد تؤثر على تخثر الدم مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين أو فيتامين E لمدة 10 أيام قبل العملية.

في حال كنت مدخنة يجب عليك التوقف عن التدخين لمدة لا تقل عن أسبوعين قبل العملية وبعدها لأن التدخين يطيل فترة التعافي والشفاء.

سيصف لك الطبيب مضاد حيوي قبل الإجراء للوقاية من العدوى الجرثومية بالإضافة لمضاد فيروسي إذا كنت معرضة للإصابة بقرحات البرد أو بثرات الحمى.

ماذا يمكن أن تتوقع في عملية تقشير الجلد؟

بشكل عام تعتبر عملية تقشير الجلد عملية بسيطة لا تحتاج إلى البقاء في المشفى، قد يقوم الطبيب علاج كل ثنية وجهية حول العينين والفم أو الجبهة على حدة أو سيقوم بالعمل على كامل الوجه.

في حال كان الطبيب يعالج أجزاء محددة من جلد الوجه فستستغرق العملية حوالي 45-30 دقيقة أما في حال تقشير كامل جلد الوجه فستستغرق العملية ما يقارب الساعتين.

بعد الانتهاء من الإجراء سيقوم الطبيب بتضميد المنطقة المعالجة وبعد مرور 24 ساعة على الإجراء ستحتاجين إلى تنظيف مكان العملية 5-4 مرات يوميًا ثم يجب عليك دهن مرهم سيصفه لك الطبيب لمنع تشكل ندبة أو جلبة مكان العملية.

يستغرق شفاء المنطقة المعالجة 21-10 أيام اعتمادًا على حالتك، ومن الطبيعي تورم المنطقة بعد الإجراء وقد يصف لك الطبيب بعض الستيروئيدات لتخفيف التورم.

اختلاطات ومخاطر تقشير الجلد بالليزر:

على الرغم من أن تقشير الجلد بالليزر لا يعطي نتائج مثالية إلا أن يحسن من مظهر الجلد والبشرة ولكن مع ذلك فإنه يحمل بعض المخاطر المحتملة والتي تتضمن:

  • الحروق أو أي اذية أخرى ناجمة عن حرارة الليزر.
  • تشكل ندبات.
  • تغير في لون الجلد أو تصبغه وذلك يتضمن أن تصبح بعض مناطق الجلد أغمق لونًا أو أفتح.
  • تفعيل إصابة كامنة بقرحات البرد الناجمة عن فيروس الحلأ.
  • الإصابة بعدوى جرثومية.
  • قد تظهر الدُخَينات (وهي نتوءات صغيرة بيضاء اللون) في الأماكن المعالجة باستخدام الليزر خلال فترة التعافي، سيقوم طبيبك بعلاجها في حال ظهورها.

دراسات حول تقشير الجلد بالليزر:

في يونيو عام 2018 نُشرت مراجعة تتحدث عن اختلاطات عملية تقشير الجلد والعناية بعد الإجراء، حيث تحدث الباحثون عن أهمية العناية بعد إجراء تقشير الجلد بالليزر للتقليل من خطر الإصابة بالاختلاطات، وتم التأكيد على أن معرفة الطبيب والمريض للاختلاطات الممكنة بعد إجراء عملية تتضمن استخدام الليزر يعزز من القدرة على الوقاية منها والتعامل معها في حال الإصابة بها.

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/29236557/

في فبراير عام 2011، نُشرت دراسة سريرية ونسيجية حول أمان وفعالية جلسة واحدة من تقشير الجلد باستخدام ليزر ثنائي أوكسيد الكربون في طور النبض الفائق، حيث يسبب تقشير الجلد باستخدام ليزر ثنائي أوكسيد الكربون المقشر المجزأ أذية للجلد عند إزالته للبشرة وبعض أجزاء الأدمة بالإضافة إلى ارتفاع حرارة المنطقة، حيث يؤدي كل ما سبق إلى تشكل كولاجين جديد وشد الجلد، وتوصل الباحثون إلى أن ليزر ثنائي أوكسيد الكربون المجزأ يسمح بالقيام بمختلف أنواع تقشير الجلد على درجة عالية من الأمان والفعالية في تصحيح الندوب في جلسة واحد.

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/20814788/

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال ما هي أنواع الليزر التي تستخدم في تقشير الجلد؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp