هل عملية تجميل الأذن آمنة؟

هل عملية تجميل الأذن آمنة؟

صحيح

نعم، تُعد عملية تجميل الأذن من أكثر الجراحات الكبرى أمانًا مقارنةً بعمليات التجميل الأخرى، إذ بلغ عدد العمليات في 2020 وحدها 53,095 بزيادة قدرها 46% عن العقدين السابقين، وارتفع معدل رضا المرضى مع القليل من الاختلاطات والآثار الجانبية التي تزول غالبًا في الأيام القليلة التالية للعملية. يساعد تجميل الأذن في تصحيح العديد من الحالات التجميلية والمرضية، ويمنح نتائج سريعةً مع القدرة على العودة للنشاطات اليومية مباشرةً بعد الإجراء، لذا أصبح من أكثر العمليات طلبًا لما يقدمه من تحسن في الحالة النفسية وتغير في نوعية الحياة والحالة الاجتماعية.

نبذة مختصرة عن تجميل الأذن

تُعد عملية تجميل الأذن إحدى عمليات التجميل الشائعة في الوقت الحالي، وتحظى بمعدل رضا مرتفع ونتائج ممتازة. تساعد العملية على تصحيح العيوب الخلقية التي تظهر منذ الولادة أو مع النمو، وتمكن من استعادة الشكل الطبيعي بعد الإصابات والحوادث، وتزيل الزوائد الجلدية والكيسات الدهنية والشذوذات الأخرى لتمنحك الشكل المرغوب وترفع الثقة بالنفس والرضا عن الذات، رغم أنها قد تترافق مع بعض الاختلاطات والآثار الجانبية النادرة مثل النزف والتندب والعدوى.

يلجأ الجراح إلى إحداث شق جراحي في أماكن محددة اعتمادًا على نوع التشوه والشذوذ المرافق، وغالبًا ما يتوضع الشق على الوجه الخلفي للأذن كي يبقى خفيًا بعد العملية، أو قد يُجرى على الوجه الأمامي في بعض الحالات بين طيات الصيوان.

يزيل الطبيب الطية الموجودة على حافة الأذن مع الغضاريف الزائدة ويصحح التشوه الشكلي ويثبت الأذن بغرز دائمة خفية دون الإفراط في إرجاعها للخلف، وتعتمد النتائج بشكل كبير على خبرة الجراح ونوع العمل الجراحي وتعقيده.

أسباب اللجوء لتجميل الأذن

هناك أسباب عديدة قد تدفعك إلى الخضوع لعملية تجميل الأذن، ومنها:

  • تصحيح التشوهات الشكلية والشذوذات الخلقية في صيوان الأذن.
  • علاج بعض الحالات المرضية مثل انسداد مجرى السمع الخارجي والنواسير أمام الأذن والغضاريف الزائدة.
  • علاج الأذنين البارزتين (أذن الخفاش) وإرجاح مستوى الأذنين نحو الخلف.
  • استرجاع المظهر الطبيعي للأذن بعد الحوادث والإصابات.
  • تصغير الأذنين الكبيرتين والبارزتين ومنحهما مظهرًا مقبولًا.
  • زيادة الثقة بالنفس وتحسين الحالة الاجتماعية للمريض.

سلبيات عملية تجميل الأذن

تترافق عملية تجميل الأذن -كما في جميع العمليات الجراحية الأخرى- مع مخاطر واختلاطات عديدة رغم ندرتها، ومنها:

  • النزف والعدوى.
  • الآثار الجانبية للتخدير.
  • التندب، حيث تكون الندبات دائمةً عادةً، لكنها تتوضع على الوجه الخلفي للأذن أو ضمن طياتها ما يخفيها عن النظر.
  • عدم تناظر موقع وشكل الأذنين، وقد ينتج ذلك عن التغيرات خلال عملية الشفاء أو عدم نجاح الإجراء الجراحي.
  • تغير إحساس الجلد، وعادةً ما يكون مؤقتًا.
  • التفاعلات التحسسية، نتيجة التحسس للمواد الجراحية.
  • التصحيح المفرط لشكل الأذن، ما قد يعطي انطباعًا مصطنعًا لمظهر الأذن.

هل عملية تجميل الأذن آمنة؟

نعم، تُعد عملية تجميل الأذن من أكثر العمليات أمانًا، ويشعر أغلب الناس بالرضا عن النتائج رغم وجود اختلاطات نادرة. وجد باحثون ألمانيون أن الخاضعين للعملية أقروا بتحسن نوعية حياتهم بعد إجرائها، وتمتعوا بحياة اجتماعية أفضل. يختلف معدل الاختلاطات والأمان تبعًا لعوامل عدة:

  • نوع التشوه الموجود.
  • حجم الأذنين وشكلهما.
  • تعقيد العمل الجراحي والحاجة إلى إجرائه على مراحل.
  • خبرة الجراح ومهارته.
  • النتيجة التي يرغب بها المريض.

هناك عدة شروط للمرشحين لإجراء هذه العملية، وتحقيقها يكفل الحصول على النتائج المرغوبة قدر الإمكان، ومنها:

  • أن يتجاوز المريض سن الخامسة من العمر، إذ تصبح الأذنان كاملتي النمو بنسة 90% ولا تطرأ عليهما تغيرات كبيرة مع تقدم العمر.
  • يكون هناك استطباب واضح لإجراء العملية، مثل الأذنين البارزتين والإصابات والتشوهات الخلقية.
  • التمتع بصحة جيدة دون أمراض خطيرة أو مهددة للحياة، لأن هذا يرفع نسبة النجاح ويقلل من الاختلاطات المرافقة.
  • أن يكون المريض غير مدخن، أو يقلع عن التدخين قبل فترة كافية من العملية.

تشير أحدث الإحصائيات إلى أن معدل الرضا التام عن نتائج عملية تجميل الأذن التي تشمل قطع الغضروف بلغ 74%، وبلغت نسبة المستائين منها 1%  فقط، فيما تنوع مقدار الرضا في النسبة المتبقية، لذا يمكن القول أن هذه العملية آمنة مع معدل رضا مرتفع ونتائج مرضية للجراح والمريض على حد سواء.

ما مدى استمرارية النتائج؟

تمنحك عملية تجميل الأذن نتائج مباشرةً، إذ يلاحظ المرضى الفرق مباشرةً بعد إزالة الضمادات المغطية للأذن والداعمة لها، وهذا يحتاج إلى أسبوع أو أسبوعين على الأكثر، لكن في بعض الحالات المعقدة، تحتاج النتائج فترةً أطول وتظهر على مراحل مع مرور الزمن.

تؤدي عملية تجميل الأذن عادةً إلى نتائج دائمة، ولن تحتاج/ين إلى إجرائها سوى مرة واحدة في العمر ما لم تحدث أي اختلاطات أو آثار جانبية. من المهم اتباع التوصيات والنصائح الطبية بدقة لتسريع عملية الشفاء والحصول على النتيجة الأفضل.

نصائح قبل وبعد الإجراء

تمنحك عملية تجميل الأذن تغييرات تحسن حياتك وتؤثر بشدة على مظهر الوجه، لكن عليك اختيار الجراح المناسب الذي يملك خبرة ومهارةً كافيتين لإجراء هذا النوع من العمليات.

نصائح قبل الخضوع للعملية:

  • إيقاف تناول الأسبرين والأدوية المميعة للدم تجنبًا للنزف الشديد أثناء وبعد العملية.
  • إيقاف التدخين قبل أسبوعين على الأقل من الإجراء لتحسين عملية الشفاء.
  • استشارة الطبيب بشأن الأدوية المستخدمة قبل الجراحة لإيقاف بعضها وتعديل بعضها الآخر.
  • الالتزام بتناول الأدوية التي وصفها الطبيب، وخاصة المضادات الحيوية ومسكنات الألم وإحضارها في موعد العملية لتجنب العدوى والألم.
  • يوصى بتناول دواء الأميكا قبل العملية بنحو أسبوعين والاستمرار به لمدة أسبوع بعدها، لأنه دواء عشبي يساعد على منع التكدم، إضافة إلى تناول فيتامين C الذي يعزز الشفاء.

نصائح بعد الخضوع للعملية:

  • تجنب لمس أو فرك الأذنين بعد العملية: تُجرى أغلب عمليات تجميل الأذن تحت التخدير الموضعي، وهذا يعني أنك لن تشعرين بالدوار والغثيان بعدها، وستتمكنين من العودة إلى حياتك الطبيعية مباشرةً، لكن عليك الحذر من لمس الأذنين بقسوة لأول أسبوعين حتى تبقين في المكان المناسب ولتجنب أذية الشقوق الجراحية والغرز الجلدية، ومن الأفضل النوم على الظهر، لتجنب الضغط عليهما.
  • استخدام الضمادات الداعمة للحفاظ على مكان الأذنين: سيضع الجراح ضمادات داعمة للأذنين بعد العملية لدعم القطب الجلدية والحفاظ على مكانهما الجديد وحمايتهما من الأذى، ويجب إبقاؤها طوال الوقت لأول أسبوعين للحفاظ على النتائج.
  • الإقلاع عن التدخين: من المعروف أن التدخين يؤثر في عملية شفاء الجروح وتشكل الندب فتتطلب وقتًا أطول للشفاء وتؤدي إلى ظهور ندب أكثر بروزًا. يؤدي التوقف عن التدخين قبل وبعد العملية بوقت كاف إلى تسريع الشفاء وتقليل الاختلاطات والعودة سريعًا إلى الحياة الطبيعية.
  • الحفاظ على وضعية رفع الرأس لأول أسبوعين بعد العملية: يساعد هذا على إزالة التورم سريعًا، نتيجة تسهيل حركة الدم والسوائل، لذا يوصى بوضع وسادتين تحت الرأس أثناء النوم في الأيام الأولى بعد العملية.
  • الحفاظ على أماكن الجروح: عدم حك أماكن الجروح، وتجنب التعرض للشمس، وتناول الطعام الصحي المتوازن.

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال هل عملية تجميل الأذن آمنة؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp