هناك اختلاف بين طبيعة الشعر المزروع والشعر الحقيقي؟

هناك اختلاف بين طبيعة الشعر المزروع والشعر الحقيقي؟

خطأ

لا يوجد فرق بين الشعر المزروع والطبيعي ولن تكونين قادرة على التمييز بينهما في أغلب الحالات. تخشى العديد من النساء الحصول على نتائج غير مرضية ومظهر غير متناسق في إجراءات علاج الشعر الخفيف والصلع لصعوبة الحصول على شعر مطابق لطبيعة الشعر الأصلي تمامًا. تؤمن عملية زراعة الشعر الجراحية الحصول على شعر مماثل لطبيعة شعرك الأصلي بدرجة كبيرة كونها تنطوي على أخذ بصيلات الشعر من الشخص نفسه وإعادة زراعتها في منطقة الصلع. ولا داعٍ للقلق بشأن الحصول على مظهر غير طبيعي أو مصطنع.

مقدمة عن عملية زراعة الشعر

ازدادت شعبية عملية زراعة الشعر بين النساء والرجال بشكل كبير خلال السنوات الماضيّة، ولا سيّما بعد تطوير تقنيات جديدة فيها وإجراء دراسات عديدة عن نتائجها الدائمة والمرضية بشكل عام. تهدف العملية إلى ملء الفراغات الناجمة عن تساقط شعر الرأس أو الحواجب لأسباب وراثية أو مرضية أو بيئية لإعطاء مظهر كثيف وصحي ومتجانس للشعر، ما يزيد من الثقة بالنفس، إذ تساعد العملية في التخلص من الضغط والإحراج الناجم عن الشعر الخفيف أو الصلع عند الرجال والنساء. تجرى العملية تحت التخدير الموضعي، وتتضمن أخذ بصيلات الشعر من منطقة مانحة، وإعادة زراعتها في منطقة الصلع.

هناك فرق بين الشعر الحقيقي والشعر المزروع؟

لا يوجد فرق بين الشعر الحقيقي والمزروع، إذ شكلت عملية زراعة الشعر ثورة حقيقية في مجال علاج مشاكل الصلع وتساقط الشعر لأسباب كثيرة أهمها النتائج المرضية والمظهر الطبيعي التي تمنحه لفروة الرأس. تعطي الكثير من علاجات الشعر الخفيف مثل زراعة الشعر بالخيوط  نتائج غير مرضية فيما يتعلق بنوعية الشعر المزروع،  ويعتبر من الصعب جدًا الحصول على شعر مماثل لطبيعة شعرك تمامًا، إذ تكونين قادرة على التمييز بينه وبين شعرك الأصلي في أغلب الأحيان. تنطوي عملية زراعة الشعر الجراحية على أخذ بصيلات الشعر من منطقة الصدر أو الظهر أو مؤخرة الرأس وإعادة زراعتها في منطقة الصلع. ينمو بعد عدة أشهر شعر مماثل لشعرك الأصلي ولن تستطيعين التمييز بين الشعر المزروع وشعرك الأصلي في أغلب الحالات.

طرق زراعة الشعر

هناك طريقتين لإجراء العملية:

  • طريقة الشريحة FUT)).
  • طريقة الاقتطاف (FUE).

طريقة الشريحة

  • هي الطريقة الأساسية في زراعة الشعر.
  • تحتاج إلى وقت أقل من طريقة الاقتطاف، إذ تستغرق ساعتين وسطيًا، تختلف المدة بحسب حالة المريض.
  • يمكن زراعة 1200 شعرة في جلسة واحدة.
  • طريقة قديمة ومجربة بصورة أكبر من الاقتطاف.

خطوات طريقة الشريحة

  • ينظف الجراح فروة الرأس بشكل جيّد.
  • يطبّق التخدير الموضعي باستخدام إبرة صغيرة.
  • يحدد الطبيب المنطقة المراد زرع الشعر فيها بدقة عن طريق رسم خط حولها.
  • يقص الطبيب باستخدام المشرط منطقة من الجلد غنيّة بالشعر وهي المنطقة المانحة.
  • يتم استخراج البصيلات منها ويضعها في سائل مغذي خاص إلى حين البدء بزراعتها.
  • يحدث الطبيب ثقوبًا في المنطقة المراد زراعة الشعر فيها ويزرع البصيلات فيها.
  • في النهاية يقطّب الطبيب الشق الجراحي الناجم عن قص الجلد.

طريقة الاقتطاف

  • طريقة جديدة إلى حد ما، بدأ العمل بها عام 2003.
  • لا يوجد شق جراحي أو قطب، ولكن ندب دائرية صغيرة.
  • يمكن زراعة 7000 أو 8000 شعرة في جلسة واحدة.
  • تستغرق مدة طويلة قد تصل إلى 8 ساعات.

خطوات طريقة الاقتطاف

وهي مماثلة لطريقة الشريحة في الخطوات الأولى والأخيرة:

  • يجري الجراح تخدير موضعي لفروة الرأس بعد تنظيفها ويحدد المنطقة المراد زراعة الشعر فيها برسم خط حولها.
  • يستعين الجراح بأداة دقيقة جدًا ليستخرج البصيلات منها مباشرةً من المنطقة المانحة، من دون الحاجة إلى استخدام المشرط أو إجراء شق جراحي طويل.
  • يضع الطبيب البصيلات في سائل مغذي إلى حين زراعتها في المنطقة المراد زراعة الشعر فيها، ويكمل كما في طريقة الشريحة.

مقارنة بين الطريقتين

طريقة الشريحةطريقة الاقتطاف
طريقة قديمة.طريقة حديثة إلى حد ما.
تحتاج الجلسة الواحدة وقت أقل.تحتاج الجلسة الواحدة وقت أطول.
يمكن زراعة 1200 شعرة بالجلسة.يمكن زراعة 8000 شعرة بالجلسة.
تحتاج إلى شق جراحي وقطب.لا يوجد شق وإنما ندب دائرية صغيرة.
تجرى تحت تخدير موضعي.تجرى تحت تخدير موضعي.
تظهر النتائج النهائية بعد عدة أشهر.تظهر النتائج النهائية بعد عدة أشهر.
لا يوجد ضمان مؤكد على نتائج العملية.لا يوجد ضمان مؤكد على نتائج العملية.

نتائج العملية

قبل الخضوع لعملية زراعة الشعر عليكِ معرفة مجموعة من الحقائق عن نتائج العملية والنتائج المحتملة، إليكِ أهمها:

  • يتساقط الشعر المزروع بعد الجراحة بأسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ولكنه أمر طبيعي لأنه يعود للنمو خلال شهر.
  • لن يعود شعرك إلى كثافته السابقة ولكن تفيد العملية بتوزيعه بشكل متجانس وإخفاء المناطق التي يخف فيها الشعر بشكل واضح.
  • سوف تلاحظين تغير واضح في كثافة شعرك بعد ستة إلى تسعة أشهر، إذ ينمو 60% من الشعر الجديد في هذه المدة.
  • تمنح عملية زراعة الشعر نتائج دائمة على عكس بقية العلاجات ولن تحتاجي إلى أية جلسات إضافية في أغلب الحالات.
  • لا يوجد ضمان مؤكد لنتائج العملية، إذ سجلت حالات نادرة لرفض للشعر المزروع وتساقطه.

مخاطر عملية زراعة الشعر

تنطوي عملية زراعة الشعر على مجموعة من المخاطر والآثار الجانبية، إذ تعتبر من الإجراءات التي تتطلب درجة تداخل جراحي عالية نسبيًا، تقل نسبة حدوث هذه الاختلاطات عند اختيار الجرّاح المناسب الذي يمتلك الخبرة الكافية. ومن أهم المخاطر التي تسببها عملية زراعة الشعر:

  • نزيف دموي.
  • اختلاطات ناجمة عن التخدير.
  • رد فعل تحسسي.
  • تلف الأعصاب.
  • عدوى.
  • تورم في فروة رأسك.
  • كدمات حول العينين.
  • إحساس بالخدر في فروة الرأس.
  • التهاب بصيلات الأشعار.
  • مظهر غير متناسق للشعر.
  • خسارة الشعر المزروع بشكل مفاجئ ولكن مؤقت.

نصائح لتقليل المخاطر والاختلاطات التالية للعملية

هناك العديد من القواعد التي تخفض معدل حدوث الاختلاطات بعد زراعة الشعر وتقلل وقت الشفاء، ومن أهم النصائح الواجب الالتزام بها بعد العملية:

  • يمكنك العودة إلى المنزل مباشرةً بعد الجراحة، ولكن عليكِ أخذ وقت راحة لعدة أيام.
  • تجنّب حك رأسك أو جرحه خلال الأيام الأولى بعد الجراحة.
  • احرصي على البقاء في جو مريح ودرجة حرارة معتدلة، قد يؤثر البرد أو الحر على عملية الشفاء.
  • غسل شعرك بلطف بعد مرور يومين على الجراحة.
  • ينصح العديد من الأطباء بتجنب النشاط الجنسي لمدة 10 أيام.
  • تجنّب الأنشطة العنيفة والرياضة لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر بعد الجراحة.
  • ننصحك بمراجعة الطبيب عدة مرات خلال الشهر الأول بعد الجراحة للتأكد من شفاء الجرح.
  • يتساقط الشعر خلال ستة أسابيع من الجراحة، وهو أمر طبيعي لا داعٍ للقلق.
  • تجنّب تناول المثلجات أو شرب الكحول خلال الأيام الأولى بعد الجراحة.
  • استخدام كمادات الماء الباردة أو مكعبات الثلج لتخفيف من التورم.
  • استخدام المسكنات او مضادات الالتهاب كما يصفها الطبيب.
  • محاولة النوم على جانبك أو على كرسي مريح لتجنب الضغط على الجرح.
  • تجنّب قص شعرك لمدة لا تقل عن ثلاثة إلى ستة أشهر بعد الجراحة.

حالات لا يمكن إجراء زراعة الشعر لها

تعطي نتائج دائمة ومرضية بالمقارنة مع العلاجات الأخرى المؤقتة، على الرغم من ذلك تواجه زراعة الشعر مجموعة من المشاكل والعقبات التي تمنع إجراءاها في كثير من الحالات ومن أهمها:

  • فقدان كامل للشعر يشمل كل أجزاء الفروة.
  • عدم توافر أماكن مانحة في الجسم.
  • وجود ندبات في فروة الرأس ناتجة عن إصابات رضية أو عمليات جراحية.
  • فقدان الشعر نتيجة العلاج الكيميائي.

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال هناك اختلاف بين طبيعة الشعر المزروع والشعر الحقيقي؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp