هل يمكن أن تحدث جلطات أثناء عملية شفط الدهون؟

هل يمكن أن تحدث جلطات أثناء عملية شفط الدهون؟

صحيح

نعم، قد تحدث جلطات أثناء عملية شفط الدهون، فمن الممكن أن تنفصل أجزاء صغيرة من الأنسجة الدهنية وتدخل في مجرى الدم، مسبّبةً بذلك انسدادات وعائية صغيرة في بعض الأعضاء الحيوية من الجسم مثل الرئتين، وهو ما يعرف بالانصمام الدهني «الجلطات الدهنية»، وهو واحد من المضاعفات الخطيرة المهددة للحياة، وقد يحدث أيضًا بعد العمليات الجراحية الكبيرة أو بعد التعرض لكسر في الساق دون تقديم العلاج الفوري المناسب.
قد تحدث جلطات دموية أيضًا بعد أسبوعين من عملية شفط الدهون، ومن أعراضها ما يلي:

  • هبوط ضغط الدم.
  • ضيق في التنفس.
  • الحمى.
  • تسرع دقات القلب.
  • ألم في الساق.

عملية شفط الدهون

عملية شفط الدهون هي إحدى عمليات الجراحة التجميلية التي تهدف إلى إزالة الدهون الزائدة غير المرغوب فيها من مناطق محددة في الجسم مثل الفخذين أو الوركين أو الأرداف أو البطن أو الذراعين أو الرقبة أو الظهر، وذلك بهدف تحسين شكل الجسم والحصول على مظهر خارجي جميل وجذاب. يُستخدم جهاز خاص في هذه العملية، يعمل على تفكيك الأجزاء الدهنية المتراكمة ويشفطها. عادةً ما يلجأ الناس إلى هذه العملية بعد فشل الوسائل التي اتبعوها من أجل إنقاص الوزن والتخلص من هذه الدهون الزائدة، مثل اتباع أنظمة غذائية معينة وممارسة التمارين الرياضية المختلفة.

طرق شفط الدهون

تعتمد طريقة إجراء عملية شفط الدهون على التقنية التي يحددها الطبيب الجرّاح، وسيختارها  بناءً على أهدافك العلاجية ومنطقة جسمك التي تريدين علاجها وما إذا كنت قد أجريت عمليات شفط دهون أخرى في الماضي.

شفط الدهون بتوريم المنطقة ونفخها:

تعد هذه الطريقة من أكثر عمليات شفط الدهون نجاحًا وشيوعًا واستخدامًا حول العالم، إذ يقوم الجراح أولًا بتخدير المنطقة المقصودة بمخدر موضعي مضافًا إليه محلول معقّم، يتألف من مادة تساعد على إزالة الدهون، ودواء خاص يُحدث انقباضات للأوعية الدموية لتجنب النزف، ثم يحقن هذا الخليط في المنطقة المطلوب شفط الدهون منها، ما يؤدي إلى تورّم المنطقة وتيبّسها.  

بعد ذلك، يُجري الجراح جروحًا صغيرة في جلدك ومن ثمّ إدخال أنبوب رفيع «قنية» تحت الجلد. تتصل هذه القنية بمضخة مفرغة من الهواء لامتصاص الدهون والسوائل من جسمك بطريقة تشبه آلية عمل المكنسة الكهربائية تقريبًا.

شفط الدهون عبر الأمواج فوق الصوتية:

قد تُستخدم هذه الطريقة بالتزامن مع الطريقة التقليدية، فهي تشبهها من حيث آلية شفط الدهون، ولكن تختلف عنها من حيث تكسير الدهون وتحطيمها، حيث يُدخل الجرّاح أنبوب معدني تحت الجلد ينبعث منه أمواجًا فوق صوتية، يرسلها جهاز خاص مصمم لهذا الغرض، مهمتها تمزيق جدران الخلايا الدهنية وتفتيت الدهون من أجل تسهيل إزالتها.

شفط الدهون عبر الليزر:

تستخدم هذه التقنية موجات من الليزر عالي الكثافة، يرسلها جهاز خاص من أجل تفتيت الدهون وإزالتها. حيث يقوم الجراح خلال العملية بإدخال ألياف الليزر واستحلاب رواسب الدهون من خلال شق صغير في الجلد، ومن ثم تُزال الدهون عبر قنية خاصة متصلة مع أنبوب إلى خارج الجسم.

شفط الدهون بمساعدة القوة الميكانيكية:

هي الطريقة المختارة عند وجود كميات كبيرة من الدهون أو إذا كنت قد أجريت عملية شفط دهون سابقة في الماضي. في هذه الطريقة، تتحرك  القنية داخل الجسم بشكلٍ سريع ذهابًا وإيابًا، إذ تسمح هذه الحركة بسحب الدهون بسهولة وبسرعة كبيرة، وقد تسبب بعض الألم والتورم والازعاج، ولكنها تسمح للجراح بإزالة الدهون بدقة.

حالات طبية لا يناسبها شفط الدهون

بعض الأشخاص مرشّحون لإجراء عملية شفط الدهون. لكن من ناحيةٍ أخرى، توجد العديد من الحالات التي يجب عندها تجنب إجراء هذه العملية، سنذكر منها ما يلي:

  • إذا كنت تعانين من بعض الأمراض، مثل السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والخثار الوريدي العميق.
  • وجود مشكلات صحية مزمنة.
  • الجهاز المناعي ضعيف.
  • إذا كنت تعانين من زيادة الوزن.
  • ترهل الجلد.
  • تناول بعض الأدوية التي قد تزيد من خطر حدوث النزف مثل مميّعات الدم.
  • خلال فترة الحمل والرضاعة.
  • وجود حساسية لبعض أدوية التخدير المستخدمة في العملية.
  • إذا كنت من المدخنين الشرهين.

شفط الدهون والجلطات

على الرغم من أنّ عملية شفط الدهون لها نتائج جميلة وجيدة، فقد تكون لها أيضًا مضاعفات خطيرة متعددة، ومنها حدوث ما تُسمى بالجلطة الدهنية، التي تنتج عن انفصال أجزاء صغيرة من الأنسجة الدهنية ودخولها إلى مجرى الدم الوريدي، مسبّبةً بذلك انسدادات وعائية صغيرة في بعض الأعضاء الحيوية في الجسم مثل الرئتين. قد تؤدي هذه الجلطات إلى الوفاة، ويجب على الفريق الطبي توقع حدوث مثل هذه المضاعفات والاستعداد لمعالجتها فورًا.

تُعد الإصابة بالجلطة الدهنية الرئوية نادرة الحدوث في عملية شفط الدهون، إذ تُقدر نسبتها بمعدل 1/1000000، وتُقدر نسبة الوفيات بها 5% من الحالات.

تحدث الجلطات الدهنية الرئوية عادةً بعد العمليات الجراحية الكبيرة التي تستغرق وقتًا طويلًا، ويكون فيها المريض تحت تأثير التخدير لوقت طويل من الزمن، وقد تحدث أيضًا عند تعرض شخص ما إلى كسر في رجله دون أن يُقدم له العلاج المناسب فورًا.

قد يكون الخطر النظري لحدوث الجلطات الدهنية أكبر نسبيًا عند شفط الدهون من مناطق معينة من الجسم مثل ربلة الساق والفخذين والبطن، أو إذا قام الطبيب بشفط كميات كبيرة من الدهون من مناطق متعددة في يوم واحد.

لحسن الحظ، تُعد الجلطات الدموية الخطيرة «الخثار الوريدي العميق DVT» المهددة للحياة نادرةً الحدوث بعد عمليات شفط الدهون. ولكن مع ذلك، لا بد من تجنب حدوث مثل هذه المضاعفات المهددة للحياة، سواء قبل العملية الجراحية أو بعدها. على سبيل المثال، قد يطلب طبيبك منك التوقف عن تناول حبوب منع الحمل قبل عملية شفط الدهون، فمن الوارد أن تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم.

يجب أن تُجرى هذه العملية في مستشفى مجهز بكل المعدات الطبية المتطورة اللازمة لعلاج مثل هذه الحالات الطارئة تحت إشراف أطباء من ذوي الاختصاص والكفاءة.

نصائح بعد العملية

عليك توقع حدوث بعض المعاناة بعد العملية، كما ينبغي معرفة أنّ نتائج عملية شفط الدهون لا تظهر بسرعة بعد الانتهاء منها، وقد تحتاج وسطيًا إلى شهر من الزمن.

تشكل الرعاية الصحية بعد العملية جزءًا مهمًا من مرحلة الشفاء لا يقل أهميةً عن مهارة الجراح وطريقة العملية المستخدمة. لذا عليك اتباع مجموعة من النصائح للحصول على النتيجة الأفضل:

  • استخدام أربطة ضاغطة لمدة 4 – 8 أسابيع، حيث ستساعدك على التخفيف من التورم الحاصل نتيجة العملية.
  • تقليل خطر الإصابة بالعدوى من خلال تناول بعض المضادات الحيوية التي سيصفها لك الطبيب.
  • شرب كميات كبيرة من السوائل واتباع أنظمة غذائية صحية ومتوازنة.
  • محاولة الحركة والمشي بشكل متكرر ومنتظم، والقيام ببعض التمارين الرياضية المفيدة للجسم الجديد.

الآثار الجانبية لعملية شفط الدهون

كما ذكرنا، قد تكون عملية شفط الدهون خطيرة في بعض الأحيان، لذلك من المهم مناقشة جميع مخاطرها وآثارها الجانبية مع طبيبك قبل إجراءها.

  • قد تعانيين من أذية دائمة في الأعصاب، أو تشعرين بالتنميل والتخدر بشكل مؤقت نتيجة أذية خفيفة للأعصاب في المنطقة التي تم شفط الدهون منها.
  • بعد الانتهاء من عملية شفط الدهون، تبدأ الأنسجة الموجودة داخل البطن بالانتفاخ والتورم، ويزداد ذلك بعد عدة أيام من العملية، وقد يستمر حتى ثلاثة أسابيع ليبدأ في الانخفاض.
  • تختلف الآثار الجانبية طويلة المدى لعملية شفط الدهون، فهي تزيل الخلايا الدهنية بشكل دائم من المناطق المستهدفة في الجسم. فإذا ازداد وزنك، ستبقى الدهون مخزنةً في أجزاء الجسم المختلفة. ومن الممكن أيضًا أن تظهر الدهون الجديدة تحت الجلد، وتصبح خطيرة إذا تشكلت حول الكبد أو القلب.
  • قد يصاب البعض الآخر بانخماصاتٍ جلدية في المناطق التي تم شفط الدهن منها، أو قد يتغير شكل الجلد ليُصبح متعرّجًا ومشوّهًا.

دراسة علمية عن شفط الدهون

جُمعت بيانات ومعلومات من مجموعة من المرضى الذين خضعوا لعملية شفط الدهون من أربعة جراحين مختلفين ومن عدة عيادات مختصة بجراحة التجميل في كولومبيا. أجريت مراجعة لهذه المعلومات ونُشرت عام 2009 في دورية “Aesthetic Surgery” وتمت مقارنة نتائج التقنيات المختلفة لشفط الدهون، وكانت النتائج كالتالي:

  • لقد عانى 5% من المرضى من ورم مصلي بعد الجراحة.
  • حدث تليّف بعد الجراحة لدى 2.3% من المرضى.
  • حدث فقر الدم لدى 18% من جميع المرضى، و60% من المرضى الذين خضعوا لعملية شفط الدهون الجاف.
  • عانى 90% من المرضى من آلام ما بعد الجراحة.
  • بلغت نسبة حدوث الجلطات في الأوردة العميقة 0.03%.
  • بلغ معدل الوفيات 0.01%، وكان السبب الرئيس في ذلك هو الانسداد الرئوي.
  • كانت النتائج الجمالية التي تم الحصول عليها باستخدام شفط الدهون عبر الأمواج فوق الصوتية أو الليزر مماثلة لتلك التي تم الحصول عليها باستخدام التقنيات الأخرى.

(مصدر الدراسة)

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال هل يمكن أن تحدث جلطات أثناء عملية شفط الدهون؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp