كيف يتم تصغير الأنف؟

تصغير الأنف

تعد عملية تصغير الأنف هي الإجراء التجميلي الأكثر شيوعًا الذي يتم إجراؤه في الولايات المتحدة، حيث يُجرى ما يقدر بنحو 220.000 عملية سنويًا. تهدف العملية إلى تقليل حجم الأنف وجعله يبدو أكثر تناسقًا وجاذبيةً. يتم تصغير الأنف عن طريق إجراء تعديلات على الحاجز الغضروفي الذي يفصل بين فتحتي الأنف أو على جسر الأنف أو ذروة الأنف أو تغيير الزاوية بين الأنف والشفة. تعتمد النتيجة النهائية على حجم وشكل الأنف الأولي. يجب التواصل مع الطبيب الجراح بشأن مخاوفك والشكل التقريبي الذي ترغب به. يجب أن تضع في اعتبارك أيضًا أن الجراحة وحدها لن تحل أي مشاكل عاطفية أو اجتماعية قد تعتقد أنها ناجمة عن أنفك أو مظهرك بشكل عام.

ما هي الأسباب التي تدفعك لإجراء عملية تصغير الأنف؟

يوجد أسباب عديدة تدفع الشخص لإجراء عملية تصغير الأنف، من بين هذه الأسباب:

  • ضخامة حجم الأنف
  • كبر حجم فتحتي الأنف
  • تحسين تناسب حجم الأنف مع ملامح الوجه وحجم الرأس
  • وجود نتوء على جسر الأنف في الأعلى
  • الشعور بالخجل وتحسين الحالة النفسية للمريض وتجنب تعرضه للتنمر والرض الاجتماعي
  • عدم تناظر شكل الأنف أو انحراف الوتيرة
  • تصحيح نتائج سابقة لعملية تصغير أنف غير ناجحة
  • في حال كان أنفك مشوهًا بسبب حوادث وإصابات أو ندبات سابقة.
  • تصحيح التشوهات الخلقية في شكل الأنف.

ما هي شروط إجراء عملية تصغير الأنف؟

يجب أن يتمتع المريض بصحة جيدة، ولا يعاني من مرض خطير أو ظروف طبية يمكن أن تضعف الشفاء.

يكون الشخص مرشحًا جيدًا لعملية تصغير الأنف إذا كان:

  • لا يعاني من أمراض مزمنة أو مدخن منذ فترة طويلة.
  • لا يعاني من التهابات جلدية وتعافى تمامًا من الإجراءات الجراحية السابقة في منطقة الأنف.
  • يملك توقعات واقعية حول كيف يمكن للعملية أن تغير المظهر.
  • لا يتناول مميعات الدم أو يعاني من اضطرابات تخثر الدم (يمكن أن يسبب ذلك نزيفًا شديدًا أثناء العلاج).

يعتمد شكل أنفك الحالي، وحالتك الصحية الحالية أو السابقة، وعمليات التجميل السابقة أيضًا في تحديد ما إذا كنت مرشحًا جيدًا لهذا الإجراء. إن استشارة طبيب تجميل معتمد هي أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كان هذا الإجراء يمكن أن يساعدك في تحقيق النتائج التي تبحث عنها.

كيف يتم التخطيط للعملية؟

يجب أن تجتمع مع الطبيب قبل العملية لتتحدث معه حول ما تريد وعن سبب رغبتك في العملية. يجب إعطاء الطبيب جميع المعلومات حول حالتك الصحية والأمراض التي تعاني منها أو عانيت منها في الماضي، أخبره أيضًا بالأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الأدوية العشبية والأدوية التي تتناولها بدون وصفة طبية.

 سيفحص الجراح أنفك وقد يأخذ بعض الصور له قبل العملية، وسيقيس الطبيب طولك ووزنك. سيطلب منك أيضًا التوقيع على الموافقة بإجراء العملية ومعرفتك المسبقة بكل المخاطر أو الآثار الجانبية المحتملة. قد يُطلب منك أيضًا التحدث إلى أعضاء آخرين في الفريق الطبي، مثل الطبيب النفسي أو طبيب التخدير.

إذا كنت تعانين من زيادة الوزن أو تخططين للحمل، فقد يقترح الطبيب تأخير العملية.

كيف يمكن للمريض المساهمة في نجاح العملية؟

  • الحفاظ على وزن مناسب باتباع نظام غذائي جيد وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الالتزام بالتعليمات التي يقدمها الطبيب قبل وبعد العمل الجراحي.
  • التوقف عن التدخين لمدة ستة أسابيع على الأقل قبل العملية، حيث تساعد في تقليل مخاطر حدوث المضاعفات.
  • إزالة الشعر في مكان إجراء العملية.
  • غسل الوجه جيدًا خلال الـ 24 ساعة التي تسبق العملية للتأكد من أن المنطقة نظيفة قدر الإمكان.

كيف يتم تصغير الأنف؟

يمكن إجراء عملية تصغير الأنف:

  • إما من داخل فتحات الأنف (تسمى عملية تصغير الأنف المغلقة): يستطيع الجرَّاح الذي يستخدم هذه الطريقة إجراء التعديلات المطلوبة على الأنف دون الحاجة لشقوق جراحية خارجية، وبالتالي لن ينتج عنها أي ندبات ظاهرة. لكنها تتطلب خبرة وتدريبًا أكبر.
  • أو عن طريق إجراء شق صغير بين فتحتي الأنف (وهذا ما يسمى عملية تجميل الأنف المفتوحة): تسمح هذه الطريقة برؤية الأنف بشكل كامل ومشاهدة كافة تفاصيله ومكوناته وتقييمه بدقة ما يسمح للجرَّاح إجراء تغييرات جذرية بشكل أكبر.

كما يوجد عدة أنواع لعملية تصغير الأنف اعتمادًا على منطقة الأنف التي يتم العمل عليها وهي:

  • تعديل جسر الأنف:

تُجرى عملية جراحية في جسر الأنف، ويزيل الطبيب العظام والغضاريف التي تسبب “النتوء” في جسر الأنف.

  • تعديل ذروة الأنف:

عنما تُجرى العملية على طرف الأنف، يزيل الطبيب جزءًا من الغضروف الموجود في الحافة السفلية لذروة الأنف أو يعيد تشكيله. يمكن القيام بذلك من خلال عملية تجميل الأنف المغلقة أو المفتوحة.

  • تقليل طول الأنف:

يعدّل الطبيب على الحاجز الغضروفي للمساعدة في تقليل الطول الكلي للأنف. يمكن أن يؤدي التعديل على الغضروف عند طرف الأنف أيضًا إلى تقليل طول الأنف.

  • تقليل عرض الأنف:

يمكن للجراح أن يقلل من عرض الأنف لجعله أضيق عن طريق كسر العظم بشكل جزئي وإعادة تشكيله بطريقة مناسبة.

ما هو البديل عن عملية تصغير الأنف؟

لا يوجد بديل عن عملية تصغير الأنف. يمكن استخدام الخيارات غير الجراحية مثل الفيلر كعلاج مؤقت ولأغراض تجميلية.

 كم تبلغ فترة التعافي وماذا قد يحصل خلالها؟

قد يحصل نزيف بسيط من الأنف في اليوم الأول أو الثاني بعد العملية، وتزيد الأنشطة التي تساعد على تدفق الدم للوجه (مثل الانحناء أو رفع الأغراض أو الاستحمام بالماء الساخن) من فرصة حدوث النزيف.  معظم المرضى يحتاجون لأخذ إجازة أسبوعين على الأقل من العمل بعد العملية.

متى تظهر نتائج العملية؟

قد يستغرق التورم عدة أشهر حتى يختفي بشكل نهائي، كما يستغرق الأمر عدة أشهر حتى تظهر النتيجة النهائية للعملية. يشعر معظم المرضى بالرضا عن النتيجة النهائية، لكن يجد البعض صعوبة في التعود على شكل الأنف الجديد.

ما هي أهم التوصيات بعد العملية؟

  • المحافظة على الرأس مرفوعًا للأعلى والنوم على وسائد إضافية للمساعدة على تخفيف التورم.
  • شرب كميات كافية من المياه واتباع نظام غذائي غني بالألياف، وهذا قد يساعد على تسريع شفائك.
  • استخدام كريم واق شمسي قبل الخروج والتعرض لأشعة الشمس.
  • يجب المحاولة بعدم العطاس من أنفك.
  • تستطيع القيام بأنشطة خفيفة بعد حوالي الأسبوعين، إلا أنه يجب تجنب التمارين الشاقة ورفع الأشياء الثقيلة لمدة ستة أسابيع.
  • تجنب الجماع لمدة أسبوعين على الأقل.
  • الاعتناء بالجرح وتبديل الضمادات كما يطلب منك الطبيب.
  • الالتزام بالأدوية والتوصيات بعد العملية
  • الحفاظ على وزن صحي وممارسة الرياضة، لأن زيادة الوزن سيؤثر على النتائج.

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال كيف يتم تصغير الأنف؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp