ما هي الحالات التي لا يمكن فيها زراعة الشعر؟

ما هي الحالات التي لا يمكن فيها زراعة الشعر؟

يجب أن تتوفر عدة شروط في حال رغبت بإجراء عملية زراعة الشعر، ومنها: أن تكون قادرًا على التأقلم جيدًا مع نتيجة العلاج، وأن حالتك الصحية جيدة، ولا تعاني من أي أمراض تؤثر على عملية الشفاء، وأن يكون لديك معلومات تفصيلية كافية عن نتائج العملية. ومن أهم الحالات التي لا يمكن فيها زراعة الشعر هي غياب المنطقة المانحة للشعر سواء في فروة الرأس أو بقية الجسم وحالات تراجع الشعر الناتجة عن العلاج الكيميائي، إضافةً إلى غياب تعاون المريض وعدم التزامه بجميع توصيات الطبيب قبل العملية. في هذا المقال سنتناول أهم الحالات التي لا يمكن فيها إجراء عملية زراعة الشعر.

نبذة عن عملية زراعة الشعر

لقد ازدادت شعبية عملية زراعة الشعر حول العالم بسبب النتائج الممتازة التي تعطيها إضافةً إلى قلة تأثيراتها الجانبية ومضاعفاتها الخطيرة. إنها عملية آمنة ولها عدة طرق تتمتع جميعها بفعاليتها المرتفعة. تعالج عملية زراعة الشعر العديد من المشكلات التجميلية والمرضية وتُوفر حلًا مثاليًا لها، ومن أهمها الصلع الوراثي والصلع الذكوري والإصابة ببعض الأمرض التي تسبب تساقط الشعر وخفة الشعر وقلته وما ينتج عنه من فراغات تعطي صاحبها مظهرًا محرجًا وتؤثر في نفسيته وتقلل ثقته بنفسه. تمكنك عملية زراعة الشعر من استعادة المظهر الطبيعي لشعر الرأس.

مميزات وعيوب إجراء زراعة الشعر

قد تكون التأثيرات النفسية والجمالية الناجمة عن قلة الشعر أو تساقطه وما ينجم عنه من فراغات محرجة كثيرًا من أهم الأسباب التي تدفع الناس إلى زراعة الشعر. لكن هذا لا يمنع أنّ لها مميزات وعيوب لا يمكن غض الطرف عنها:

مميزات زراعة الشعر

  • الحصول على شعر يغطي فروة رأسك بالكامل دون ترك أي فراغات وتعبئة الفراغات التي قد تحدث في لحى الرجال.
  • ستخلصك عملية زراعة الشعر من الإحراج والضغط الناجم عن خفة الشعر، وستعيد لك ثقتك بنفسك.
  • تؤمن العملية استعادة خط الشعر بمقدمة الرأس.
  • ستؤدي العملية إلى نمو شعر مماثل لطبيعة شعرك القديمة ولا يمكن التمييز بين الشعر الأصلي والمزروع في أغلب الحالات.

عيوب زراعة الشعر

  • مثل أي إجراء جراحي آخر، قد ينتج عن الإجراء بعض الاختلاطات مثل: حدوث نزيف وتورم في فروة الرأس أو الإصابة بحكة أو التعرض للعدوى أو تكون قشرة على المنطقة المانحة.
  • تكاليف زراعة الشعر كبيرة مقارنة بأي إجوسيلة أخرى.
  • إذا لم يكن الطبي خبيرًا، قد لا تنجح العملية.
  • قد يسقط الشعر المزروع، أي لا يوجد ضمان قوي لاستمرارية الشعر.

الطرق المتنوعة لزراعة الشعر

توجد ثلاث طرائق لإجراء عملية زراعة الشعر:

  • زراعة الشعر بطريقة الاقتطاف FUE.
  • زراعة الشعر بطريقة الشريحة FUT.
  • زراعة الشعر بالروبوت.

زراعة الشعر بطريقة الاقتطاف FUE

هي الطريقة الأحدث في عملية زراعة الشعر، تؤخذ فيها بصيلات الشعر من مؤخرة الرأس ويعاد زراعتها من جديد في المنطقة المطلوبة.

خطوات الإجراء:

  • في البداية سيقوم الجراح بحلاقة الشعر في المنطقة المانحة بالإضافة إلى حلاقة الأشعار حول منطقة الزراعة.
  • ثم سيقوم بتحديد خط الجبهة مع مراعاة انسجامه مع ملامح الوجه.
  • بعد ذلك سيتم تحديد أبعاد المنطقة المانحة بدقة عبر رسم خط حولها.
  • ثم سيجري الطبيب تخديرًا موضعيًا لفروة الرأس بعد تنظيفها جيدًا.
  • ثم سيقوم باقتطاف البصيلات الشعرية من المنطقة المانحة باستخدام جهاز خاص صغير يتراوح قطره بين 0.7 – 0.9 ملم.
  • يتم اقتطاف البصيلات من أماكن متفرقة ومتباعدة لكي لا يترك أي أثر بعد الاستشفاء.
  • تُحفظ البصيلات داخل سائل مخصص للحفاظ عليها.
  • بعد ذلك سيقوم الجرَّاح بإجراء مجموعة من الشقوق الدقيقة بواسطة أداة صغيرة حادة حيث سيتم زراعة البصيلات التي تم استخراجها وحفظها.
  • يبدأ الجرَّاح بزراعة البصيلات في الشقوق، ثم تُنظف المنطقة وتُضمد.

من ميزات هذه الطريقة أنه يمكن زراعة 7000 أو 8000 شعرة في جلسة واحدة، وسنلاحظ سرعة التحام الجلد بالبصيلة وسرعة استشفائه، وتمتاز أيضًا بعدم وجود شق جراحي بارز في الفروة. تستغرق العملية مدة طويلة قد تصل إلى 8 ساعات، ويستغرق الوصول إلى نتائج جيدة نحو 6 أشهر على الأقل، وسيحتاج الشعر الجديد حتى ينبت بشكلٍ جيد إلى عدة شهور.

زراعة الشعر بطريقة الشريحة FUT

هي الطريقة الأٌقدم والأكثر شيوعًا في عملية زراعة الشعر، فهي مجرّبة أكثر مقارنةً مع طريقة الاقتطاف.

خطوات الإجراء:

  • في البداية، يقوم الجرَّاح بتنظيف فروة الرأس بشكل جيّد.
  • ثم يجري تخديرًا موضعيًا باستخدام إبرة صغيرة.
  • بعد ذلك، يحدد المنطقة المراد زرع الشعر فيها «وهي المنطقة المانحة» عن طريق رسم خط حولها.
  • يبدأ الطبيب بقص الشعر منطقة من الجلد غنية بالشعر من الظهر أو الصدر باستخدام المشرط الجراحي ويستخرج البصيلات منها ويضعها في سائل خاص لحفظها إلى حين البدء بزراعتها، أو قد يقص شريحة جلدية من جلد الفروة على الوجه الخلفي للرأس بطول عدة إنشات.
  • ثم يحدث ثقوبًا في المنطقة المراد زراعة الشعر فيها ويزرع البصيلات فيها.
  • في النهاية يقطب الشق الجراحي الناتج عن قطع الجلد.

تمتاز هذه الطريقة بأنها تستغرق وقتًا أقل مقارنةً مع طريقة الاقتطاف، إذ تستغرق نحو ساعتين إلى ثلاثة تقريبًا، ويمكن زراعة نحو 1200 شعرة في جلسة واحدة، وتكلفتها أقل مقارنةً مع الطريقة الأولى، وتمنح نتائج ممتازة ومظهرًا طبيعيًا بعد عدة أشهر من الإجراء، ولكنها تحتاج إلى إجراء شق جراحي مع خياطة منطقة الشق بعد فصل الشريحة باستخدام قطب جراحية، وقد تترك ندبات دائمة في بعض الأحيان.

زراعة الشعر بالروبوت

ظهرت هذه الطريقة حديثًا، وهي تعتمد على تكنولوجيا حديثة وتُجرى بكفاءة ودقة عاليتين مع فترة شفاء أقصر، لكن تكلفتها مرتفعة ولا يمكن تطبيقها سوى على الشعر المسترسل داكن اللون، وتُستخدم فقط لاقتطاف الشعر بينما تُجرى عملية الزرع يدويًا كما في الطريقة التقليدية.

ما هي الحالات التي لا يمكن فيها زراعة الشعر

لا يمكن زراعة الشعر في جميع حالات الصلع وتساقط الأشعار، بل يجب الانتباه إلى عدة حالات لا يوصى فيها بإجراء العملية، من أهمها:

  • عدم وجود مناطق مانحة للشعر في الجسم أو فقدان كامل للشعر كما في حالة الصلع التام.
  • حالات فقدان الشعر القابلة للتراجع مثل تساقط الشعر التالي للصدمات النفسية واستخدام الأدوية والعلاج الكيميائي.
  • عدم تعاون المريض وعدم التزامه بتوصيات الطبيب ونصائحه.
  • وجود ندبات سميكة في فروة الرأس متليفة بعد الإصابات أو العمليات الجراحية السابقة.
  • المريض الكحولي والمدخن بشدة الذي يرفض الإقلاع قبل فترة كافية من العملية.
  • بالنسبة للجراحة الروبوتية، عدم رضا المريض بصبغ الشعر بلون داكن، لأن ذلك يؤثر على كفاءة الجهاز.

نصائح بعد الإجراء

قد يلاحظ المريض بعض التورم أو يشعر ببعض الانزعاج في المنطقة التي تمت زراعة الشعر فيها، وتختفي هذه الأعراض بعد 3 أيام تقريبًا. يشرف الجرَّاح على متابعتك بشكلٍ كامل خلال فترة التعافي. يجب الالتزام بمجموعة النصائح التي يقدمها لك بعد عملية زراعة الشعر، وذلك لتقليل الآثار الجانبية وفترة الشفاء قدر الإمكان، ومن أهم هذه النصائح:

  • أخذ قسط كافٍ من الراحة بعد عملية زراعة الشعر.
  • عدم غسل الشعر أو الاستحمام لمدة يومين أو ثلاثة بعد عملية زراعة الشعر.
  • الانتباه إلى ضرورة استخدام شامبو غير مخرش وغير معطر لعدة أسابيع عند العودة للاستحمام وغسيل شعرك.
  • تجنب حك الرأس أو خدشه لعدة أيام بعد العملية.
  • عدم تمشيط الشعر الجديد أو تسريحه لمدة 3 أسابيع على الأقل.
  • الاستغناء عن القيام بنشاطات بدنية عنيفة لمدة شهرين بعد العملية.
  • استخدام الأدوية والمسكنات حسب إرشادات الطبيب.
  • يمكنك وضع كمادات باردة أو مكعبات ثلج على فروة رأسك لتخفيف التورم قدر الإمكان.

شارك\ي هذا الدليل 👍

مقال ما هي الحالات التي لا يمكن فيها زراعة الشعر؟ هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة. إن وجدتم الفائدة في هذا الدليل، فأن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الإستمرار.
Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp